أخبارأخبار العالم العربي

العفو الدولية تدعو للكشف عن مصير مئات الآلاف من المختفين قسرًا في 4 دول عربية

دعت منظمة العفو الدولية إلى ضرورة الكشف عن مصير المفقودين والمختفين قسرًا في 4 دول عربية، والذين قدرته المنظمة بمئات الآلاف من الأشخاص.

جاء ذلك خلال فعالية نظمتها المنظمة في العاص اللبنانية بيروت بمناسبة اليوم العالمي للمفقودين والمختفين قسرًا، وحضرها أفراد عائلات مفقودين في كل من لبنان وسوريا والعراق واليمن.

ووفقًا لموقع “الجزيرة نت” فقد قالت، آية مجذوب، نائبة المديرة الإقليمية بالمنظمة إن “هذه الدول في الشرق الأوسط لديها عدد كبير جدًا من المفقودين والمختفين، وهي دول فشلت حكوماتها المتعاقبة في اتخاذ أي إجراء يضمن حقوق العائلات”.

وأضافت أنه “في غياب أي إجراءات حكومية فاعلة، بادر أهالي المفقودين في الدول الأربع إلى إنشاء تحالفات تساعدهم على رفع الصوت عاليًا للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهم وذويهم.

أعداد كبيرة

ومن بين الدول العربية يُعد العراق أحد البلدان التي تضم أكبر عدد من المفقودين في العالم، وذلك بسبب تعرض البلاد لأزمات متتالية خلال العقود الماضية.

وقدرت لجنة تابعة للأمم المتحدة أن هناك عدد يصل إلى نحو مليون شخص اختفوا في العراق منذ 1968.

بينما في سوريا، التي تشهد نزاعًا داميًا منذ 2011، لا يزال مصير عشرات الآلاف من المفقودين والمخطوفين والمعتقلين مجهولًا لدى كافة أطراف النزاع، وخصوصا في معتقلات النظام السوري.

وسبق أن تبنت الجمعية العامة للأمم قرارًا بإنشاء مؤسسة دولية للكشف عن مصير المفقودين في سوريا.

وكذلك في اليمن، الذي يشهد صراعا داميًا أيضًا منذ أواخر 2014، وثقت المنظمات الحقوقية 1547 مفقودًا ومخفيًا.

وفي لبنان، لا زال الأهالي يعانون لمعرفة مصير أكثر من 17 ألف مفقود منذ الحرب الأهلية التي جرت في الفترة (1975-1990). وكان البرلمان اللبناني قد دشن في عام 2018 هيئة وطنية مستقلة لتقفي أثر المفقودين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى