أميركا بالعربيتقارير

لماذا يحتفل الأمريكيون بيوم استقلال آخر في الثاني من يوليو؟

ترجمة: مروة مقبول – ليس هناك شك في أن الآباء المؤسسين وقعوا إعلان الاستقلال في يوليو 1776، ولكن هل تم ذلك في الثاني أم الرابع من يوليو؟

تحتفل الولايات المتحدة في الرابع من شهر يوليو بالذكرى 247 لتوقيع ميثاق الحرية الأمريكي الثوري وإعلان الاستقلال، وهي وثيقة تم على أساسها تأسيس المبادئ التأسيسية للبلاد.

وذكر موقع Constitution Center أنه في 2 يوليو 1776، صّوت الكونغرس في فيلادلفيا، الذي كان يُعرف في ذلك الوقت باسم الكونغرس القاري، للموافقة على قرار قدمه المندوب ريتشارد هنري لي من فرجينيا للاستقلال عن بريطانيا واعفاء المستعمرات المتحدة من أي ولاء للتاج البريطاني، وحلّ جميع الروابط السياسية بينها وبين دولة بريطانيا العظمى تمامًا.

وفي نفس اليوم، كتبت صحيفة Pennsylvania Evening Post أن “هذا اليوم أعلن الكونغرس القاري أن المستعمرات المتحدة ولايات حرة ومستقلة.”

بعد التصويت، تم تخصيص لجنة من خمسة أعضاء هم (جون آدامز، وروجر شيرمان، وروبرت ليفينغستون، وبنجامين فرانكلين، وتوماس جيفرسون) لكتابة مسودة القرار، واستغرق الأمر يومين حتى يوافق الكونغرس على التعديلات.

توماس جيفرسون هو من كتب المسودة الأولى لإعلان الاستقلال، والتي تم تحريرها بعد ذلك من قِبل باقي أعضاء اللجنة جون آدامز وبنجامين فرانكلين. ثم أخذ جيفرسون نسختهم وعدّلها بعناية أكبر وقدمها إلى الكونغرس فيما سُيصبح النسخة المعتمدة.

لماذا نحتفل بعيد الاستقلال في الرابع من يوليو؟

أوضح موقع Archive.gov أنه كان ينبغي أن يكون يوم الاستقلال في 2 يوليو 1776 وهو اليوم الذي صوت فيه الكونغرس القاري بالفعل من أجل الاستقلال ووقع معظم الأعضاء على نسخة من الإعلان.

 وأشار جون آدمز في كتاباته إلى أن الثاني من يوليو سيتم تخليده في سجلات التاريخ الأمريكي وسيتم اعتباره عطلة وطنية للأجيال القادمة.

وذكر أنه بمجرد أن وافق الكونغرس على وثيقة إعلان الاستقلال الفعلية في 4 يوليو، أمر بإرسالها إلى طابعة تدعى جون دنلاب وتمت طباعة حوالي 200 نسخة، تبقى منها 26 نسخة لا زالت موجودة في مكتبة الكونغرس.

وتابع أن هذا هو السبب في أن الإعلان يحتوي على الكلمات “في الكونغرس، 4 يوليو 1776″، لأن هذا هو اليوم الذي تم فيه التوقيع على النسخة المعتمدة في فيلادلفيا.

وفي 8 يوليو 1776، قرأ العقيد جون نيكسون من فيلادلفيا إعلان الاستقلال المطبوع على الجمهور لأول مرة في ما يسمى الآن “ساحة الاستقلال” Independence Square.

أما صحيفة Washington Post فقد أوضحت أن معظم المندوبين وقعوا على إعلان الاستقلال في الثاني من أغسطس، عندما  قدم جون هانكوك رئيس الكونغرس نسخة واضحة موقعة منه.

وتم ترتيب توقيع المندوبين وفقًا للولايات الواقعة في أقصى الشمال بداية من نيو هامبشاير، إلى أقصى الجنوب حتى ولاية جورجيا.

وفقًا للأرشيف الوطني، يُعتقد أن المندوب الأخير الذي وقع هو توماس ماكين من ديلاوير، في وقت ما في عام 1777.

أما بالنسبة للحكومة البريطانية في لندن، فهي لم تكن تعلم أن الولايات المتحدة أعلنت استقلالها حتى 30 أغسطس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى