أخبارأخبار أميركا

لماذا يريد المرشحون الجمهوريون للرئاسة إلغاء وزارة التعليم؟

قال العديد من المراقبين إن وزارة التعليم ستكون في خطر إذا فاز الجمهوريون بانتخابات الرئاسة المقبلة التي ستجرى عام 2024، مشيرين إلى أن العديد من المرشحين الجمهوريين للرئاسة أكدوا خلال المناظرة التي أجريت بينهم هذا الأسبوع على أنه يجب إلغاء وزارة التعليم وإغلاقها، مشيرين إلى أنهم سيقومون بذلك إذا تم انتخابهم.

ووفقًا لصحيفة thehill فقد قال المرشح الجمهوري الشاب فيفيك راماسوامي خلال المناظرة: “دعونا نغلق رأس الثعبان، وزارة التعليم.. ولنأخذ هذه الـ 80 مليار دولار التي تستهلكها، ونضعها في أيدي أولياء الأمور في جميع أنحاء هذا البلد”.

كما قال نائب الرئيس السابق، مايك بنس، يوم الأربعاء الماضي إن الوقت قد حان “لإغلاق وزارة التعليم الفيدرالية” .

ويرى الجمهوريون أن الوزارة، التي تضم أكثر من 4400 موظف، وتعود بشكلها الحالي إلى عام 1979 بعد إنشائها لأول مرة في عام 1867، هي مثال رئيسي على تدخل الحكومة في حياة الأمريكيين.

مساعي متكررة

ويركز المحافظون منذ إنشاء وزارة التعليم على أنهم يريدون التخلص منها، فمنذ ولاية الرئيس رونالد ريغان وحتى ولاية الرئيس ترامب، انتقد الجمهوريون وجود الوزارة لكنهم فشلوا في إلغائها، وذلك لأن قرار القيام بذلك لا يعود للرئيس فقط، ويجب أن يمر عبر الكونغرس.

ويقول أصحاب الاتجاه، ومن بينهم جوناثان بوتشر، من مؤسسة التراث التي تدعم إلغاء وزارة التعليم، إنه “يجب أن يكون هناك تشريعات لتنفيذ هذا الأمر على وجه التحديد، كما سنحتاج إلى دعم السلطة التنفيذية”.

وكان النائب توماس ماسي (جمهوري من ولاية كنتاكي) قد اقترح مثل هذا التشريع في عام 2021 وأعاد تقديمه في وقت سابق من هذا العام.

وقال ماسي قبل عامين: “لا ينبغي للبيروقراطيين غير المنتخبين في واشنطن العاصمة أن يكونوا مسؤولين عن التطور الفكري والأخلاقي لأطفالنا”. وأضاف: “إن الدول والمجتمعات المحلية هي في وضع أفضل لصياغة المناهج الدراسية التي تلبي احتياجات طلابها. يجب أن تكون المدارس مسؤولة. وللوالدين الحق في اختيار الفرصة التعليمية الأنسب لأطفالهم، بما في ذلك المدرسة المنزلية أو المدرسة الحكومية أو المدرسة الخاصة”.

مسؤوليات متشعبة

وتتحمل وزارة التعليم عددًا هائلاً من المسؤوليات، بما في ذلك التعامل مع قروض الطلاب، والتحقيق في الشكاوى ضد المدارس، وتتبع التقدم التعليمي في جميع أنحاء البلاد.

ولم يوضح أي من المرشحين الجمهوريين للرئاسة خلال مناظرة الأربعاء الماضي كيف سيتعاملون مع إلغاء وزارة التعليم، لكنهم عبروا عن تطلعهم لرؤية العديد من مهامها إما ملغاة بالكامل أو يتم استيعابها في إدارات أخرى.

على سبيل المثال يرى المحافظون أن مكتب الحقوق المدنية في وزارة التعليم يمثل مسؤولية مزدوجة تتقاسمها مع وزارة العدل، ويجب أن تذهب مسؤولياته إلى وزارة العدل.

وفيما يتعلق بقروض الطلاب، يقولون إن الإلغاء قد يؤدي إلى ابتعاد الحكومة الفيدرالية عن مهمة منح القروض الطلابية، ونقل هذه المهمة إلى وزارة الخزانة”.

ورغم أنهم قالوا إنهم سيسعون إلى إلغاء وزارة التعليم، فقد أشار مرشحو الحزب الجمهوري إلى أنهم سيواصلون التركيز على تنفيذ سياسات التعليم الوطنية.

على سبيل المثال قال مايك بنس: “عندما أكون في البيت الأبيض سأغلق وزارة التعليم الفيدرالية، وسأطلق برنامج  لاختيار المدارس، وسأمنح خيار المدرسة لكل أسرة في أمريكا”.

هل ستوفر هذه الخطوة المال؟

يجادل المحافظون بأن إلغاء وزارة التعليم من شأنه أن يخفض التكاليف والروتين البيروقراطي، وفي هذا الإطار قال جوناثان بوتشر: “سيكون هناك وفورات كبيرة، سواء من حيث الرواتب أو النفقات الأخرى للبرامج التي قد لا تكون فعالة”.

وفي تقرير صادر عن مؤسسة التراث في عام 2020، قدرت المؤسسة أنه سيتم توفير المليارات إذا تم إلغاء وزارة التعليم. ويقول التقرير إن إلغاء مكتب التعليم الخاص وخدمات إعادة التأهيل سيوفر 4 مليارات دولار مع مرور الوقت، في حين أن إلغاء مكتب التعليم ما بعد الثانوي سيخفض 2.1 مليار دولار.

بينما يقول أولئك الذين يعارضون التخلص من وزارة التعليم إن صعوبة إغلاق الوزارة وتفويض المهام إلى أماكن أخرى سيكون بمثابة كابوس بيروقراطي وسيؤدي في الواقع إلى زيادة التكاليف على دافعي الضرائب. وذهب البعض إلى أبعد من ذلك، معتبرين أن فكرة التخلص من الوزارة هي “فكرة عنصرية”.

وعندما أعاد النائب الجمهوري توماس ماسي تقديم تشريعه الخاص بإلغاء وزارة التعليم في وقت سابق من هذا العام، قال لوك وود، أستاذ التعليم في جامعة ولاية سان دييغو، في مقال افتتاحي لصحيفة “سان دييغو يونيون تريبيون“: “على الرغم من أن الجهود المبذولة لتفكيك وزارة التعليم الأمريكية ترتكز على خلفية حرب ثقافية، إلا أن هذا الجهد يمثل أيضا إهانة مباشرة للحقوق المدنية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى