أخبارأخبار أميركا

ترامب ينتقد توجيه اتهامات جديدة إليه تكشف تآمره مع موظفيه لحذف فيديوهات تهم المحققين

وجّه الرئيس السابق، دونالد ترامب، انتقادات للرئيس بايدن ووزارة العدل والمستشار الخاص جاك سميث الذي يتولى التحقيق في قضية الوثائق السرية، وذلك بعد توجيه اتهامات جديدة إليه في القضية.

وقال ترامب إن إدارة بايدن ووزارة العدل يتعمدون الإساءة إليه وملاحقته كلما تصدر استطلاعات الرأي الخاصة بانتخابات الرئاسة التي ستجرى العام المقبل 2024.

وتم توجيه اتهامات إضافية لترامب أمس الخميس، من بينها تهمة تتعلق بالاحتفاظ المتعمد بمعلومات عن الدفاع الوطني، وتتمثل في الاحتفاظ عمدًا بوثيقة سرية للغاية حول خطط لهجوم على إيران.

رد ترامب

وقال ترامب لشبكة foxnews إن هذه الاتهامات تمثل تدخلًا انتخابيًا على أعلى مستوى قائلًا: “إنهم يضايقون شركتي، إنهم يضايقون عائلتي، والأهم من ذلك كله، إنهم يضايقونني”.

وأضاف أن “الاتهامات سخيفة، وهم يعرفون ذلك أفضل من أي شخص آخر”. وتابع: “هذا سوء سلوك في الادعاء يتم استخدامه على مستوى لم يسبق له مثيل من قبل”.

وربط ترامب بين الاتهامات وبين تقدمه في استطلاعات الرأي قائلًا: “هذا الأمر لم يكن ليحدث معي لو لم أكن متقدمًا على بايدن كثيرًا في العديد من استطلاعات الرأي، ولو لم أكن المرشح الجمهوري المنافس لبايدن”.

وزعم ترامب أن ترشحه للانتخابات الرئاسية 2024 جعله هدفًا لوزارة العدل. وأضاف: “لأنني جمهوري وأشق طريقًا في الانتخابات فإن هذا يحدث معي”. وتابع: “بلادنا تعاني من انتهاكات وزارة العدل، وآمل أن يفعل الحزب الجمهوري شيئا حيال ذلك”.

الاتهامات الجديدة

وتضيف لائحة الاتهام الجديدة الموجهة لترامب متهمًا ثالثًا للقضية و4 تهم جديدة إلى لائحة الاتهام السابقة المرفوعة ضد ترامب ومساعده والت ناوتا، والتي تتضمن 37 تهمة دفع ترامب بأنه غير مذنب فيها.

وقالت وزارة العدل إن لائحة الاتهام الجديدة تضيف متهمًا جديدًا للقضية هو كارلوس دي أوليفيرا، 56 عامًا، وهو أحد العاملين بمنتجع ترامب في مارالاغو بولاية فلوريدا

وتتضمن اللائحة تهمتين جديدتين موجهتين إلى ترامب ودي أوليفيرا وناوتا بأنهم حاولوا حذف لقطات فيديو لكاميرات المراقبة في المنتجع في صيف 2022 لمنع تقديم اللقطات إلى هيئة المحلفين.

ووفقًا لشبكة CNN فقد وصفت لائحة الاتهامات الجديدة كيف تآمر ترامب، وناوتا، ودي أوليفيرا لإخفاء الوثائق السرية، وذلك من خلال 7 طرق من بينها نقل صناديق الوثائق وإتلافها لإخفائها عن المدعي الخاص ومكتب التحقيقات الفيدرالي وهيئة المحلفين.

كما تضمنت اللائحة تهمة إضافية ضد ترامب للاحتفاظ عمدًا بوثيقة سرية للغاية حول خطط لهجوم على إيران، والتي ناقشها مع خلال اجتماع مسجل عقد في2021.

ويأتي هذا التطور في الوقت الذي ينتظر فيه الفريق القانوني لترامب احتمال صدور لائحة اتهام في تحقيق المتعلق بجهوده لإلغاء الانتخابات الرئاسية 2020، بما في ذلك هجوم 6 يناير/ كانون الثاني 2021 على مبنى الكابيتول.

رد فريق ترامب

ورداً على الاتهامات الإضافية، قال متحدث باسم حملة ترامب لشبكة foxnews إن “هذه ليست أكثر من محاولة يائسة وفاسدة من قبل عائلة بايدن ووزارة العدل التابعة لهم لمضايقة الرئيس ترامب ومن حوله”.

وأضاف المتحدث: “جاك سميث يعرف أنه ليس لديه أي قضية، ويبحث عن أي طريقة لإنقاذ مطاردتهم غير القانونية لترامب ولجعل شخص آخر غيره يخوض الانتخابات أمام بايدن”.

ووفقًا لوكالة “رويترز” فقد دفع ترامب الشهر الماضي ببراءته من الاتهامات الموجهة إليه في قضية الوثائق السرية

ويعتبر ترامب أول رئيس أمريكي سابق يواجه تهماً جنائية، ووجهت إليه بالفعل اتهامات مرتين هذا العام، مرة في نيويورك بسبب مدفوعات مالية لنجم إباحية، ومرة بشأن الوثائق السرية التي احتفظ بها في منزله بعد مغادرته منصبه.

ولم تضر الاتهامات بمكانة ترامب كمرشح أول في السباق على ترشيح الحزب الجمهوري لتحدي الرئيس بايدن في انتخابات 2024.

وعلى العكس من ذلك زاد تقدم ترامب على أقرب منافس له وهو حاكم فلوريدا رون ديسانتيس. حيث أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز/ إبسوس في وقت سابق من هذا الشهر أن ترامب يتقدم على ديسانتيس بفارق أكبر من تقدمه عليه قبل أول لائحة اتهام في نيويورك في مارس.

ومن المقرر أن يحاكم ترامب في مارس 2024 في نيويورك ومايو 2024 في فلوريدا، وعند هذه النقطة قد يكون قد تم بالفعل تحديد ترشيح الحزب الجمهوري.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى