أخبارأخبار أميركا

أخيرًا: اتفاق مبدئي لرفع سقف الدين.. وهذه هي التفاصيل

أعلن الرئيس جو بايدن، ورئيس مجلس النواب، كيفين مكارثي، توصلهما لاتفاق من حيث المبدأ بشأن رفع سقف الدين، وقال مصدر مطلع إن الاتفاق توصل إليه بايدن ومكارثي خلال مكالمة هاتفية جرت بينهما أمس السبت.

وقال الرئيس بايدن في بيان نشره الموقع الرسمي للبيت الأبيض، إن التوصل للاتفاق خبر جيد للشعب الأميركي، لأنه يجنبنا تخلفًا كارثيًا عن السداد، وكان سيؤدي إلى ركود اقتصادي، فضلًا عن أثره على حسابات التقاعد وفقدان الملايين لوظائفهم.

وأكد الرئيس أن هذا الاتفاق يمثل حلًا وسطًا، لأنه لا يوجد شخص يحصل على كل ما يريد.. وهذه هي مسؤولية الحكم”.

وكشف أن القائمون على المفاوضات سيضعون اللمسات الأخيرة على نص الاتفاق وسيحال إلى الكونغرس، داعيًا إلى ضرورة تمريره في أسرع وقت ممكن.

وأشار إلى أن التوصل لهذا الاتفاق المبدئي خطوة مهمة إلى الأمام تعمل على تقليل الإنفاق، ولكن مع الاستمرار في برامج حماية العاملين وتنمية الاقتصاد للجميع، مع مراعاة الأولويات الرئيسية والتشريعية للديمقراطيين في الكونغرس.

من جانبه أكد رئيس مجلس النواب، كيفين مكارثي، أن البيت الأبيض والجمهوريين بمجلس النواب توصلوا لاتفاق من حيث المبدأ على صفقة لرفع سقف الديون لمدة عامين والحد من الإنفاق.

ووفقًا لما نقلته شبكة CNN عن مصدر مطلع على المفاوضات، ستعمل الاتفاقية التي تم التوصل إليها على رفع سقف الدين لمدة عامين، وسقف الإنفاق غير الدفاعي تقريبًا إلى مستويات السنة المالية الحالية لعام 2024، وزيادته بنسبة 1% في السنة المالية 2025.

ورجح رئيس مجلس النواب مكارثي أن يتم التصويت على الاتفاق الجديد في الكونغرس يوم الأربعاء المقبل، مشيرًا إلى أنه سيتحدث مرة أخرى إلى بايدن، اليوم الأحد، ويشرف على الصياغة النهائية لمشروع القانون، وأشار إلى أن الاتفاق لا يشمل أي ضرائب أو برامج جديدة، ولكنه يتضمن تخفيضات تاريخية في الإنفاق.

ووفقًا لمراقبين، سيواجه بايدن ومكارثي مهمة شاقة تتمثل في لإقناع حلفائهم في الكونغرس، حتى يتم إقرار الصفقة قبل الـ5 من يونيو، وهو التاريخ الحاسم الذي تقول فيه وزارة الخزانة إن الولايات المتحدة لن تكون قادرة بعده على دفع فواتيرها.

ووافق المفاوضون على بعض مطالب الجمهوريين لتحسين متطلبات الاستفادة من المساعدات الغذائية والتي قد تثير ضجة لدى الديمقراطيين.

وأكد المراقبون أنه إذا تم تمرير الصفقة في الكونغرس ووقعها بايدن كقانون قبل 5 يونيو، فإن البلاد ستتجنب أزمة اقتصادية غير مسبوقة، حيث كان يمكن أن يؤدي التخلف عن السداد من قبل الحكومة الأمريكية إلى ركود عالمي وفقدان ملايين الوظائف.

تفاصيل الاتفاقية

ونشرت شبكة CNN بعض المعلومات عن الصفقة التي تم الكشف عنها بناءً على صحيفة وقائع وزعها الجمهوريون في مجلس النواب ومصدر مطلع على المفاوضات.

رفع سقف الدين: ستزيد الاتفاقية ستزيد حد الدين لمدة عامين.

الحد الأقصى للإنفاق غير الدفاعي: بموجب الاتفاق، سيظل الإنفاق غير الدفاعي ثابتا نسبيا في السنة المالية 2024 ويزيد بنسبة 1% في السنة المالية 2025، بعد إجراء بعض التعديلات غير المحددة على الاعتمادات. وبعد السنة المالية 2025، ستكون هناك اعتمادات مستهدفة، لكنها لن تكون قابلة للتنفيذ.

وبالنسبة للإنفاق التقديري غير الدفاعي سيتم إرجاعه إلى مستويات 2022 المالية، وسيقتصر الإنفاق الفيدرالي الأعلى على نمو سنوي بنسبة 1% على مدى السنوات الست المقبلة.

وسيعيد مشروع قانون سقف الديون الذي أقره الجمهوريون في مجلس النواب، الشهر الماضي، الإنفاق التقديري إلى مستويات 2022 المالية، ثم يحد من النمو في الإنفاق حتى 1٪ لمدة عقد. وسيتم حماية الإنفاق الدفاعي.

الحفاظ على الرعاية الطبية للمحاربين القدامى: ستحافظ الصفقة على التمويل الكامل للرعاية الصحية للمحاربين القدامى، وستزيد الدعم لصندوق التعرض للسموم التابع لقانون PACT بنحو 15 مليار دولار للسنة المالية 2024، وسيتم تمويل الرعاية الطبية للمحاربين القدامى بالكامل.

توسيع متطلبات العمل: تدعو الاتفاقية إلى توسيع مؤقت لمتطلبات العمل لبعض البالغين الذين يتلقون قسائم الطعام. وفي الوقت الحالي، لا يستطيع البالغون الذين ليس لديهم أطفال والقادرون على العمل والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و49 عاما، الحصول على قسائم الطعام لمدة ثلاثة أشهر، من كل ثلاث سنوات، ما لم يتم توظيفهم 20 ساعة على الأقل في الأسبوع، أو يستوفون معايير أخرى.

وقال المصدر إن الصفقة سترفع العمر إلى 54 عاما، وستنطبق على من هم حتى سن 55 عامًا. ومع ذلك، ستوسع الصفقة أيضا الإعفاءات للمحاربين القدامى والأشخاص المشردين وغيرهم في برنامج المساعدة الغذائية التكميلية أو SNAP. وستنتهي جميع التغييرات في عام 2030.

كما ستدخل الاتفاقية تغييرات على متطلبات العمل الحالية في برنامج المساعدة المؤقتة للأسر المحتاجة. ولن يتم تقديم متطلبات العمل في برنامج Medicaid.

استرد أموال الإغاثة التي لم يتم إنفاقها لـCovid-19: ستلغي الصفقة الأموال غير الملتزم بها من حزم الإغاثة الخاصة بـCovid-19، التي أقرها الكونغرس لمواجهة الوباء، وفقا لصحيفة وقائع الجمهوريين في مجلس النواب. وتختلف التقديرات حول مقدار ما تبقى من 4.5 تريليون دولار في أموال الإغاثة.

خفض تمويل خدمة الإيرادات الداخلية: ستلغي الاتفاقية إجمالي طلب تمويل التوظيف للعام المالي 2023، الذي يقول الحزب الجمهوري إنه سيذهب لوكلاء مصلحة الضرائب الجدد.

وكان الجمهوريون مصرين على إلغاء ما يقرب من 80 مليار دولار من تمويل مصلحة الضرائب الوارد في قانون خفض التضخم، الذي أقره الديمقراطيون، العام الماضي.

إعادة سداد مدفوعات قروض الطلاب: تتطلب الصفقة من المقترضين سداد قروضهم الطلابية مرة أخرى، رغم عدم تحديد موعد بدء السداد. ولقد تم إيقاف سداد القروض مؤقتا منذ أن بدأت جائحة Covid-19.

ومع ذلك، قال المصدر إن الاتفاقية ستبقي على خطة بايدن لتقديم ما يصل إلى 20 ألف دولار لتخفيف عبء الديون للمقترضين المؤهلين. والإجراء معروض حاليا على المحكمة العليا، والتي من المتوقع أن تصدر حكما بشأنه في الأسابيع المقبلة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى