أخبارأخبار أميركا

إدارة بايدن تقرر إلغاء 39 مليار دولار من ديون الطلاب لـ 804 آلاف مقترض

قالت وزارة التعليم، اليوم الجمعة، إنها ستبدأ في إخطار أكثر من 804 آلاف طالب من الحاصلين على قروض الطلاب الفيدرالية بالقرار الذي اتخذته إدارة الرئيس بايدن بإعفائهم من الديون المستحقة عليهم بإجمالي 39 مليار دولار.

ووفقًا لبيان صادر عن الوزارة فقد جاء هذا القرار في إطار التعديل الذي أدخلته الإدارة على خطة بايدن للإعفاء من القروض الطلابية، بعد رفض المحكمة العليا الخطة المعلنة سابقًا، والتي كانت تقضي بإلغاء نحو 430 مليار دولار من القروض الطلابية لـ20 مليون مقترض، من خلال شطب ما يصل إلى 20 ألف دولار من  ديون كل منهم.

وأدخل فريق بايدن تعديلات على الخطة المرفوضة في ما يخص خطط السداد القائمة على الدخل لقروض الطلاب. وتسمح الخطة الجديدة للحكومة بإعفاء المقترضين من ديونهم بعد سداد مدفوعات لمدة 20 أو 25 عامًا، اعتمادًا على نوع قرضهم وموعد اقتراضه.

وتنص الخطة الجديدة على توسيع معايير إعفاء قروض الطلاب، لتشمل المدفوعات التي قام بها المقترضون ممن قاموا بتعليق مدفوعاتهم مؤقتًا في فترة تأجيل أو تسوية، وكذلك أولئك الذين قاموا بدفعات متأخرة أو جزئية.

وجاء هذا التغيير في إطار محاولات الإدارة الأمريكية لضمان استفادة المزيد من المقترضين من إعفاءات الديون، بعد أن رفضت المحكمة العليا الخطة الأولى، وستعمل وزارة التعليم على التواصل مع المقترضين الذين تقرر إعفاؤهم خلال الأيام القادمة.

خطوة مهمة

وقال الرئيس بايدن في بيان: “سينضم هؤلاء المقترضون إلى ملايين الأشخاص الذين قدمت إدارتي الإغاثة لهم على مدار العامين الماضيين – مما أدى إلى إعفاء أكثر من 116 مليار دولار من القروض لأكثر من 3 ملايين مقترض تحت إدارتي”.

وأضاف: “تتخذ إدارتي خطوة أخرى إلى الأمام بشأن تخفيف ديون الطلاب من خلال التنازل عن 39 مليار دولار من ديون القروض الطلابية لـ 804000 مقترض، سنستخدم كلا الأدوات المتاحة لخدمة العائلات العاملة.

من جانبها قالت نائبة الرئيس كامالا هاريس: “لن نتوقف عند هذا الحد، ستواصل إدارتنا الكفاح للتأكد من أن الأمريكيين يمكنهم الحصول على تعليم عالي الجودة بعد المرحلة الثانوية، دون تحمل عبء ديون قروض الطلاب التي خرجت إدارتها أحياناً عن السيطرة”.

وتقول إدارة بايدن إنه لم يتم في الماضي احتساب المدفوعات التي كان من المفترض أن تساعد المقترض على الخلاص من الديون.

وأشارت إلى أن الإصلاحات الجديدة جزء من التزام وزارة التعليم بمعالجة الإخفاقات التاريخية في إدارة برنامج قروض الطلاب الفيدرالي، حيث لم يتم حساب المدفوعات المؤهلة التي تم سدادها بموجب خطط IDR التي كان من المفترض أن تجعل المقترضين مؤهلين إلى الإعفاء إذا قاموا بسداد المدفوعات لمدة 20 أو 25 عامًا.

وقال وزير التعليم، ميغيل كاردونا، إن المقترضين تعرضوا للإهمال لفترة طويلة جدًا، ما أدى إلى توقف تقدمهم نحو الخلاص من ديونهم، واليوم تتخذ إدارة بايدن خطوة تاريخية أخرى لتصحيح هذه الأخطاء والإعلان عن توفير 39 مليار دولار لتخفيف ديون 804 آلاف طالب مقترض”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى