أخبار أميركاأميركا بالعربي

ميشيغان تقدم مساعدات مالية لاستضافة المهاجرين واللاجئين

ترجمة: مروة مقبول – أطلقت ولاية ميشيغان برنامجًا بتمويل يصل إلى 4 ملايين دولار لمدة عامين من شأنه أن يقدم ما يصل إلى 500 دولار شهريًا لمواطنيها الذين يفتحون أبواب منازلهم لإيواء المهاجرين، بناءً على حالة الهجرة ودخل الأسرة، في خطوة تساعدهم على الاندماج في المجتمع.

وبحسب ما ذكرت صحيفة News Week، يهدف هذا البرنامج الجديد، “دعم الإيجار للوافدين الجدد”، إلى “المساعدة في الإيجار” لمدة تصل إلى 12 شهرًا لأولئك الذين يتقدمون بطلبات والمؤهلون لاستضافة المهاجرين في منازلهم.

وفي بيان لها، أوضحت هيئة تطوير الإسكان بولاية ميشيغان (MSHDA) أن المواطنين المؤهلين لهذا البرنامج يجب أن يكونوا موظفين أو في برنامج توظيف. ويشمل الأشخاص المؤهلون للاستضافة طالبي اللجوء وضحايا الاتجار بالبشر والوافدين سواء من كوبا أو هايتي أو أفغانستان أو أوكرانيا المفرج عنهم لأسباب إنسانية وأولئك الذين يحملون تأشيرة هجرة خاصة (SIV).

وفي البيان الصحفي للوكالة، قالت إيمي هوفي، المديرة التنفيذية لبرنامج MSHDA، إن البرنامج الجديد بالنسبة لهم هو مكسب للطرفين، لأنه سيساعد المهاجرين من خلال “تلبية احتياجات الإسكان من خلال توفير السكن الآمن وبأسعار معقولة في جميع أنحاء ميشيغان للجميع – بما في ذلك أولئك الذين يسعون إلى بناء حياة جديدة في الولاية.

ويأتي هذا البرنامج الجديد في الوقت الذي تواصل فيه الولايات المتحدة التعامل مع الأزمة المستمرة على طول الحدود الجنوبية الناجمة عن تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين غير الشرعيين الذين يعبرون البلاد.

وقد اقترحت العديد من المدن أن يقيم هؤلاء المهاجرين في منازل مواطنيها. وقال جون إوينغ، المتحدث باسم الخدمات الإنسانية في دنفر، إن مدينته بمراجعة أصحاب العقارات لمعرفة ما إذا كانوا على استعداد لإيواء هؤلاء المهاجرين الذين سيحتاجون إلى السكن.

وعلى نحو مماثل، قال عمدة مدينة نيويورك إريك آدامز إن المدينة قد تتبنى برنامج إسكان من شأنه أن يساعد في إعادة بعض أموال دافعي الضرائب إلى هؤلاء المواطنين الذين يعانون من تحديات اقتصادية ويرحبون باستضافة مهاجرين أو لاجئين في بيوتهم.

جدير بالذكر، كشف مسؤولون في مينيسوتا في وقت سابق من هذا الشهر عن خطة لتقديم دفعات شهرية بقيمة 500 دولار لمدة 18 إلى 24 شهرًا  لدعم الاحتياجات الأساسية للمستفيدين، من ضمنهم المهاجرين غير الشرعيين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى