أخبارأخبار أميركا

عمال مصانع السيارات يهددون بتوسيع الإضراب ما لم يتم إحراز تقدم بحلول الجمعة

حدد شون فاين، رئيس نقابة عمال السيارات المتحدين UAW، يوم الجمعة المقبل موعدًا نهائيًا لتوسيع إضراب عمال مصانع السيارات وامتداداه لمصانع أخرى ما لم يتم إحراز “تقدم جدي” في المفاوضات الجارية مع الشركات، وفقًا لشبكة ABC News.

وقال فاين في مقطع فيديو نشره على وسائل التواصل الاجتماعي إن الموعد النهائي لإحراز تقدم أكبر في محادثات النقابة مع الشركات الثلاث (فورد، وجنرال موتورز، وستيلانتس) هو الجمعة 22 سبتمبر عند الظهر.

وأضاف: “إضراب النقابة سيتوسع إذا لم يتم إحراز “تقدم جدي” في مفاوضات العقود مع شركات صناعة السيارات بحلول يوم الجمعة، حيث سيكون قد مر أكثر من أسبوع منذ بدء إضراب أعضائنا الأوائل، بينما فشل “الثلاثة الكبار” في إحراز تقدم في المفاوضات نحو التوصل إلى اتفاق يلبي احتياجات العمال”.

وتابع: “لقد انتظر عمال صناعة السيارات فترة طويلة بما يكفي لجعل الأمور في نصابها الصحيح عند الثلاثة الكبار، نحن لا نعبث ولن ننتظر مرة أخرى”.

إضراب جزئي

وكان الإضراب العمالي ضد أكبر ثلاث شركات مصنعة للسيارات في الولايات المتحدة قد استمر اليوم الثلاثاء لليوم الخامس على التوالي وسط مفاوضات مستمرة للتوصل إلى اتفاق بين الطرفين.

وكانت نقابة عمال السيارات المتحدين قد أعلنت يوم الجمعة الماضي بدء إضراب جزئي يشارك فيه نحو 13 ألف عامل في مجال صناعة السيارات بثلاثة مصانع في ولايات ميشيغان وميسوري وأوهايو، تابعة لشركات (جنرال موتورز وفورد وستيلانتس) والتي يطلق عليها غالبًا “الثلاثة الكبار”.

وتسعى نقابة عمال السيارات المتحدين UAW لتوسيع الإضراب ليمتد إلى مصانع أخرى إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.

مفاوضات مستمرة

وأجرت UAW محادثات مع شركة فورد يوم السبت الماضي، وجنرال موتورز يوم الأحد، وخططت للقاء ستيلانتس أمس الاثنين، حسبما صرح مصدر نقابي لـ ABC News، وقال المصدر إن المحادثات مع فورد كانت “مثمرة إلى حد معقول”.

وكانت النقاط الشائكة في المفاوضات هي معدل زيادة الأجور وطول أسبوع العمل. وتطالب النقابة بزيادة في الأجر بنسبة 46% مجتمعة على مدار أربع سنوات في العقد الجديد، بالإضافة إلى 32 ساعة عمل في الأسبوع بأجر 40 ساعة.

وحتى الآن، قدمت كل من الشركات الثلاث، التي تتخذ من ديترويت مقرًا لها، مقترحات تعرض على العمال زيادة في الأجور بنسبة 20% خلال مدة الاتفاق، مع الحفاظ على أسبوع عمل مدته 40 ساعة.

تصعيد المواقف

وبعد بدء الإضراب غير المسبوق يوم الجمعة، قامت شركة فورد بتسريح 600 عامل يقومون بتجميع السيارات في مصنع بولاية ميشيغان. وقال متحدث باسم الشركة لـ ABC News إن العمال في قسم الطلاء في مصنع قريب أضربوا عن العمل، مما ترك عمال التجميع بدون أجزاء كافية لأن الأجزاء تتطلب طلاء قبل تجميعها معًا في السيارات.

وقال الرئيس جو بايدن يوم الجمعة إنه سيرسل وزيرة العمل بالوكالة، جولي سو، وكبير مستشاري البيت الأبيض، جين سبيرلينج، إلى ديترويت لتقديم دعمهما للطرفين في التوصل إلى اتفاق. وتوقع اقتصاديون أن يؤدي الإضراب إلى خسائر بمليارات الدولارات وتعطيل سلسلة التوريد وعواقب مالية أخرى.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى