أخبارأخبار أميركا

اتهام مواطن صيني بسرقة أسرار تجارية من جوجل خاصة بالذكاء الاصطناعي

اتهمت السلطات مهندس برمجيات سابق في شركة جوجل كان يعمل في مجال الذكاء الاصطناعي بسرقة أكثر من 500 ملف تحتوي على معلومات خاصة حول البنية التحتية للحوسبة الفائقة لعملاق التكنولوجيا، وفقًا للائحة اتهام فيدرالية تم الكشف عنها في سان فرانسيسكو.

بحسب ما نشرته شبكة “CBS News“؛ تم القبض على لينوي دينغ، وهو مواطن صيني يعيش في نيوارك بولاية كاليفورنيا، ووجهت إليه 4 تهم تتعلق بسرقة أسرار تجارية، وزعم المدعون الفيدراليون أنه نقل المعلومات السرية من جوجل إلى حساب شخصي لصالح شركات التكنولوجيا داخل الصين.

وكشفت ملفات المحكمة أن المدعى عليه بدأ العمل لدى جوجل في عام 2019، مع التركيز على تطوير برامج التعلم الآلي وبرامج الذكاء الاصطناعي، وقال ممثلو الادعاء إنه ابتداءً من مايو 2022، أمضى عامًا وهو يسرق ببطء بيانات الملكية الخاصة بعملاق التكنولوجيا.

في يونيو 2022، وفقًا لوثائق الاتهام، تلقى دينغ رسائل بريد إلكتروني من الرئيس التنفيذي لشركة تكنولوجيا مقرها بكين تعرض عليه أكثر من 14000 دولار شهريًا للعمل كمدير تنفيذي يركز على نماذج التعلم الآلي والتدريب على الذكاء الاصطناعي.

وفي العام التالي، قال ممثلو الادعاء إن دينغ أنشأ شركة خاصة به وعرض أعماله التقنية على المستثمرين في مؤتمر رأس المال الاستثماري في بكين، وقد روجت وثيقة تسويقية، اتُهم دينغ بنقلها إلى المستثمرين في الاجتماع، إلى تجربته مع شركة جوجل، وجاء في الوثيقة، بحسب المدعين العامين: “نحتاج فقط إلى تكرارها وترقيتها ثم مواصلة تطوير منصة طاقة حسابية تناسب الوضع الوطني للصين”.

وقال المحققون إنه استمر في الحصول على معلومات من جوجل حتى ديسمبر 2023، عندما علم مسؤولو الشركة لأول مرة بنشاطه، وبعد أسابيع، استقال دينغ من منصبه وحجز رحلة طيران إلى بكين، وعاد في نهاية المطاف إلى نيوارك، حيث تم القبض عليه صباح أمس الأربعاء بعد تحقيق استمر أشهر من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وقال خوسيه كاستانيدا، المتحدث باسم جوجل: “لدينا ضمانات صارمة لمنع سرقة معلوماتنا التجارية السرية وأسرارنا التجارية، وبعد التحقيق وجدنا أن هذا الموظف سرق العديد من المستندات، وسرعان ما قمنا بإحالة القضية إلى سلطات إنفاذ القانون”، وأضاف في بيان: “نحن ممتنون لمكتب التحقيقات الفيدرالي للمساعدة في حماية معلوماتنا وسنواصل التعاون معهم بشكل وثيق”.

وقال المدعي العام ميريك جارلاند في مناسبة أقيمت في سان فرانسيسكو: “إن وزارة العدل لن تتسامح مع سرقة الأسرار التجارية”.

يُذكر أن التهم الموجهة إلى دينغ هي الأولى منذ أن قالت وزارة العدل إنها تعطي الأولوية لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في جهودها لمواجهة تلك التهديدات، وقالت نائبة المدعي العام ليزا موناكو الشهر الماضي إن حماية الذكاء الاصطناعي هي “على رأس قائمة أولويات تطبيق القانون”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى