أخبار

مفوضية اللاجئين تطلب توفير 210 ملايين دولار لمساعدة آلاف اللاجئين

ناشدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين الجهات المانحة بتوفير تمويل بقيمة 210 ملايين دولار؛ لمساعدة وحماية آلاف اللاجئين وغيرهم ممن يسافرون كل عام عبر شمال إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى للوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، والذي ينتهي بهم المطاف بمعاناة وانتهاكات مروعة لحقوق الإنسان.

وذكرت المفوضية – في بيان اليوم الأربعاء – أن هذا النداء يهدف إلى وضع برنامج دعم شامل يمنع هؤلاء المسافرين من الوقوع في أيدي المهربين والمتجِرين في المقام الأول، ويقدم مساعدة إنسانية متزايدة ويدعم الناجين من انتهاكات حقوق الإنسان.

ووجهت الدول بمعالجة الفجوة بين قدرة الإنقاذ البحري على البحر المتوسط وتفكيك شبكات التهريب والاتجار ومحاسبة المسئولين عن ذلك، من خلال جميع الآليات القانونية المتاحة، مؤكدة ضرورة بذل مزيد من الجهد لتطوير طرق تكميلية للاجئين؛ لإيجاد حلول والوصول بشكل أكثر فعالية إلى إجراءات لم شمل الأسرة.

وأوضحت أن التقديرات تشير إلى أن 507 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم أو فقدوا في البحر المتوسط وغرب البحر المتوسط في عام 2019، مشيرة إلى أن عدد الأشخاص الذين يموتون على طرق التهريب والاتجار قبل الوصول إلى البحر غير معروف.

وأشارت إلى أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يواجهون انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان بما في ذلك التعذيب والضرب والابتزاز والإجبار على العبودية، منوهة بأن النساء والفتيات على وجه الخصوص معرضات لخطر الاغتصاب والاعتداء الجنسي.

من جهته، قال المبعوث الخاص للمفوضية لوسط البحر المتوسط “فينسنت كوشيل”: “إنه مع تواجد أكثر من 15 صراعًا في القارة الأفريقية، فإن الآلاف من الأشخاص سيستمرون في التحرك بتوقعات غير واقعية ومضللة في كثير من الأحيان”.

وحذر “كوشيل” من أن هؤلاء يواجهون خطرًا يصل إلى حد الموت في أيدى المهربين والمتجِرين، داعيًا إلى فعل المزيد لمنع الأعداد المتزايدة التي تقع فريسة لأولئك الذين يسعون إلى الاستفادة من الضعف واليأس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين