أخبار العالم العربي

مجلس النواب الليبي يعتزم إصدار قانون بإعلان رئيس مؤقت للبلاد

قال المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي إن المجلس بصدد إصدار قانون بإعلان رئيس مؤقت للبلاد، لافتا إلى أنه يوجد إعلان دستوري بالفعل في ليبيا، والذي يعد مصدرا للتشريع، ويحدد المؤسسات وكيفية انتخاب الرئيس والبرلمان.

وأضاف صالح – في تصريحات خاصة لقناة (إكسترا نيوز) الإخبارية اليوم الثلاثاء – “زيارتي إلى القاهرة كانت بدعوة من الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، حيث تمت مناقشة القضية الليبية، وما تم من إجراءات قانونية للخروج من هذه الأزمة من الناحية الدستورية والقانونية من قبل مجلس النواب”.

وتابع: “وجدت اهتماما كبيرا من أبو الغيط، كما أوضحت له وجهة نظري من الناحية التشريعية مما يحدث، وناقشنا ما يتعلق بالملتقي الوطني الليبي المزمع إقامته في مصر الشهر الجاري”.

وعن لقائه بالأمين العام للأمم المتحدة، قال “شرحت للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ما قام به مجلس النواب من إجراءات لبناء دولة القانون، والمؤسسات بداية من إصدار قانون الاستفتاء علي الدستور، مرورا بإحالته إلى المفوضية العامة للانتخابات في طرابلس”.

وأشار إلى أن البرلمان قام بإجراءات تسهم في تحقيق الاستقرار مثل إصدار قانون العفو، وإلغاء قانون العزل السياسي، وسن قانون مكافحة الإرهاب، لافتا إلى أنه ناقش مسألة دخول الجيش في طرابلس.

وأوضح أنه وفقا للاتفاق السياسي والدستور، فإنه يجب خروج المليشيات المسلحة من العاصمة، منوها إلى أن الجيش مسؤول عن حماية مؤسسات الدولة وحدود البلاد، وطبقا لقرار مجلس النواب فإنه يجب إخلاء هذه المجموعات، مؤكدا أن هدف الجيش الليبي لم يكن القيام بانقلاب عسكري للاستيلاء على السلطة أوالانتقام من أحد حتى الخصوم، ولكن كان هدفه حماية البلاد والمدنيين، لافتا إلى أن الجيش لم يتجاوز حقوق المواطنين، ولا مساس بحياة الليبيين إلا من خلال القضاء.

وفيما يتعلق بعملية (الفتح المبين) العسكرية، قال صالح “إنها عملية مدروسة لإخراج المليشيات المسلحة ولتحرير طرابلس من سيطرتها”، مضيفا “على الرغم من أنها تسير ببطء، ولكنها ستحقق مبتغاها قريبا، وسيلتف الشعب الليبي حول القوات، عندما يتأكد أن العملية لم يكن مقصودا بها أحدا حتى المطلوبين بقضايا سياسية أو جنائية”.

وأضاف رئيس النواب الليبي أن “ليس لدينا شروط مسبقة للمصالحة مع أطراف المشهد، ويجب أن تكون المصالحة مع الأطراف الفاعلة في المشهد السياسي”، محذرا من خطورة أن تقوم مليشيات وجماعات إرهابية بحكم ليبيا، فهذا أمر لا يصح، لافتا إلى أن أهم أولويات المرحلة الحالية هي الاستفتاء على دستور البلاد.

على صعيد آخر، أكد رئيس مجلس النواب الليبي أن المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة قادر على الحوار مع مختلف الأطراف.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين