أخبار أميركااقتصاد

ارتفاع حاد في عدد المشردين بأمريكا بسبب ارتفاع تكاليف الإسكان

تسبب انتهاء إجراءات الحماية خلال فترة وباء كورونا، وارتفاع تكاليف الإسكان في ارتفاع حاد في عدد الأشخاص المشردين الذين تم إحصاؤهم في الشوارع والملاجئ في جميع أنحاء البلاد خلال هذا العام.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال“، فإن أكثر من 100 مكان في الولايات المتحدة أبلغت عن زيادات ملحوظة في أعداد المشردين خلال العام الجاري 2023 مقارنة بالعام الماضي 2022،

وأظهر التقرير زيادات خلال العام الجاري أكثر حدة مما كانت عليه في السنوات الأخيرة في عدة مدن منها شيكاغو وميامي وبوسطن وفينيكس، بالإضافة إلى مدينة نيويورك ومقاطعة لوس أنجلوس، اللتين كان بهما أعلى عدد من المشردين العام الماضي.

واستندت الصحيفة في تقريرها إلى بيانات تم جمعها من 150 كيانا تحصي عدد الأشخاص الذين يعيشون بدون مأوى في مناطق تتراوح من مدن إلى ولايات بأكملها.

وفي هذا الإطار تلقت الصحيفة بيانات حول 67 منطقة من أصل 100 بها أعلى عدد من المشردين العام الماضي.

وتظهر البيانات الأولية أن 48 من تلك المناطق الـ 67 أبلغ فيها عن زيادة هذا العام، مع زيادة بنسبة 9% عن الأرقام المنشورة عن تلك الأماكن في عام 2022، وبنسبة 13% في عام 2020.

وعلى الصعيد الوطني هناك ما يقرب من 582 ألف و500 شخص يعانون من التشرد العام الماضي، بزيادة أقل من نقطة مئوية عن عام 2020.

وتم تسجيل أكبر ارتفاع في عدد المشردين بمقاطعة سان دييغو، التي أحصت 10264 شخصًا بلا مأوى، بزيادة قدرها 22% عن العام الماضي.

ويؤكد التقرير إلى أن العديد من المجتمعات تشهد زيادات في عدد المشردين بسبب ارتفاع تكاليف الإسكان ونهاية إجراءات الحماية المؤقتة التي كانت موجودة خلال فترة الوباء، مثل وقف عمليات الإخلاء، والمساعدة في الإيجار وبرامج مكافحة الأوبئة الأخرى.

وأضاف أن إدارة بايدن حاولت تعويض ذلك من خلال منح 486 مليون دولار في شكل قسائم ومنح جديدة، من بين خطوات أخرى، منذ بداية هذا العام.

ويعد ارتفاع تكاليف الإسكان والعرض المحدود للشقق ذات الأسعار المعقولة من العوامل الرئيسية التي تساهم في ارتفاع عدد المشردين في جميع أنحاء البلاد، وفقًا لموقع “الحرة“.

كما يعتبر وصول المهاجرين عاملا في زيادة عدد المشردين ببعض الأماكن. ففي شيكاغو على سبيل المثال تم تضمين ما يقرب من 2200 طالب لجوء في الملاجئ ضمن عدد المشردين الذي ارتفع بنسبة 58% مقارنة بأرقام العام الماضي الذي سبق تدفق المهاجرين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى