أخبارأخبار أميركا

المدعي العام يطلب بدء محاكمة ترامب في قضية الانتخابات يوم 2 يناير المقبل

طلب المدعون العامون اليوم الخميس من قاض فيدرالي بدء محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب بتهمة محاولة قلب نتائج انتخابات 2020 في الثاني من يناير المقبل 2024.

ووفقًا لهذا الموعد فمن المرجح أن تبدأ محاكمة ترامب قبل أسبوعين فقط من بدء سباق الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري التي سيختار من خلالها مرشحه لانتخابات الرئاسة 2024، وهو السباق الذي يحتل فيه ترامب المركز الأول.

ووفقًا لوكالة “رويترز” فقد أقام مكتب المستشار الخاص جاك سميث دعوى قضائية اليوم الخميس طلب فيها من قاضٍ فيدرالي بدء محاكمة ترامب في 2 يناير المقبل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى اهتمام الجمهور بإجراء محاكمة سريعة في هذه القضية.

وقال مكتب سميث في الدعوى إن المصلحة “ذات أهمية خاصة، حيث يُتهم المدعى عليه، وهو رئيس سابق، بالتآمر لقلب النتائج المشروعة للانتخابات الرئاسية لعام 2020، وعرقلة التصديق على نتائج الانتخابات.

وقال متحدث باسم ترامب إن سميث ووزارة العدل “يلعبان لعبة سياسية بشكل صارخ”، مشيرًا إلى وضع ترامب كمرشح أول في انتخابات عام 2024.

وقال ترامب في منشور على منصته Truth Social إنه يجب إجراء أي محاكمة له بعد انتخابات 2024، رغم أن ذلك من شأنه أن يمنحه السلطة لإنهاء محاكمته إذا أصبح رئيسًا مرة أخرى. ودفع ترامب الأسبوع الماضي ببراءته من تهمة التآمر المزعوم لقلب نتائج الانتخابات.

وتوقع المدعون العامون أن الأمر سيستغرق من 4 إلى 6 أسابيع لطرح الجزء الأكبر من قضيتهم ضد ترامب في المحاكمة.

وقال مكتب سميث إنه مستعد بحلول نهاية أغسطس لتسليم ترامب معظم الأدلة التي يعتزم استخدامها في المحاكمة.

ومن المقرر أن تعقد قاضية المحكمة الجزئية الأمريكية في واشنطن، تانيا تشوتكان، والتي تترأس قضية الانتخابات، جلسة استماع غدًا الجمعة حول كيفية التعامل مع هذه الأدلة من قبل ترامب وفريق دفاعه.

وقال المدعون أيضًا إن هناك قدرًا “ضئيلًا” من المعلومات السرية المتضمنة في قضية الانتخابات، وطلبوا من شوتكان معالجة هذه المسألة في جلسة استماع مقررة سابقًا يوم 28 أغسطس.

وستتم محاكمة ترامب في النصف الأول من عام 2024 في 3 قضايا يواجه فيها اتهامات جنائية، وسيمثل للمحاكمة في مارس بسبب اتهامات بولاية نيويورك بشأن تزوير وثائق تتعلق بمدفوعات مالية لنجمة إباحية، ويواجه ترامب أيضًا محاكمة في مايو من قبل سميث في جنوب فلوريدا بشأن الاحتفاظ بوثائق سرية بعد ترك منصبه.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى