أخبارأخبار أميركا

ترامب يرفض عرضًا لتولي منصب رئيس مجلس النواب ويعلن دعمه لـ”جوردان”

قال مشرعون جمهوريون إنهم تواصلوا مع الرئيس السابق، دونالد ترامب، مؤخرًا من أجل توليه منصب رئيس مجلس النواب، حتى ولو بشكل مؤقت، مشيرين إلى أن ترامب كان “مفتونًا” بالفكرة، وفقًا لشبكة CNN.

وكان النائب عن ولاية تكساس، تروي نيلس، قد قال في بيان بعد ظهر الثلاثاء الماضي، إن أول أمر له في العمل عندما يعود مجلس النواب للانعقاد “سيكون ترشيح دونالد ترامب لمنصب رئيس مجلس النواب”.

وأضاف: “الرئيس ترامب، أعظم رئيس في حياتي، لديه سجل حافل في وضع أمريكا أولًا، وسيجعل مجلس النواب عظيما مرة أخرى”.

وحذا حذوه النائب جريج ستيوب، الجمهوري عن ولاية فلوريدا، الذي أعلن في منشور له على منصة X، تأييده لتولي ترامب منصب رئيس مجلس النواب”.

ووفقًا لشبكة foxnews فإنه ليس من الضروري أن يكون رئيس مجلس النواب القادم عضوًا حاليًا في المجلس، رغم أن كل من تولوا هذا المنصب في تاريخ الولايات المتحدة كانوا كذلك.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها طرح ترامب كمرشح لمنصب رئيس مجلس النواب، ففي يناير الماضي، بينما كان مكارثي يناضل من أجل الحصول على ما يكفي من الأصوات لتأمين منصبه، أدلى النائب مات غايتس بصوته لصالح ترامب.

ويشار إلى أنه إذا ترشح ترامب بالفعل لمنصب رئيس مجلس النواب، فسيحتاج إلى الحصول على أغلبية أصوات المشرعين الحاضرين والمصوتين، وهو الأمر الذي قد يكون صعبًا بالنسبة لرئيس سابق يعاني من الاستقطاب حتى بين أعضاء الحزب الجمهوري.

وفي هذا الإطار قال النائب مايك لولر، وهو عضو جديد في الحزب الجمهوري من نيويورك، إنه لا يرى دورًا لترامب في سباق رئاسة مجلس النواب.

رد ترامب

وكان ترامب نفسه قد أكد تلقيه عرضًا لرئاسة مجلس النواب، وقال في تصريحات لشبكة fox news: “لقد سألوني بالفعل إذا كنت سأقوم بتولي المنصب لفترة قصيرة من الوقت، حتى يتوصلوا إلى نتيجة، سأفعل ذلك إذا لزم الأمر، ولن أفعله لأنني أريده، مضيفا أنه يركز حاليًا على حملته الرئاسية، لكنه سيكون منفتحًا على تولي المنصب لفترة مؤقتة قد تكون شهرًا أو شهرين أو ثلاثة”.

وفي وقت لاحق أخبر ترامب من حوله أنه يشعر بـ “الإطراء والشرف” لأنهم اقترحوا اسمه لتولي المنصب، إلا أنه لا يتعامل مع الفكرة بشكل جدي، مشيرًا إلى أنه يركز على فعل “أفضل شيء” للحزب الجمهوري”، وهو الترشح للفوز بالرئاسة.

وأكد ترامب أنه سيساعد الجمهوريين في مجلس النواب في اختيار بديل لكيفن مكارثي، الذي أُطيح به من منصبه في تصويت دراماتيكي يوم الثلاثاء الماضي.

وأضاف: “لدينا أشخاص رائعون وعظيمون في الحزب الجمهوري يمكنهم القيام بوظيفة رئيس مجلس النواب بشكل رائع”.

وتابع “إن تركيزي الوحيد هو أن أكون رئيساً، وأن أجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى. لأننا نعيش في بلد في حالة انحدار. هذا بلد يفشل بشدة. نحن لا نحظى بالاحترام في العالم، وأسعار الفائدة منخفضة. لقد وصلت الضرائب إلى أعلى سقف، والتضخم مروع”.

دعم جيم جوردان

من ناحية أخرى قال ترامب، اليوم الجمعة، إنه سيدعم النائب جيم جوردان ليحل محل رئيس مجلس النواب المعزول كيفن مكارثي، وفقًا لوكالة “رويترز“.

ويواجه جوردان تحديًا من منافسه الرئيسي، النائب ستيف سكاليز، الجمهوري رقم 2 في مجلس النواب، والذي يعتبر منذ فترة طويلة الوريث الواضح لمكارثي.

وسبق أن رشح بعض المتمردين الجمهوريين، جيم جوردان، وهو حليف لترامب منذ فترة طويلة، ليكون رئيسًا لمجلس النواب، في يناير الماضي، لكنه حصل على 20 صوتًا خلال جولة واحدة من التصويت، كما تحدى مكارثي في ​​السباق على زعيم الأقلية في عام 2018.

وجوردان، الذي يمثل منطقة في ولاية أوهايو، هو رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب، وهي واحدة من ثلاث لجان تحقق في قضية عزل الرئيس جو بايدن، رغم أن جوردان نفسه كان قد تشاجر علناً مع الديمقراطيين من قبل بشأن تحقيقاتهم لعزل الرئيس ترامب آنذاك.

وفي رسالة إلى زملائه، دعا جوردان إلى توحيد الكتلة الجمهورية، قائلًا: “يمكننا التركيز على التغييرات التي تعمل على تحسين البلاد وتوحدنا في تقديم حلول حقيقية”.

ستيف سكاليز

من جانبه قال النائب مات غايتس، الذي قاد حملة الإطاحة بمكارثي، إنه سيدعم تولي ستيف سكاليز هذا المنصب. وكان سكاليز، النائب عن ولاية لويزيانا، قد أعلن ترشحه للمنصب في رسالة إلى زملائه.

وأصيب سكاليز بجروح خطيرة في إطلاق نار أثناء التدريب على مباراة بيسبول خيرية في عام 2017. وقد يواجه أسئلة من التجمع الحزبي حول صحته، حيث أعلن في أغسطس أنه يخضع للعلاج من المايلوما المتعددة، وهو شكل من أشكال سرطان الدم.

وسبق أن واجه سكاليز انتقادات لخطاب ألقاه في عام 2002 أمام مجموعة متعصبة للبيض، مرتبطة بزعيم كو كلوكس كلان السابق ديفيد ديوك. وقال سكاليز إن ذلك كان خطأً وأعرب عن أسفه.

كيفن هيرن

كيفن هيرن هو رئيس لجنة الدراسة الجمهورية، وهي مجموعة من الجمهوريين المحافظين. وقال للصحفيين إن العديد من المشرعين اتصلوا به للنظر في الترشح، وقالوا إنه سيكون منفتحًا على ذلك. ومع ذلك، قد يواجه المشرع من أوكلاهوما صعوبة في جذب الدعم من المعتدلين.

باتريك ماكينري

تم تعيين النائب باتريك ماكهنري كرئيس مؤقت لمجلس النواب بعد الإطاحة بمكارثي. وهو رئيس لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب، وحليف لمكارثي ودعا لدعمه قبل التصويت على الإطاحة به.

وقال ماكهنري، وهو نائب عن ولاية كارولينا الشمالية، إنه لا يريد المنصب، لكن أنصاره قد يدفعونه نحوها إذا فقد المرشحون الآخرون الدعم المطلوب، وإذا عج الجمهوريون عن اختيار بديل يتوافقون عليه.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى