أخبارأخبار أميركا

حاكمة نيويورك تعتذر بعد تصريحات قالت فيها إن إسرائيل لديها الحق في تدمير غزة

قدمت حاكمة نيويورك، كاثي هوشول، اعتذارًا عن التصريحات التي أدلت بها في حدث خيري يهودي في مدينة نيويورك، وأشارت خلالها إلى أن “إسرائيل لديها مبرر لتدمير غزة” في أعقاب الهجوم الذي شنته حركة حماس عليها في السابع من أكتوبر الماضي.

وكانت تصريحات هوشول قد أثارت الكثير من الانتقادات بعد أن تم تداولها بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قالت في جزء من خطابها خلال فعالية لاتحاد النداء اليهودي الموحد في نيويورك: “إذا هاجمت كندا بوفالو يومًا ما، فلن تكون هناك كندا في اليوم التالي”.

وأضافت “هذا رد فعل طبيعي. لديك الحق في الدفاع عن نفسك، والتأكد من عدم تكرار ذلك مرة أخرى. وهذا هو حق إسرائيل”. ووصفت هوشول حركة حماس بأنها منظمة إرهابية “يجب إيقافها”، قائلة إن إسرائيل لا يمكنها الاستمرار في التعايش مع “هذا التهديد”.

وفي بيان اعتذارها الذي نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” قالت هوشول إنها تأسف على هذا “التشبيه غير اللائق” وتعتذر عن “سوء اختيارها للكلمات”.

وأضافت قائلة: “بينما كنت واضحة في دعمي لحق إسرائيل في الدفاع عن النفس، فقد قلت مرارًا وما زلت أعتقد أنه ينبغي تجنب سقوط ضحايا من المدنيين الفلسطينيين، وأنه يجب إرسال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة”.

ويمثل رد الفعل العنيف على تعليقات الحاكمة هوشول منطقة جديدة بالنسبة لها، حيث نادرًا ما أثارت الجدل خلال فترة وجودها في منصبها، في تناقض صارخ مع سلفها، أندرو كومو.

وكانت مؤسسة اتحاد النداء اليهودي في نيويورك قد نشرت تصريحات السيدة هوشول شاكرة إياها “لوقوفها دائمًا مع الجالية اليهودية وضد معاداة السامية والكراهية في نيويورك”.

وشنت إسرائيل هجومها على قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي، والذي أدى إلى تدمير القطاع المكتظ بالسكان وتشريد جميع سكانه تقريبًا، وتسبب في أزمة إنسانية تركت سكان غزة البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة على شفا المجاعة.

وقُتل ما يقرب من 29 ألف شخص جراء الهجوم الإسرائيلي على غزة، وأصيب نحو 70 ألفا بجروح، معظمهم مدنيون.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى