أخبار أميركامنوعات

موظفة في ستاربكس تحصل على تعويض خيالي يتجاوز 25 مليون دولار

حصلت موظفة سابقة في “ستاربكس” على حكم قضائي بتعويض خيالي في دعوى قضائية رفعتها على الشركة بعد فصلها من العمل.

ووفقًا لشبكة CNN فقد قضت هيئة محلفين في نيوجيرسي بتعويض مديرة سابقة في “ستاربكس” تدعى شانون فيليبس، بقيمة 25.6 مليون دولار، بما في ذلك 25 مليون دولار كتعويضات عقابية (تأديبية) و600 ألف دولار كتعويضات عن الأضرار التي لحقت بها، بعد أن ادعت أنها فُصلت من العمل لكونها من العرق الأبيض.

وأوضح المحامون إن هيئة المحلفين قضت بهذا الحكم بالإجماع بعد مداولات استمرت لمدة 6 أيام، مشيرين إلى أن فيليبس ستسعى أيضًا إلى الحصول على رواتب متأخرة ومقدمة.

وقالت المتحدثة باسم ستاربكس، جاسي أندرسون، للشبكة إنها تشعر بخيبة أمل من هذا الحكم وتقوم بتقييم خطواتها التالية للرد عليه.

تفاصيل الواقعة

ووفقًا لما ورد في الدعوى فقد تم طرد فيليبس، التي عملت في ستاربكس لمدة 13 عامًا وأدارت مجموعة من المقاهي التابعة للشركة، بعد إلقاء القبض على رجلين من الأمريكيين السود في مقهى لستارباكس في فيلادلفيا في أبريل من عام 2018.

ويعتبر الحكم الصادر هذا الأسبوع هو أحدث تطور في الواقعة التي حدثت عام 2018 وأثارت احتجاجات وموجة من الغضب.

وفي تفاصيل الواقعة فقد طلب موظف بفرع ستاربكس الذي كانت تديره فيليبس من الرجلين مغادرة المقهى بعد جلوسهما على طاولة دون طلب أي شيء، ورفض الرجلان المغادرة مشيرين إلى أنهما كانا بانتظار زميل في العمل، فقام الموظف بالاتصال بالشرطة التي حضرت واصطحبت الرجلين إلى خارج المقهى مكبلين بالأصفاد.

وبعد أن أثار الحادث احتجاجات واعتراضات واسعة توصل الرجلان لاحقًا إلى اتفاقيات تسوية مع ستاربكس وسلطات مدينة فيلادلفيا. وطلبت الشركة من فيليبس إيقاف الموظف عن العمل لكنها رفضت ودافعت عنه فتم فصلها من العمل.

وكرد فعل على ذلك قامت فيليبس برفع دعوى قضائية في عام 2019 قالت فيها إن الشركة مارست التمييز ضدها بسبب عرقها الأبيض عندما تم التخلي عن خدماتها.

وأضافت أن ستاربكس أمرتها بإيقاف موظف من العرق الأبيض عن العمل في إجازة إدارية، بسبب السلوك التمييزي المزعوم، والذي قالت فيليبس إنها تعلم أنه غير دقيق، وبعد أن حاولت الدفاع عن الموظف، فصلتها الشركة.

تغييرات في السياسة

جدير بالذكر أن شركة ستاربكس، أنكرت هذه الادعاءات، وقالت إنه بعد الحادث “لاحظ كبار القادة والمسؤولين أن فيليبس أظهرت فقدانها المواصفات القيادية خلال هذه الحادثة”.

وجادلت الشركة بأن فيليبس “بدت مرتبكة وتفتقر إلى الوعي بمدى خطورة الموقف”. وقرر مدير فيليبس في النهاية فصلها “لأن القيادة القوية كانت ضرورية خلال تلك الواقعة”.

وكانت حادثة 2018 بمثابة أزمة علاقات عامة كبيرة لشركة ستاربكس، واتخذت بعدها الشركة عدة خطوات لمحاولة التخفيف من تداعيات الحادث على سمعتها.

وفي هذا الإطار غيّرت ستاربكس من سياستها للسماح للأشخاص باستخدام مراحيض متاجرها وقضاء الوقت فيها، حتى ولو لم يجروا أي عمليات شراء.

كما أغلقت الشركة أيضًا حوالي 8000 متجر مملوك لها لفترة ما بعد الظهر لتلقي تدريب إلزامي على مكافحة التحيز لما يقرب من 175 ألف موظف.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى