أخبار أميركاأميركا بالعربيتقارير

عيد العمال.. عطلة فيدرالية وإشادة بإنجازات عمال الأمة الأمريكية

خلال عطلة عيد العمال، تستحضر الذاكرة دائما صور المسيرات الاحتفالية في الشوارع وحفلات الشواء في الفناء الخلفي، وخلال العطلة أيضا التي ستستمر 3 أيام، سينطلق عدد لا يحصى من الأمريكيين إلى الطرق بحثًا عن صفقات التسوق وربما يستمتعون بزيارة أخيرة إلى الشاطئ.

وفقًا لما نشرته صحيفة “USA Today“، ستكون العطلة الفيدرالية هي أكثر بكثير من مجرد عطلة نهاية أسبوع طويلة وسط اللحظات الأخيرة من الصيف، إذ سيتم الاحتفال بيوم عيد العمال كل عام في أول يوم اثنين من شهر سبتمبر، وهو في جوهره احتفال بالإنجازات التي حققتها الحركة العمالية الأمريكية بشق الأنفس واعترافًا بما ساهم به العمال في ازدهار هذه الأمة.

لماذا نحتفل بعيد العمال؟

تعود جذور هذه العطلة إلى الحركة العمالية في القرن التاسع عشر، وقد نشأت خلال فترة كئيبة للعمال الأمريكيين، الذين كانوا يواجهون ساعات عمل طويلة وأجور منخفضة وظروف غير آمنة.

بينما دعت النقابات العمالية والناشطين وناضلوا من أجل معاملة أفضل للعمال في ذروة الثورة الصناعية، نشأت فكرة إنشاء يوم مخصص للاحتفال بأعضاء النقابات التجارية والعمالية، وفقًا لموقع “History.com“.

وحتى اليوم، يواصل العديد من الأمريكيين الاحتفال بعيد العمال من خلال المسيرات الاحتفالية والحفلات، وهي الاحتفالات المبينة في الاقتراح الأول للعطلة، وفقًا لوزارة العمل الأمريكية، إذ أصبح عيد العمال يتميز الآن أيضًا بخطب يلقيها المسؤولون المنتخبون وقادة المجتمع الذين يؤكدون على الأهمية الاقتصادية والمدنية للعطلة.

كيف بدأ عيد العمال؟

يمكن لعاملين اثنين أن يحظيا بلقب المؤسس الرسمي لعيد العمال، وفقا لوزارة العمل، حيث تظهر السجلات أن بيتر جيه ماكجواير، المؤسس المشارك لاتحاد العمل الأمريكي، هو من اقترح فكرة العطلة لأول مرة في عام 1882، ومع ذلك تدعم الأبحاث الحديثة الزعم بأن الميكانيكي ماثيو ماجواير اقترح العطلة في عام 1882 أثناء عمله سكرتيرًا لاتحاد العمل المركزي في نيويورك.

وبغض النظر عن الرجل الذي يستحق التقدير، سرعان ما أصبح عيد العمال معترفًا به من قبل الناشطين العماليين والولايات الفردية قبل وقت طويل من تحوله إلى عطلة فيدرالية.

نظمه اتحاد العمل المركزي، وتم الاحتفال بأول عطلة عيد العمال في عام 1882 في مدينة نيويورك، وفي ذلك اليوم أخذ 10 آلاف عامل إجازة غير مدفوعة الأجر لتنظيم مسيرة من قاعة المدينة إلى ميدان الاتحاد.

وكانت نيويورك أيضًا أول ولاية تقدم مشروع قانون يعترف بيوم العمال، لكن ولاية أوريغون كانت أول ولاية أقرت مثل هذا القانون في عام 1887، وفقًا لوزارة العمل. وبحلول عام 1894، اعتمدت 32 ولاية هذه العطلة.

أصبح عيد العمال عطلة وطنية في عام 1894 عندما وقع الرئيس جروفر كليفلاند على قانون أقره الكونغرس يحدد أول يوم اثنين من شهر سبتمبر عطلة للعمال، لكن الاعتراف الفيدرالي تم الحصول عليه بشق الأنفس، لأنه جاء بعد موجة من الاضطرابات بين العمال والناشطين العماليين، والتي جلبت قضية حقوق العمال إلى الرأي العام.

في مايو من ذلك العام، أضرب موظفو شركة بولمان بالاس للسيارات في شيكاغو احتجاجًا على تخفيض الأجور وإقالة ممثلي النقابات، وبعد شهر أرسلت الحكومة قوات إلى شيكاغو لفض الإضراب الذي بدأه الناشط العمالي يوجين دبس، مما أطلق العنان لموجة من أعمال الشغب الواسعة.

أقر الكونغرس بسرعة قانونًا يجعل عيد العمال عطلة قانونية في مقاطعة كولومبيا والأقاليم، وبحلول 28 يونيو وقعت كليفلاند عليه ليصبح قانونًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى