أخبارأخبار العالم العربي

إسرائيل تقر خطة اجتياح رفح بعد ارتكابها 3 آلاف مجزرة في غزة

قال الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد إن رئيس الأركان، هرتسي هاليفي، أقر خطط مواصلة الحرب في قطاع غزة واجتياح رفح، بعد لقائه مع قائد القيادة الجنوبية، اللواء يارون فينكلمان، وجميع قادة الفرق والألوية التابعة للقيادة.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن مصدر سياسي قوله إن الاستعدادات لدخول رفح مستمرة، مؤكدًا أن إسرائيل لن تتخلى عن أهداف الحرب بأي حال من الأحوال.

رفض الجنود

وقالت تقارير لوسائل إعلام إسرائيلية إن نحو 30 ضابطًا وجنديًا احتياطيًا من لواء المظليين الاحتياطي الملحق بلواء المظليين النظامي بالجيش الإسرائيلي رفضوا أوامر الاستدعاء استعدادًا لعملية عسكرية في رفح ، بدعوى “الإرهاق”.

وأشارت التقارير الإعلامية إلى أنّ الجنود والضباط تلقوا أمرًا بالاستعداد للعمل في رفح، لكنهم أبلغوا قادتهم أنهم مرهقون ولم يعودوا قادرين على القتال.

وأوضح قادة لواء المظليين أنهم “لن يجبروا ضباط وجنود الاحتياط على المشاركة بالعملية العسكرية برفح، وفي كل الأحوال لن تكون هناك فجوة عملياتية”. ولفتت التقارير إلى أن هذا “يشير إلى ارتفاع مستوى الاستنزاف في قوة الاحتياط بعد أشهر من القتال في القطاع”.

الموقف الأمريكي

من جانبه قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، إن إسرائيل وافقت على بحث مخاوف واشنطن قبل اجتياح مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأضاف كيربي في تصريحات لشبكة abcnews أن الإدارة الأمريكية تعتزم معرفة المزيد حول ما ينوي الإسرائيليون فعله فيما يتعلق بمدينة رفح. واعترف أنه في حين أن الولايات المتحدة ستكون قادرة على أن يكون لها كلمتها قبل أن تبدأ إسرائيل عملياتها في رفح، إلا أن الإدارة ليس لديها فهم قوي لأهداف ونوايا الجيش الإسرائيلي.

وأضاف كيربي: “يجب أن يكون لدينا فهم أفضل من الإسرائيليين حول ما يريدون القيام به”، مضيفاً “لقد أكدوا لنا أنهم لن يذهبوا إلى رفح حتى تتاح لنا الفرصة لمشاركة وجهات نظرنا معهم بشكل حقيقي، وسنرى إلى أين سيصل الأمر معهم”.

ويصر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على ضرورة دخول القوات الإسرائيلية إلى رفح كجزء من القتال ضد حماس، على الرغم من الاعتقاد بأن مئات الآلاف من المدنيين يحتمون هناك.

ويهدد التوغل الإسرائيلي واسع النطاق في رفح بتفاقم الأزمة الإنسانية الأليمة في غزة، مع تحذير المراقبين الدوليين من الأمراض والمجاعة المحتملة.

3 آلاف مجزرة

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر 2023، حربًا مدمرة على غزة بدعم أمريكي خلفت أكثر من 112 ألفا بين قتيل وجريح معظمهم أطفال ونساء، مما استدعى محاكمة إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بدعوى “الإبادة الجماعية”.

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع إلى 34 ألفا و454 قتيلًا و77 ألفًا و575 مصابًا، جلهم من النساء والأطفال.

من جهته، أصدر المكتب الإعلامي الحكومي في غزة تحديثا لأهم إحصائيات الحرب التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم الـ205.

وقال المكتب في تقرير له إن جيش الاحتلال ارتكب 3052 مجزرة منذ بداية الحرب، وأكد اكتشاف 6 مقابر جماعية أقامها الاحتلال داخل المستشفيات.

وأوضح أن 350 ألف مصاب بأمراض مزمنة في خطر بسبب منع إدخال الأدوية إلى غزة، وأشار إلى وجود 5 آلاف معتقل من غزة في سجون الاحتلال، فيما لا يزال مصير 7 آلاف شخص مجهولا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى