أخبارأخبار أميركا

فرار جندي أمريكي إلى كوريا الشمالية والأخيرة تلتزم الصمت حيال اعتقاله

التزمت كوريا الشمالية الصمت حيال احتجازها لجندي أمريكي كان قد عبر الحدود من كوريا الجنوبية، أمس الثلاثاء، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

تم التعرف على الجندي على أنه ترافيس كينغ، حيث ركض عمدًا عبر الحدود خلال جولة في قرية بانمونجوم الحدودية، وفقًا لمسؤولين أمريكيين.

كان كينغ، البالغ من العمر 23 عامًا، محتجزًا في سجن كوري جنوبي بتهمة الاعتداء، لكن أطلق سراحه مؤخرًا وكان من المقرر أن يعود إلى فورت بليس، تكساس، يوم الاثنين المقبل.

وكان قد انضم إلى جولة داخل المنطقة منزوعة السلاح (DMZ) ثم عبر الحدود الكورية الشمالية بعد ظهر الثلاثاء، حيث قالت قيادة بعثة الأمم المتحدة في المنطقة، أمس الثلاثاء، إنه محتجز في كوريا الشمالية، وهي المرة الأولى التي يُحتجز فيها أمريكي في البلاد منذ ما يقرب من 5 سنوات.

لم تعلق كوريا الشمالية على اعتقال كينغ، حيث اقترح الخبراء أن البلاد قد تستخدمه كورقة مساومة مع الولايات المتحدة أو تستخدمه في الدعاية، وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يعملون على معالجة الحادث، لكن من غير الواضح كيف عبر كينغ الحدود طواعية.

قال وزير الدفاع لويد أوستن للصحفيين في البنتاغون: “نحن في وقت مبكر جدًا في هذا الحادث، ولذا هناك الكثير الذي ما زلنا نحاول تعلمه، ولكن ما نعرفه هو أن أحد أفراد خدمتنا الذي كان في جولة عن عمد ودون إذن عبر خط ترسيم الحدود العسكرية”، وأضاف: “أنا قلق للغاية بشأن سلامة قواتنا، ولذلك سنظل نركز على هذا الأمر”.

يأتي اعتقال كينغ مع استمرار تصاعد التوترات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، حيث أطلقت كوريا الشمالية صاروخين قصيري المدى في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء فيما يبدو أنه عمل احتجاجي على وصول غواصة نووية أمريكية إلى كوريا الجنوبية يوم الثلاثاء للمرة الأولى في. أكثر من 40 سنة.

قالت والدة كينغ، كلودين جيتس، لشبكة “ABC News“، إنها صُدمت عندما سمعت أن ابنها عبر الحدود الكورية الشمالية، مضيفة أنها تحدثت إلى ابنها قبل أيام قليلة فقط، عندما أخبرها أنه سيعود إلى فورت بليس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى