أخبار العالم العربي

مصر : رئيس بلغاريا يزور الأهرامات ويقول إن زيارتها كانت حلما كبيرا له

قام الرئيس رومن رادف رئيس دولة بلغاريا والسيدة حرمه والوفد المرافق لهما بزيارة إلى منطقة آثار الهرم،أمس الأربعاء ، وذلك على هامش زيارته للقاهرة، ورافقه خلال الجولة اشرف محي الدين مدير عام منطقة آثار الهرم.

وقال محي، إن الجولة بدأت بزيارة الهرم الأكبر من الداخل؛ مشيراً إلي أن الرئيس الضيف صرح بأن زيارة الهرم من الداخل هي بمثابة حلم كبير لديه كما عبر عن سعادته وإعجابه بتلك المغامرة، وتساءل عن عدد الأحجار التي تم استخدامها لبناء هذا الهرم العظيم والذي يعد جزء مهم من الحضارة المصرية العظيمة وتاريخها.

ثم انتقلت الزيارة إلي منطقة البانوراما، وقد حرص الرئيس الضيف وحرمه علي التقاط العديد من الصور التذكارية مع الوفد المرافق لهما.

وانتهت الزيارة عند تمثال أبو الهول والذي ابدي انبهاره بشكله وطريقة نحت هذا التمثال الرائع.

وغادر رئيس جمهورية بلغاريا، القاهرة بعد زيارة استغرقت يومين، استقبله خلالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعقد الرئيسان جلسة مباحثات تناولت العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبحث فرص التعاون بين البلدين .

 

وأهرام الجيزة تقع على هضبة الجيزة في محافظة الجيزة على الضفة الغربية لنهر النيل، بنيت قبل حوالي 25 قرنا قبل الميلاد، ما بين 2480 و2550 ق، م وهي تشمل ثلاثة أهرام هي خوفو، خفرع ومنقرع.

وهي مقابر ملكية كل منها يحمل اسم الملك الذي بناه وتم دفنه فيه، والبناء الهرمي هنا هو مرحلة من مراحل تطور عمارة المقابر في مصر القديمة.

فقد بدأت بحفرة صغيرة تحولت إلى حجرة تحت الأرض ثم إلى عدة غرف تعلوها مصطبة.

وبعد ذلك تطورت لتأخذ شكل الهرم المدرج على يد المهندس ايمحوتب وزير الفرعون والملك زوسر في الأسرة الثالثة.

أما عن فكرة الهرم تحديدًا فقد ارتبط الشكل الهرمي لديهم بفكرة نشأة الكون واعتقدوا كذلك طبقًا لبعض كتاباتهم ونصوصهم الدينية أن الهرم وسيله تساعد روح المتوفى في الوصول إلى السماء مع المعبود رع.

استغرق بناء الهرم الأكبر ما يقرب من عشرين عامًا وبناء الممرات والأجزاء السفليه من الهرم عشرة أعوام وذلك طبقا لما ذكره هيرودوت المؤرخ اليوناني الذي زار مصر في القرن الرابع قبل الميلاد بعد أكثر من 2000 سنه من بناء الهرم وسمع هذه الروايات وغيرها من بعض الكهنة والرواة .

 

وتمثال أبو الهول يعود إلى الملك خفرع، ويرجع بناؤه إلى حوالي عام ٢٦٠٠ قبل الميلاد، ولا توجد أنفاق أسفله بطول التمثال، ولكن توجد به أربعة أنفاق صغيرة: واحد أعلى ظهر التمثال، وواحد خلف لوحة الحلم، وواحد في الناحية الشمالية، ولا يظهر حاليًا، وواحد بالقرب من موخرة التمثال وهو أكبرها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين