أخبارأخبار العالم العربي

ضرب 4 دول ويزحف نحو مصر.. مئات القتلى في ليبيا جراء إعصار دانيال

أعلن المجلس الرئاسي الليبي، اليوم الاثنين، الحداد لمدة 3 أيام في كل أنحاء البلاد على أرواح مئات المواطنين الذين توفوا جراء الأمطار والسيول التي اجتاحت مدن الشرق الليبي بعد أن اجتاح إعصار دانيال البلاد.

وناشد بيان صادر عن المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي الليبي كل القوى الوطنية الليبية لوحدة الصف وتوحيد كل جهودها لتجاوز أزمة إعصار دانيال من أجل سلامة الوطن والمواطنين.

وكانت العاصفة المتوسطية “دانيال” اجتاحت أمس الأحد مناطق عدة شرقي ليبيا، أبرزها مدن البيضاء والمرج، وسوسة ودرنة.

ووصف خبراء العاصفة، التي ضربت أيضًا أجزاء من اليونان وتركيا وبلغاريا في الأيام الأخيرة، وأسفرت عن سقوط 27 قتيلا على الأقل، بأنها “شديدة للغاية من حيث كميّة المياه التي تساقطت في غضون 24 ساعة”.

آلاف القتلى والمفقودين

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، في تصريحات لـ”سكاي نيوز عربية” انتشال أكثر من 2000 جثة جراء الفيضانات التي نجمت عن الأمطار الغزيرة التي هطلت على شرق ليبيا خلال الأيام الماضية.

ووصف المسماري الوضع في منطقتي درنة والمرج بالكارثي، مشيرًا إلى أن هناك ما بين 5 إلى 6 آلاف في عداد المفقودين.

وأكد المسماري أن هناك أحياء سكنية كاملة اختفت في منطقة درنة التي غمرت المياه أجزاء كبيرة منها، وتفاقمت الكارثة بها بعد انهيار سد درنة، مؤكدًا انتقال وحدات من الجيش للمشاركة في عمليات الإنقاذ.

من جانبه أكد رئيس الحكومة الليبية المكلفة من البرلمان، أسامة حماد، أن أحياء سكنية كاملة اختفت بعد أن جرفتها السيول إلى البحر مع الآلاف من سكانها، لافتًا إلى أن “الوضع كارثي وغير مسبوق” في ليبيا.

وقال حماد، في مداخلة مع قناة المسار، إن “عدد القتلى في المدينة قد يفوق ألفي شخص، وهناك أحياء كاملة في درنة جرفتها السيول، والجثث بالآلاف والوضع كارثي جدًا”.

فيما أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة- اليوم الاثنين- الحداد الوطني لمدة 3 أيام، وتنكيس الأعلام، عقب الفيضانات التي اجتاحت عدة مدن وقرى شرقي البلاد.

ووفقًا لموقع “الجزيرة نت” فقد قال الدبيبة، خلال جلسة طارئة عقدها مجلس الوزراء بالعاصمة طرابلس لبحث تداعيات الفيضانات، إن الحكومة مستمرة في اتخاذ الإجراءات اللازمة لإغاثة المتضررين، وطالب كل المسؤولين والوزراء بالوقوف على الأوضاع التي تعيشها المنطقة الشرقية.

وأشار إلى أنه وجّه أجهزة الدولة ومؤسساتها بتسخير كل الإمكانات اللازمة، كما جرى تحويل الأموال لجميع البلديات المتضررة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الدبيبة كل البلديات التي تعرضت للسيول والفيضانات شرقي البلاد “مناطق منكوبة”، كما أعلن المجلس البلدي في درنة المدينة “منكوبة”، ودعا إلى تدخل دولي عاجل لإغاثتها مطالبا بفتح ممر بحري إثر انهيار الطرق البرية المؤدية إلى المدينة بسبب السيول وانهيار سدين مائيين.

زحف نحو مصر

من ناحية أخرى يقترب إعصار دانيال من الوصول إلى مصر بعدما أوقع خسائر كبيرة في ليبيا، وحذرت السلطات المصرية من أخطار دخول العاصفة بعدما وصلت السواحل الليبية قادمة من اليونان.

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية المصرية أن تشهد البلاد، اليوم الاثنين، نشاط رياح قد تكون مثيرة للرمال في أغلب الأنحاء، مع وجود فرص لسقوط أمطار متوسطة قد تكون غزيرة ورعدية أحيانا على السلوم ومطروح وسيوة وتمتد مساءً إلى مناطق من الإسكندرية قد تكون متوسطة أحيانا.

وسيشعر كل سكان مصر بالإعصار دانيال يومي الاثنين والثلاثاء، خاصة مناطق السلوم ومطروح وسيوة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى