أخبار أميركاأميركا بالعربي

مشهد مؤثر.. والد المبتعث السعودي الذي قُتل في فيلادلفيا يتسلم شهادة تخرجه

في مشهد مؤثر ووسط تصفيق حاد من الحضور تسلم بعد والد المبتعث السعودي الوليد الغريبي، الذي قتل يوم 23 يناير الماضي داخل منزل في مدينة فيلادلفيا، شهادة ابنه في حفل التخرج الذي أقامته الجامعة التي كان يدرس فيها.

وكانت الجامعة قد وجهت دعوة لوالد الغريبي لحضور حفل التخرج نيابة عن ابنه المتوفي، والذي تعرّض لجريمة قتل وطالته يد الغدر قبل تخرجه بنحو شهرين فقط.

ووفقًا لموقع “العربية” فقد وقعت جريمة قتل المبتعث الوليد الغريبي، البالغ من العمر 25 عامًا، يوم 23 يناير الماضي، داخل منزل كان يقيم فيه في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، حيث قُتل على يد فتاة أمريكية قامت بطعنه عدة مرات بعد أن استدرجته لمساعدتها، وسرقت هاتفه وبعض المحتويات الثمينة، قبل أن تفرَّ هاربة من موقع الجريمة.

وألقت شرطة مدينة فيلادلفيا القبض على الفتاة التي تدعى نيكول ماري روجرز (19 عاماً)، والتي تبين أنها منحدرة من مدينة من كولومبوس بولاية جورجيا، ورفضت محكمة فيلادلفيا الإفراج المؤقت عنها بكفالة مالية، وطالبت باستمرار احتجازها لدى الشرطة.

ووفقًا لشبكة CBS news فقد قالت إدارة شرطة فيلادلفيا إن رودجرز قامت بطعن الشاب السعودي في حمام بالطابق الثالث في المبنى رقم 300 بشارع هانسبيري في جيرمانتاون قبل الساعة 12 من ظهر يوم الاثنين 23 يناير الماضي.

وعثرت الشرطة على الشاب السعودي مصابًا بطعنة في الرقبة وتم إعلان مقتله في مكان الحادث. ولم تذكر الشرطة سبب قيام رودجرز بطعنه، أو ما إذا كانت تعرفه من قبل.

من جانبها قالت صاحبة المبنى الذي كان يسكنه المبتعث السعودي إنه كان شخصاً خلوقًا، ومن أفضل الأشخاص الذين قابلتهم.

وقالت قناة “العربية” إنها تواصلت مع صاحبة المبنى التي ذكرت أنها تعرف الوليد الغريبي جيدًا، مؤكدة أنها خسرت صديقًا رائعًا.

وأوضحت أن رودجرز المتهمة بقتل الغريبي كانت قد استأجرت غرفة لمدة 18 يومًا ولم تكملها، وكان لديها مشكلة على ما يبدو مع الغريبي، لكنها أكدت أنه كان أفضل الزبائن الذين تعاملت معهم في هذا المنزل.

وتسبب خبر مقتل الغريبي في صدمة كبيرة لكل الجالية العربية والطلاب السعوديين في أمريكا، حيث تبين أنه كان يدرس تخصص هندسة الشبكات، وكان على وشك التخرج والعودة لبلاده بعد شهرين، وفقًا لموقع “العربية“.

وأشار نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن الغريبي كان يستعد لإنهاء رحلة الابتعاث، ورغب ببيع بعض الأثاث، وقام بنشر إعلان على موقع “فيسبوك”، وعند قدوم أشخاص لشراء الأثاث اعتدوا عليه بالطعن وسرقوا الأموال التي بحوزته.

لكن موقع “سبق” السعودي نقل تصريحات عن عمه “محمد الغريبي” كشف خلالها تفاصيل الحادث، حيث قال إن “الوليد رحمه الله كان يسكن في عمارة عبارة عن 9 غرف ودورة مياه والصالة والمطبخ مشترك، وكانت المتهمة تسكن معهم بنفس العمارة بالدور الثالث، وقامت بغدره وهو بالحمام بطعنه برقبته، وسرقت هاتفه الجوال ومحفظته وهربت”.

وأضاف: “تقرير الشرطة يقول إنها ليست طالبة ومدمنة مخدرات، وعمرها 19 عامًا، أما عن الرسالة المتداولة التي تقول إنه عرض أثاثه للبيع فلا صحة لها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى