فن وثقافة

شيرين تنهار باكية بعد وقفها عن الغناء .. وتستنجد بالرئيس المصري

انهارت المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب من البكاء، بعد أن أصدرت نقابة المهن الموسيقية قرارا بايقافها عن العمل داخل البلاد ، واحالتها للتحقيق .

واستنجدت المطربة شيرين عبد الوهاب بعد قرار ايقافها بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي .

وكان مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية في مصر، برئاسة الفنان هاني شاكر، نقيب الموسيقيين، قد قرر إيقاف المطربة شيرين عبد الوهاب عن العناء والتحقيق معها فيما بدر منها من تصريحات تسيء لمصر

ومن المقرر أن تمثل شيرين عبد الوهاب أمام لجنة التحقيق التابعة لنقابة المهن الموسيقية يوم الأربعاء القادم

ووفقا لقرار إیقافھا، لن یسمح لھا بصعود أي منصة للغناء داخل مصر حتى تصدر اللجنة قرارھا بشأن البلاغات التي تم التقدم بھا للنقابة.

وقالت شیرین، خلال مداخلة ھاتفیة في برنامج ” الحكایة” مع الإعلامي عمرو أدیب: “أنا مظلومة وحسبي الله ونعم الوكیل، أناشد الرئیس عبد الفتاح السیسي، وأستنجد به لأنى مظلومة وأنا آسفة”.

وكان محام مصري قد أرسل إنذارًا رسميًا لنقيب الموسيقيين، اليوم الخميس، طالب فيه بإيقاف المطربة شيرين عبد الوهاب عن الغناء نهائيا.وقال نص الإنذار: “شيرين عبد الوهاب دائمة الإساءة للدولة المصرية والمصريين جميعا، خلال حفلاتها الخارجية والداخلية، وتعد واجهة مسيئة وغير مشرفة للفن المصري لأنها ارتكبت العديد من الأخطاء الكارثية خلال إحيائها حفلاتها وخاصة في الخارج”، بحسب البلاغ.

وأضاف: “آخر كوارث هذه المطربة ما ذكرته في حفلتها الأخيرة بالبحرين، حيث قالت أمام الجماهير “في مصر اللي يتكلم يتسجن”، وهو الأمر الذي يمثل إساءة بالغة للدولة المصرية في تلك الظروف التي تواجه فيها البلاد مؤامرات خارجية وداخلية لزعزعة استقرارها وأمنها الداخلي.

وأشار مقدم البلاغ، إلى أنه سبق وأرسل إنذارًا لنقيب الموسيقيين بإيقاف شيرين عبد الوهاب، إلا أن النقابة لم تمتثل لما ورد بالإنذار، وتركت المطربة ترتكب أخطاء متكررة في حق وطنها”

واضاف البلاغ  إن شيرين “اعتادت في جميع المحافل والمهرجانات والحفلات الخارجية التطاول على مصر”.

كما تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ عاجل للنائب العام المصري ، اتهم فيه المطربة شيرين بالتطاول على مصر ونشر أخبار كاذبة واستدعاء المنظمات الحقوقية المشبوهة التي تعمل ضد البلاد للتدخل في الشأن المصري.

وجاء في البلاغ: “إن شيرين عبد الوهاب ضربت بكل القيم والاعتبارات عرض الحائط وبأسلوب متدني وأثناء إحيائها لحفل غنائي في البحرين أساءت لمصر عندما صرحت أثناء ذلك الحفل، (أيوة كده أقدر أتكلم براحتي عشان في مصر اللي يتكلم بيتسجن).

وطالب المحامي المصري: “التحقيق في الواقعة وسماع شهادة السيدة ابنة رئيس وزراء مصر الأسبق عزيز صدقي (الشاهدة على الواقعة) وإحالة المبلغ ضدها عقب ذلك للمحاكمة الجنائية العاجلة”.

وأوضح صبري ، في بيان على صفحته على الفيسبوك، أنه أرفق أسطوانة مدمجة مع بلاغه تؤكد ما قالته شيرين عبد الوهاب في حفل غنائي في البحرين.

وكانت صحف ووسائل إعلام محلية نقلت عن المطربة قولها، خلال حفل في البحرين، إنها الآن تستطيع الكلام بحرية، حيث أن من يتحدث داخل مصر قد يكون مصيره السجن، وهو ما اعترفت به المطربة أثناء مداخلة هاتفية لها مع أحد برامج التوك شو المصرية.

لكنها أشارت إلى أنها لم تكن تقصد حرية التعبير، بل تقصد شخصيات تتربص بها، وتقتطع أقوالها من سياقها.

وبعد هذه الضجة التي بدأت منذ مساء الخميس الماضي، ناشدت شيرين السيسي، وقدمت اعتذارها، بسبب تصريحاتها التي “تضر بالأمن القومي المصري”، حسبما ذكر بيان لنقابة المهن الموسيقية.

وكان قد تم وقف شيرين عن الغناء من قبل بعد أزمتها الشهيرة بـ”أزمة البلهارسيا”، حيث كانت تحيي أحد حفلاتها الغنائية في الخارج، وعلقت على طلب أحد المستمعين لأغنيتها الشهيرة “ماشربتش من نيلها” بقولها: “هيجيلك بلهارسيا”.

وتم إحالة شيرين وقتها للمحاكمة أيضًا وصدر بحقها حكم بالسجن حبسها 6 أشهر، وكفالة 5 آلاف جنيه، إلا أنها استأنفت على الحكم وتم تبرئتها من هذه التهم في مايو الماضي.

وفي مطلع العام الجاري 2019 عادت شيرين لتثير الجدل، بسبب تعليقها على عطل في الصوت حدث أثناء حفلة غنائية لها، وأطلقت كلمات ارتجالية سخرت فيها مما حدث قائلة “أنا خسارة في مصر”، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة تجاهها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين