أخبارأخبار أميركا

ثلوج العاصفة الشتوية تقتل 51 شخصًا وتترك 95 مليونًا تحت إنذارات خطر الطقس البارد

قال مسؤولون إن العاصفة الشتوية التي ضربت الولايات المتحدة واستمرت أسبوعًا وصاحبتها ثلوج غطت معظم أنحاء البلاد، أودت بحياة أكثر من 50 شخصًا، بينما يخضع 95 مليون شخص في مختلف الولايات لتحذيرات من الطقس الشتوي اليوم الجمعة.

وصدرت تحذيرات من التجمد خلال الليل في منطقة واسعة من الجنوب، من تكساس إلى فلوريدا، حيث كان 15 مليون أمريكي يرتجفون تحت البطاطين.

ومن بين 51 حالة وفاة مرتبطة بالبرد منذ 12 يناير الجاري، حدثت 17 حالة وفاة في ولاية تينيسي، و9 في أوريغون، و6 في إلينوي، و5 في ولاية واشنطن وميسيسيبي، و3 في ولاية نيويورك، و2 في لويزيانا، وحالة واحدة في كل من أركنساس وويسكونسن ووايومنغ ونيو هامبشاير، حسبما صرح مسؤولون محليون وحكوميون لشبكة NBC news.

وقال مسؤولون إن جميع مكاتب ولاية تينيسي أغلقت أبوابها اليوم الجمعة بسبب الطقس الشتوي الخطير. وطلبت وزارة النقل في ناشفيل من سكان ميوزيك سيتي البقاء في منازلهم، قائلة إن ظروف الطرق الجليدية يوم الجمعة هي الأسوأ حتى الآن خلال هذه الموجة من البرد التي استمرت أسبوعًا. وقالت: “إذا كنت تقود السيارة، افترض أن كل الطرق جليدية، حتى عندما تبدو واضحة” .

من جانبه طالب عمدة مقاطعة واين، شين فيشر، السائقين بتوخي الحذر أثناء التنقل في ظروف الجليد، ونشر مكتبه لقطات فيديو لكاميرا مراقبة رصدته وهو يسقط على الجليد بعد خروجه من الشاحنة، وعلق عليها بشكل فكاهي قائلًا: “لم يتم إيذاء أي حيوانات أثناء تصوير هذا الفيديو”.

من ناحية أخرى عانى سكان غرب نيويورك من البقاء تحت الثلوج لعدة أيام حتى الآن. وقال مايكل سانتورو، الذي يعيش جنوب بوفالو في هامبورغ، إنه كان يقضي ما يقرب من خمس ساعات يوميًا في درب منزله يحرث ويجرف لمواكبة تساقط الثلوج بلا هوادة هذا الأسبوع.

وقال وهو يشير إلى سيارة في ممر منزله الذي غمرته الثلوج بالكامل: “يمكن لأي من هذه التلال الثلجية أن يكون سيارة. عليك أن تكون حذراً حقاً عندما تقود سيارتك هنا”.

فيما تساقطت الثلوج بكثافة ما بين 1 إلى 5 بوصات في المدن من فرجينيا الغربية إلى جنوب نيو إنجلاند اليوم الجمعة.

وتعرضت فيلادلفيا لضربة شديدة من الثلوج صباح يوم الجمعة، وبحلول الوقت الذي تتوقف فيه الثلوج في المساء، سيكون قد سقط ما يصل إلى 5 بوصات على بعض المدن بها.

بينما بدأ تساقط الثلوج الخفيفة على مدينة نيويورك في الصباح، ومن المحتمل أن تغطي المنطقة من 1 إلى 3 بوصات بحلول وقت مبكر من المساء.

ومن المتوقع أن تشهد بوسطن ثلوجًا خفيفة بعد ظهر اليوم الجمعة وفي وقت مبكر من المساء، مع تساقط ما يصل إلى بوصة واحدة. ومن الخميس إلى صباح الجمعة، بلغ إجمالي تساقط الثلوج حول واشنطن العاصمة ما بين 2 إلى 4 بوصات.

وكانت مساحات شاسعة من تكساس ولويزيانا ترتجف منذ نهاية الأسبوع الماضي، قبل أن تحصل على فترة من الدفء ثم تعود إلى التجمد يوم الجمعة.

واستمتع سكان دالاس وأماريلو في تكساس وشريفبورت في لويزيانا بدرجات حرارة مرتفعة مريحة بلغت 60 و65 و63 درجة فهرنهايت على التوالي يوم الخميس. وعادت هذه المجتمعات نفسها مرة أخرى تحت البطانيات يوم الجمعة حيث انخفضت درجات الحرارة إلى 24 و31 و41 درجة على التوالي.

وستكون درجات الحرارة في فصل الشتاء في جميع أنحاء شرق الولايات المتحدة منخفضة طوال عطلة نهاية الأسبوع، ولكن هناك أمل في الحصول على أوقات أكثر دفئًا بحلول يوم الاثنين.

على سبيل المثال، لن ترتفع درجة الحرارة إلى ما فوق درجة التجمد في مدينة نيويورك طوال عطلة نهاية الأسبوع. لكنها قد تصل إلى 37 درجة بحلول يوم الاثنين وتصل إلى الخمسينات بعد أسبوع من الآن.

سيتعين على سكان بوسطن الاستعداد لدرجات حرارة عالية تصل إلى العشرينات المنخفضة يوم السبت قبل أن تصل إلى ظروف مشابهة لمدينة نيويورك بحلول الأسبوع المقبل.

تتجه الأيام المشمسة أيضًا إلى الغرب الأوسط، حيث لن تتجاوز درجات الحرارة المرتفعة في سانت لويس وشيكاغو 17 و14 درجة يوم السبت. لكن يجب أن يصل الزئبق إلى أعلى 30 درجة وأدنى 40 درجة بحلول نهاية الأسبوع المقبل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى