أخبارأخبار أميركا

الموافقة على أول لقاح يساعد الأمهات في حماية الأطفال حديثي الولادة من فيروس (RSV)

وافقت إدارة الغذاء والدواء على أول لقاح للأمهات يهدف إلى المساعدة في حماية الأطفال حديثي الولادة من الفيروس المخلوي التنفسي (RSV).

وسيتم إعطاء اللقاح الجديد خلال أواخر الحمل لتقليل خطر إصابة بفيروس RSV بين الأطفال حديثي الولادة.

ومع ذلك، لن يكون اللقاح متاحًا على رفوف الصيدليات للنساء الحوامل على الفور. فلا يزال الأمر في انتظار التقييم من لجنة خبراء في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وتوقيع مدير المركز، وهي عملية تنظيمية قد تستغرق شهورًا، وفقًا لشبكة ABC News

وفي هذه الأثناء، سيتمكن الأطفال الرضع من الوصول إلى أداة أخرى تمت الموافقة عليها حديثًا تسمى نيرسيفيماب – وهي جرعة من الأجسام المضادة وحيدة النسيلة يوصى بها لجميع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 8 أشهر.

حماية أكبر

من جانبها قالت الدكتورة إليزابيث شلوديكر، المدير الطبي في قسم الأمراض المعدية بمستشفى سينسيناتي للأطفال، والتي شاركت في التجربة السريرية للقاح: “نأمل أن يعمل هذان التحصينان معًا حتى نتمكن من توفير أكبر قدر ممكن من الحماية لأكبر عدد ممكن من الأطفال”.

ومن المعروف أن الفيروس المخلوي التنفسي (RSV)، هو مرض تنفسي شائع، ويمكن أن يكون مميتًا للرضع بسبب قابليتهم للإصابة بالتهاب القصيبات، وهو التهاب يحدث في أصغر المسالك الهوائية، مما يجعل من الصعب على الأطفال التنفس، وهو سبب شائع للالتهاب الرئوي عند الأطفال.

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض الوقاية منها فقد يحتاج اثنان إلى ثلاثة من كل 100 رضيع مصاب بعدوى الفيروس المخلوي التنفسي إلى دخول المستشفى، وفي كل عام يؤدي الفيروس إلى دخول ما بين 58 ألف إلى 80 ألف طفل إلى المستشفى ممن يبلغ عمرهم أقل من 5 سنوات.

اللقاح الجديد

واللقاح المعتمد حديثًا، والذي تصنعه شركة Pfizer باسم Abrysvo، متاح بالفعل في الصيدليات الكبرى للبالغين، الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا فما فوق، والذين هم أيضًا من الفئات المعرضة لخطر الإصابة الشديدة بفيروس RSV.

ويحفز هذا اللقاح الجهاز المناعي على إنتاج أجسام مضادة ضد بروتين من الفيروس يسمى بروتين F الذي يستخدمه الفيروس المخلوي التنفسي للارتباط بالخلايا البشرية والتسبب في العدوى.

والفكرة وراء تلقيح الأم به هي أنه عندما يتم إعطاؤه لها خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، يكون هناك وقت كافٍ لبناء مناعة ضد فيروس RSV وتمريره إلى الطفل قبل الولادة.

ولن تستمر هذه المناعة إلى الأبد، ولكنها يمكن أن تساعد في حماية الأطفال الصغار عندما يكونون أكثر ضعفاً في الأشهر الستة الأولى من حياتهم.

وقالت الدكتورة شلوديكر: “النبأ السار عن هذا اللقاح هو أن الأطفال سيبدأون قبل ولادتهم في الحصول على الحماية ضد أحد أكثر الفيروسات المخيفة لدينا”.

وهذا ليس اللقاح الوحيد الذي يعمل بهذه الطريقة، حيث يوصى أيضًا بجرعة معززة من لقاح الكزاز والدفتيريا والسعال الديكي، تسمى Tdap، يتم إعطاؤها للنساء الحوامل بين 27 و 36 أسبوعًا من الحمل، للسماح للأجسام المضادة الواقية بالانتقال إلى الطفل قبل الولادة.

فعالية اللقاح

ووفقًا لنتائج التجارب السريرية المنشورة في مجلة نيو إنجلاند الطبية فإن لقاح RSV للأمهات، الذي تنتجه شركة فايزر، فعال بنسبة تزيد عن 80% في مكافحة الأمراض الخطيرة بين الرضع التي تتطلب زيارة الطبيب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحياة، ولا يزال يقلل من المخاطر لمدة تصل إلى 6 أشهر.

وعلى الرغم من عدم وجود مخاوف كبيرة تتعلق بالسلامة أو تطورات سلبية خطيرة خلال التجارب السريرية، إلا أن أربعة من الخبراء الأربعة عشر في اللجنة الاستشارية المستقلة لإدارة الغذاء والدواء التي اجتمعت في مايو من هذا العام، قالوا إن البيانات المقدمة إليهم لم تكن كافية بما يكفي للتصويت لصالح الدواء، مشيرين إلى وجود مخاوف تشير إليها البيانات حول وجود ارتباط مع زيادة الولادات المبكرة، على الرغم من أنها لم تكن بيانات ذات دلالة إحصائية.

وقالت شركة فايزر في بيان صحفي إنها “تخطط لإجراء دراسات ما بعد التسويق وبرامج المراقبة لتوفير مزيد من البيانات حول سلامة اللقاح”.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين (ACIP) التابعة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الفترة من 25 إلى 27 أكتوبر المقبل، حيث يمكنها اتخاذ قرار بشأن الاستخدام الموصى به للقاح Abrysvo للنساء الحوامل.

والآن بعد أن أصبح هناك منتجان للتحصين ضد الفيروس المخلوي التنفسي للرضع معتمدين من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، فمن المرجح أن تحتاج لجنة مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها إلى تحديد توصيات محددة لكلا المنتجين.

فيروس RSV

تشمل أعراض الفيروس المخلوي التنفسي السعال والحمى وسيلان الأنف والعطس والصفير وانخفاض الشهية، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

وعادة ما يسبب الفيروس المخلوي التنفسي مرضًا خفيفًا لمعظم الناس، ولكنه قد يكون خطيرًا على كبار السن والرضع والأطفال، مع تعرض بعض الأطفال الضعفاء لخطر أكبر للإصابة بمرض شديد، بما في ذلك الأطفال المولودين قبل الأوان، والأطفال الذين يعانون من نقص المناعة، وأولئك الذين يعانون من أمراض القلب والرئة الخلقية.

ويمكن أن يؤدي فيروس RSV إلى صعوبة في التنفس، وأحيانًا يواجه الأطفال صعوبة في الرضاعة لأنهم يتنفسون بصعوبة شديدة.

ويقول الخبراء أن أي أداة للوقاية من العدوى الشديدة بفيروس RSV تفيد الأطفال، لأنه لا يوجد علاج محدد لهذا الفيروس سوى الرعاية الداعمة.

وفي هذا الإطار قالت إحدى الأمهات المشاركات في التجارب على اللقاح إنه “لا يوجد شيء أكثر رعبًا بالنسبة للوالدين من رؤية طفلهم يكافح من أجل التنفس… أعتقد أنه إذا كانت لديكِ الفرصة لحماية أطفالكِ، فيجب عليك أن تغتنميها، ولا شك أن حصولكِ على لقاح RSV إذا كنتِ أمًا حاملًا سيكون وسيلة رائعة، لذلك أنا أوصي به بنسبة 100%”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى