أخبارأخبار أميركا

إلهان عمر: بايدن سيواجه مشكلة في إعادة انتخابه إذا تجاهل الناخبين المسلمين والشباب

قالت النائبة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا، إلهان عمر، إنها حذرت الرئيس بايدن شخصيًا من مشكاكل ستواجهها جهود إعادة انتخابه إذا تجاهل أهمية الناخبين المسلمين والشباب، الذين تتملكهم مشاعر الغضب والألم بسبب موقفه من الحرب الإسرائيلية على غزة.

جاء ذلك خلال لقاء أجرته إلهان عمر على شبكة CBS news عندما سألتها المذيعة عما إذا كانت ستدعم الرئيس بايدن في الانتخابات الرئاسية المقبلة 2024.

وردت عمر قائلة: “لقد أجريت مؤخرًا محادثة مع الرئيس، وأخبرته أن المسلمين كان لهم دور محوري للغاية في انتخابه عام 2020، فقد احتشدوا في جميع الولايات الرئيسية لدعمه، كما كان للشباب أيضًا دور كبير في انتخابه”.

وأضافت: “ما ذكّرته به هو أنه بحاجة إلى الاستماع إلى هذه الأصوات.. فالناس تتملكهم مشاعر الحزن.. من الصعب حقًا أن تحدثهم حول السياسة.. الناس يرون فقط صور الأطفال الصغار الذين يموتون يوميًا في غزة أو يصابون أو يفقدون عائلاتهم، ويريدون أن ينتهي الدعم الأمريكي لهذه الجرائم التي ترتكب بحق المدنيين الأبرياء”.

ووفقًا لشبكة fox news فقد كانت إلهان عمر قد انتقدت بشدة موقف الرئيس بايدن من الصراع بين إسرائيل وحماس، وذلك خلال خطاب لاذع في الكابيتول هيل في أكتوبر الماضي.

وقالت وقتها: “كيف يكون لدينا رئيس يتحدث عن إطلاق سراح الرهائن، ويتحدث عن إخراج مواطنين أمريكيين من إسرائيل، لكنه لا يستطيع أن، يقول: أريد أن أنقذ وأعمل على إنقاذ المئات والآلاف من الأمريكيين العالقين في غزة، ما هي مشكلتك؟”.

وعندما سألت مذيعة CBS إلهان عمر عما إذا كانت تدعم طريقة تعامل بايدن مع الحرب، ردت عليها قائلة: “لا يمكننا أن نسمح باستمرار هذه المأساة.. لدينا أكثر من 18 ألف شخص ماتوا في غزة، 70% منهم من النساء والأطفال.. واستمرار حكومتنا في توفير الذخيرة التي تستخدم لإزهاق هذه الأرواح هو أمر لا أستطيع أن دعمه، وهو أمر نحتاج إلى أن تغير حكومتنا مسارها بشأنه”.

وطالبت عمر الرئيس بايدن بأن يستمع إلى أعضاء الكونغرس الذين يطالبون بوقف إطلاق النار، قائلة: “آمل فقط أن يستمع الرئيس إلى أكثر من 60 عضوًا في الكونغرس الذين انضموا إلي وزملائي في الدعوة إلى وقف إطلاق النار، وإيجاد حل دائم لهذا الصراع، لأن الوضع الراهن يعني أن الأطفال سيستمرون في الموت، ويعني أن الاحتلال سيستمر، ويعني أنه لن يكون أحد آمنًا في تلك المنطقة على الإطلاق”.

جدير بالذكر أن إلهان عمر كانت واحدة من عدة نواب ديمقراطيين صوتوا ضد قرار للكونغرس يدين هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر الماضي، ويؤكد دعم أمريكا لإسرائيل في ردها على الهجوم، وهو القرار الذي تم حظي بدعم ساحق من الحزبين، وتم تمريره بأغلبية 412 صوتًا مقابل 10 عارضوا القرار من بينهم إلهان عمر وألكسندريا أوكازيو كورتيز، ورشيدة طليب، وجمال بومان، وسمر لي، وكوري بوش.

وأدلت عمر بتصريحات غاضبة ضد الرئيس بايدن وإدارته في مؤتمر صحفي خارج مبنى الكابيتول، هاجمت خلالها القيادة الديمقراطية بسبب دعمها لإسرائيل في حربها على الفلسطينيين في غزة.

وقالت: “إسرائيل أسقطت المزيد من القنابل على غزة في 10 أيام أكثر من ما فعلته أمريكا على مدار عام كامل في أفغانستان”.

وأضافت: “لا يهتم بايدن إلا بإطلاق سراح الرهائن وإخراج الأمريكيين من غزة، ولا يلقي بالاً لمطالب وقف إطلاق النار، كيف يكون هذا ممكنا؟، هل حياة بعض الأمريكيين أكثر أهمية من حياة غيرهم؟، هل الأمريكي الذي يعيش في غزة أقل أهمية من الذي يعيش في إسرائيل؟، كيف تقول للمواطنين الأمريكيين أن يذهبوا إلى جنوب غزة، ولكنك لا تستطيع أن تقول لنتنياهو ألا يقصف الجنوب لأن هناك أمريكيين هناك؟”.

كما لفتت إلهان عمر، في تصريحاتها الغاضبة، إلى أنه كان “مؤلمًا ومخيفا” العمل جنبًا إلى جنب مع الديمقراطيين الآخرين، الذين قالت إنهم يلقون باللوم على جميع المسلمين في أعمال العنف، بحسب قولها.

وقالت: “لم تأتي إدانة واحدة من قيادة تجمعنا أو من أي عضو في الكونغرس، كيف يتم ذلك، كيف نخدم في هيئة يوجد فيها أعضاء يدينوننا لأننا نطالب بالسلام ووقف إطلاق النار، وهو أبسط شيء؟”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى