أخبار أميركا

صحيفة: شركات أمريكية تتحايل على قرار ترامب وتواصل بيع منتجاتها لـ”هواوي”

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن عددا من شركات التكنولوجيا الأمريكية، تواصل بيع منتجات تقدر بمليارات الدولارات إلى شركة “هواوي” الصينية، رغم قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر تصدير التكنولوجيا الأمريكية لعملاق الاتصالات الصيني، والذي يأتي ضمن نطاق تصاعد النزاع التجاري بين واشنطن وبكين، أكبر اقتصادين على مستوى العالم.

ونقلت الصحيفة -عن مصادر مطلعة لم تكشف عن هويتها، اليوم الأربعاء، قولهم إن الشركات الأمريكية الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات مثل “إنتل” “وميكرون” وجدت طرقا تجنبها وضع علامة “صنع بالولايات المتحدة” على منتجاتها، حتى تتمكن من بيعها لشركة “هواوي” منذ ثلاثة أسابيع رغم الحظر المفروض.

وأوضحت المصادر أن قرار وزارة التجارة الأمريكية بحظر بيع منتجات إلى “هواوي” وإدراجها ضمن قائمة السوداء، أحدث ارتباكا بين مسئولي الشركة الصينية ومورديها الأمريكيين، أدى إلى توقف مبدئي في الشحنات المرسلة إلى الصين، حتى أن يتمكن المحامون المعنيون من تحديد أي منتجات يمكن في إرسالها دون غيرها.

ورجحت المصادر أن تواصل الشركات تزويد هواتف “هواوي” الذكية، التي تم إنتاجها بالفعل، بالتكنولوجيا الأمريكية حتى منتصف شهر أغسطس المقبل فقط، منوهة بأن حظر بيع منتجات أمريكية لإصدارات “هواوي” المستقبلية من الهواتف الذكية، دخل حيز التنفيذ بالفعل بحيث يصبح من الصعوبة بمكان انتهاكه.

وأضافت أنه على رغم علم إدارة ترامب بما يحدث في هذا الصدد، إلا أن هناك حالة انقسام بين دوائر صنع القرار بشأن كيفية الرد، حيث يرى بعض المسئولين أن تحايل الشركات الأمريكية “انتهاكا” واضحا للقانون من شأنه تقويض جهود الحكومة الرامية إلى الضغط على الشركة الصينية، بينما يدعم مسئولون أمريكيون آخرون استئناف بيع المنتجات إلى “هواوي” لتقليل حجم الأضرار التي من المتوقع أن يسببها الحظر لمصالح الشركات العاملة داخل الولايات المتحدة.

ولفتت المصادر إلى أن المسئولين الأمريكيين، وإن كانوا يرغبون في معالجة هذه المسألة، لكنهم لا يخططون للقيام بذلك قبل انطلاق قمة مجموعة العشرين في اليابان المقررة نهاية هذا الأسبوع، مشيرة إلى إن الأولوية الملحة للرئيس ترامب حاليا تستهدف وضع تصور أشمل مع نظيره الصيني شي جين بينج لحل النزاع التجاري القائم بين البلدين.

ونسبت الصحيفة إلى الرئيس التنفيذي لشركة “ميكرون” سنجاي مهروترا” قوله “لقد أوقفنا الشحنات المرسلة إلى هواوي في أعقاب قرار وزارة التجارة الشهر الماضي، إلا إنه تم استئناف البيع منذ حوالي أسبوعين بعد أن راجعت الشركة قواعد قائمة السوداء، ورأينا إنه في إمكاننا أن نستأنف بشكل قانوني شحن مجموعة فرعية من المنتجات، لكن لايزال هناك قدر كبير من عدم اليقين المستمر حول الوضع هواوي”.

من جانبها، رأت “نيويورك تايمز” أن إيجاد الشركات الأمريكية سبيلا لتصدير منتجاتها لـ “هواوي”، سيمكن الأخيرة من استئناف نشاطها وبيع هواتفها الذكية، ما يعكس مدى الصعوبة التي ستواجهها إدارة ترامب من أجل “قمع” شركات عالمية تعتبرها تهديدًا للأمن القومي الأمريكي سواء كانت هواوي أو غيرها من الشركات العالمية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين