أخبار أميركا

روسيا: الاتهامات النووية الأمريكية بمثابة هجوم على الحد من التسلح

نقل التلفزيون الروسي الرسمي اليوم الخميس عن سفير روسيا لدى الولايات المتحدة قوله إن المزاعم الأمريكية بأن موسكو ربما تكون تجري تجارب نووية محظورة هي محاولة محسوبة لتقويض الحد من التسلح النووي وفق رويترز.

وقال رئيس وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية يوم الأربعاء إن روسيا ربما تكون تجري اختبارات نووية على مستوى محدود تمثل انتهاكا لمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية المبرمة في التسعينات.

وقال السفير الروسي أناتولي أنتونوف لتلفزيون فيستي ”المزاعم الأمريكية… تبدو كهجوم موجه ومخطط جيدا ليس إلى روسيا فحسب ولا لها بشكل كبير بقدر ما هو موجه لنظام الحد من التسلح ولبنيان الاستقرار الاستراتيجي ككل“.

وكان رئيس الاستخبارات العسكرية الأمريكية روبرت آشلي، قد أعلن أمس الأربعاء، في منتدى بشأن الحد من التسلح في معهد هدسون، أن الولايات المتحدة تعتقد أن روسيا ربما لا تلتزم بوقف اختباراتها النووية بطريقة متسقة مع معيار ‭‭‭‭‭'‬‬‬‬‬الانصياع التام‭‭‭‭‬‬‬‬‬”.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في وقت سابق، إن الولايات المتحدة بدأت إجراءات انسحابها من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى مع روسيا، وإنها ستبدأ في دراسة الرد العسكري على انتهاكات روسيا للمعاهدة.

ونددت روسيا بقرار الولايات المتحدة قائلة، إنها جزء من استراتيجية واشنطن للتنصل من التزاماتها الدولية.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مؤخرًا، أن بلاده ترد على قرار واشنطن بالمثل وتقوم بتعليق مشاركتها في هذه المعاهدة.

وأشار بوتين إلى أنه ينبغي على روسيا ألا تنجر إلى سباق تسلح باهظ التكاليف بالنسبة لموسكو، وهي لن تنجر إليه..موضحا أن كافة الاقتراحات التي تقدمت بها روسيا في مجال نزع السلاح تبقى مطروحة على الطاولة والأبواب مفتوحة، إلا أنه طالب في الوقت ذاته.

 

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين