أخبارفن وثقافة

فنانون ينتقدون اعتماد مارفل على الذكاء الاصطناعي في مسلسلها الجديد

أثار مسلسل مارفل التلفزيوني الجديد “الغزو السري” أو “Secret Invasion” جدلًا كبيرًا بعد عرض الحلقة الأولى منه على شبكة “Disney+”، يوم الأربعاء الماضي.

سبب الجدل هو مقدمة الرسوم المتحركة الخاصة بالمسلسل التي تم إنشاؤها باستخدام الذكاء الاصطناعي، وهو الأمر الذي أثار غضب المعجبين والفنانين والصنّاع، وخاصة رسّامي الرسوم المتحركة ومصمّمي الغرافيك.

ووفقًا لشبكة CNN فقد تضمنت المقدمة صورًا لصامويل إل جاكسون قال النقاد إنها “تبدو غريبة وجودتها سيئة”.

كما أثار المسلسل انتقادات عدة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد الإعلان عن أن الشركة المنتجة لجأت إلى الذكاء الاصطناعي، للمساعدة في إعداد قصة وسيناريو الحلقة الافتتاحية.

وكتب الفنان الكوميدي كريستيان وارد على تويتر قائلًا: “بالنسبة إلى مارفل، التي بُنيت إمبراطوريتها بالكامل على أعمال الفنانين، فإن القيام بذلك أمر مثير للاشمئزاز وأنا لن أشاهده على الإطلاق”.

توضيح المخرج

ووفقًا لصحيفة Hollywood reporter فقد فوجئ مشتركو “Disney+” ببيان موقع من مخرج العمل يكشف أنه تمت الاستعانة بالذكاء الاصطناعي لإعداد التفاصيل الأساسية للحلقة الأولى، وذلك بعد ساعات من عرض بداية حلقات المسلسل المكون من 6 حلقات.

وأوضح أن “مارفل” لجأت إلى هذه التقنية للمساعدة في تسلسل أحداث العمل، لاسيما بعد إضراب كتّاب السيناريو، مشيرًا إلى أن الذكاء الصناعي ساهم في تتبع نظرية مؤامرة سرية لمخلوقات قادمين من عوالم أخرى ينتحلون صفات بشرية، وينتشرون حتى حلول ساعة الصفر لبدء غزوهم الحقيقي.

ولفت إلى أنه تم التواصل مع استوديوهات Now Method المتخصصة في الذكاء الصناعي، وتم إعطاؤهم بعض الملامح والأفكار عن العمل، وتركت المهمة للكومبيوتر كي يبدع لوضع سيناريو الحلقة الأولى.

وأكد المخرج أن هذا الأمر لا يجب أن يزعج الجمهور والمشتركين، لأن “مارفل” تسعى إلى إسعادهم بأي وسيلة ممكنة، مشيرًا إلى أن ما حدث مجرد أداة من بين مجموعة أدوات استخدمها فنانو “مارفل ستوديوز” لتقديم الحلقة بأفضل شكل.

ليست المرة الأولى

ووفقًا لمجلة “فارايتي” فإن هذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها شركة “ديزني”، الشركة الأم لـ”مارفل ستوديوز”، إلى الذكاء الاصطناعي.

ففي فيلم إنديانا جونز المقبل، طلب المخرج جيمس مانغولد، المخرج الجديد لسلسلة أفلام إنديانا جونز الشهيرة، من شركة الإنتاج الاستعانة بالذكاء الاصطناعي لتصغير عمر البطل هاريسون فورد في الجزء الجديد من السلسلة ليبدو في الخامسة والثلاثين من عمره، كما كان في جزء سابق من السلسلة.

موجة غضب

وأثارت واقعة مسلسل “الغزو السري”  موجة غضب بين بعض الفنانين الرافضين للجوء إلى الذكاء الاصطناعي في مهام يقوم بها البشر، باعتبار ذلك يهدد العديد من المهن ويجعله يحل مكان الفنانين المبدعين.

ورفض العديد من الجمهور والفنانين كلام مخرج العمل معتبرين أن الذكاء الاصطناعي أخذ وظائف رسّامي الرسوم المتحركة ومصمّمي الغرافيك.

ووفقًا لصحيفة “واشنطن بوست” فقد شجب العديد من النقاد والمعلّقين الفنيين ما فعلته شركة مارفل، واعتبر البعض أنه أمر غير أخلاقي، كما وصفوه بأنه خطير ومرعب للغاية كونه يقضي على مهن الفنانين المبدعين.

وأشار آخرون إلى أنه من المحبط جداً استخدام مارفل وديزني لهذا الأسلوب، رغم أن لديهما المال والقدرة على استخدام كتّاب سيناريو جُدد من الشباب، وليس بالضرورة استسهال استخدام الذكاء الصناعي.

في المقابل، اعتبر بعض المحللين أن أحداث الحلقة التي ابتكرها الذكاء الاصطناعي، تضمنت مشاهد تعبر عن مخاوف الناس من المجهول القادم من عالم آخر، وكأنه أسلوب جديد لـ”مارفل” كي تحذر من مخاطر الذكاء الاصطناعي في مجال الأعمال الفنية.

جدير بالذكر أن مسلسل “الغزو السري” أو “Secret Invasion” يتناول قصة بطل يدعى نيك فيوري يكتشف غزواً سرياً لمخلوقات من عالم آخر تدعى سكرولز، حيث تقوم بالتخفي بشكل البشر، ويستعدون لساعة الصفر حتى القضاء على البشرية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى