أخبارأخبار أميركا

في رسالة موجهة إلى بايدن: 26 عضوًا بمجلس الشيوخ يدعون لحماية المدنيين في غزة

أرسل 26 عضوًا في مجلس الشيوخ الأمريكي رسالة إلى الرئيس جو بايدن أعربوا فيها عن قلقهم من ارتفاع عدد القتلى بين المدنيين الفلسطينيين، خاصة بين الأطفال والنساء، جراء العمليات العسكرية الإسرائيلية التي تستهدف حركة حماس في قطاع غزة.

ودعا الأعضاء الموقعون على الرسالة مسؤولي الإدارة الأمريكية إلى إطلاع الكونغرس على الاستراتيجية التي تتبعها إسرائيل في تنفيذ عملياتها العسكرية وما إذا كانت تراعي تقليل الخسائر في صفوف المدنيين في غزة أثناء سعيها لتحقيق هدفها المتمثل في القضاء على حركة حماس.

ووفقًا للرسالة التي تلقاها البيت الأبيض من 26 عضوًا ديمقراطيًا بمجلس الشيوخ، فقد طالب الأعضاء من فريق بايدن أن يزودوا الكونغرس بالمعلومات المتعلقة بدعم استراتيجية إسرائيلية من شأنها أن تقلل وتهزم التهديد الذي تمثله حماس، وفي نفس الوقت تتخذ جميع التدابير الممكنة لحماية المدنيين في غزة.

وجاء في نص الرسالة: “نطلب منكم إبلاغنا بالآليات المحددة التي تضعها الإدارة لضمان تنفيذ العمليات العسكرية الإسرائيلية داخل غزة وفقا للقانون الإنساني الدولي، ولضمان استخدام أي معدات توفرها الولايات المتحدة بطريقة تتفق مع القانون الدولي الإنساني ومع قانون الولايات المتحدة”.

وأكدت أنه “من مصلحة أمريكا أن تتأكد من أن أي خطط عسكرية لمحاربة حماس لا تسفر عن نفس الأخطاء الاستراتيجية التي ارتكبتها العديد من العمليات العسكرية الأمريكية على مدى العقود القليلة الماضية”، وفقًا لموقع “الحرة“.

وأضافت: “بينما نقوم بمراجعة طلب الإدارة التكميلي للمساعدة العسكرية لإسرائيل، نطلب من الرئيس بايدن أن يشاركنا تقييمه لمدى جدوى الاستراتيجية العسكرية الإسرائيلية في غزة، وما إذا كانت تعطي الأولوية لإطلاق سراح الرهائن أم لا، وهل هناك خطة قابلة للتحقيق لحكم غزة بعد انتهاء العملية العسكرية الإسرائيلية، وما إذا كانت إسرائيل تدعم الشروط اللازمة لتحقيق حل الدولتين لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في نهاية المطاف”.

وأكدت الرسالة أن أعضاء مجلس الشيوخ “يؤيدون تقديم مساعدة إضافية لإسرائيل تشمل 5 مجالات رئيسية: تحجيم التهديد الذي تمثله حماس، وإعطاء الأولوية لإطلاق سراح الرهائن، ووضع خطة للعمل من أجل حل الدولتين لإقامة دولة فلسطينية، والالتزام بقرارات الولايات المتحدة والقانون الدولي مع حماية المدنيين، وتقديم المساعدة الإنسانية للمدنيين في غزة”.

وشدد الأعضاء على ضرورة ضمان أن الدعم الأمريكي لعمليات إسرائيل داخل غزة يحقق هذه الأهداف، مطالبين بايدن بالحصول على تأكيدات من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بأن “الإمدادات الأمريكية من البنادق لن تصل إلى أيدي المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين في الضفة الغربية، المتهمين بارتكاب أعمال عنف وقتل الفلسطينيين في القرى المتاخمة للأراضي غير القانونية للمجتمعات الإسرائيلية”.

كما طلبوا الحصول على تأكيدات من رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بأن حكومته تتخذ خطوات لقمع أي أعمال عنف ضد الإسرائيليين.

وأشار الأعضاء إلى ضرورة معالجة الكارثة الإنسانية المستمرة في غزة، وألا يقتصر الأمر على توفير الإغاثة الإنسانية المطلوبة بشكل عاجل إلى غزة فحسب، بل يجب أيضا الضغط على إسرائيل لكي تتخذ جميع التدابير اللازمة لتسهيل توصيل هذه الإغاثة لمليوني مدني يعيشون هناك، نصفهم أطفال، ويتضمن ذلك استعادة خدمات المياه والكهرباء والاتصالات بشكل كامل، والتعجيل بتسليم الوقود من خلال أنظمة تمنع تحويله إلى حماس، وفتح معبر كرم أبو سالم في جنوب إسرائيل لزيادة دخول المساعدات الإنسانية المطلوبة لغزة، وتوفير الحماية لعمال الإغاثة والمواقع المدنية مثل المدارس والمستشفيات ومرافق الأمم المتحدة.

من بين الموقعين على الرسالة أعضاء ديمقراطيون في لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ، بما في ذلك رئيس اللجنة، السيناتور جاك ريد، وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، بما في ذلك السيناتور كريس فان هولين، وكريس مورفي، وبريان شاتز.

كما ضمت قائمة الموقعين أيضًا أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين: بيتر ويلش، وأنغوس كينغ جونيور، وجان شاهين، وجيفري ميركيلي، وتينا سميث، وإيمي كلوبوشار، ورافييل وورنوك، وجون أسوف، وبين راي لوجان، وتامي داكوورث، وإليزابيث وورين، وشيلدون وايتهاوس، ومارتن هينريك، وشيرود براون، وتيم كين، وبيرنارد ساندرز، وإدوارد ماركي، ومازي هيرونو، وتامي بولدوين، وتوماس كاربر، وريتشارد دوربين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى