أخبارأخبار أميركا

الصحة الأمريكية تصنف الماريجوانا باعتبارها أقل ضررًا تمهيدًا لتخفيف القيود على استخدامها الطبي

 قالت وزارة الصحة الأمريكية إنها قدمت توصية إلى إدارة مكافحة المخدرات بشأن إعادة تصنيف الماريجوانا باعتبارها أقل ضررًا من الكوكايين أو الهيروين، في خطوة أشاد بها زعماء مجلس الشيوخ باعتبارها خطوة أولى نحو تخفيف القيود الفيدرالية على الاستخدام الطبي لها، وفقًا لوكالة “أسوشيتد برس“.

وقال وزير الصحة خافيير بيسيرا على حسابه بمنصة X، المعروفة سابقًا باسم Twitter، إن الوكالة استجابت لطلب الرئيس جو بايدن “لتقديم توصية جدولة للماريجوانا إلى إدارة مكافحة المخدرات”. وأضاف: “لقد عملنا على ضمان استكمال التقييم العلمي ومشاركته بسرعة”

وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر في بيان له إن وزارة الصحة والخدمات الإنسانية أوصت بنقل الماريجوانا من الجدول الأول إلى مادة خاضعة للرقابة في الجدول الثالث.

وتابع: “لقد فعلت وزارة الصحة الشيء الصحيح، حيث يجب على إدارة مكافحة المخدرات الآن متابعة هذه الخطوة المهمة لتقليل الضرر الناجم عن قوانين الماريجوانا الصارمة بشكل كبير”.

وأوضح أن إعادة جدولة الماريجوانا من شأنه أن يقلل أو يحتمل أن يزيل العقوبات الجنائية لحيازتها، خاصة وأنه يتم تصنيفها حاليًا ضمن مخدرات الجدول الأول، إلى جانب الهيروين وعقار إل إس دي.

ووفقًا لوكالة “بلومبرج” فقد أرسل مسئول بوزارة الصحة خطابًا إلى مديرة وكالة مكافحة المخدرات يقول فيه إنه ينبغى تصنيف الماريجوانا على أنها ضمن مواد الجدول الثالث، والتي تتكون من مخدرات ذات قدرة ما بين معتدلة إلى منخفضة على إحداث التأثير الجسدي والنفسي.

وتصنف الماريجوانا حاليًا كمادة جدول أول، أي أنها من المخدرات التي ليس لها استخدام طبي مقبول وذات قدرة كبيرة على إساءة الاستخدام.

وكان الرئيس جو بايدن قد طلب من وزير الصحة، خافيير بيسيرا، والمدعى العام ميريك جارلاند، مراجعة تصنيف الماريجوانا بموجب القانون الفيدرالى العام الماضي.

وأصدرت وزارة الصحة بيانا قالت فيه إنه وفقا للبيانات والعلوم، فإن الوزارة استجابت لتوجيه الرئيس بايدن لوزير الصحة وقدمت توصياتها بشأن تصنيف الماريجوانا لوكالة مكافحة المخدرات في 29 أغسطس الجاري.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير في مؤتمر صحفي إن كلا الوكالتين، وزارة الصحة ووكالة مكافحة المخدرات، تشتركان في عملية مستقلة لإعادة تصنيف الماريجوانا بناءً على الأدلة.

وكان بايدن قد اتخذ خطوات أيضا لتخفيف القيود على الماريجوانا العام الماضي، بما في ذلك عفو عن كافة الإدانات السابقة بحيازة الماريجوانا، وحث حكام الولايات على فعل الأمر نفسه في ولاياتهم.

وحتى إبريل الماضي، سمحت 28 ولاية ومقاطعة كولومبيا بالاستخدام الطبي للماريجوانا. وفى 23 ولاية ومقاطعة كولومبيا، مررت الولايات إجراءات لتنظيم استخدام القنب للبالغين لأغراض غير طبية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى