أخبارأخبار العالم العربي

مطالب عربية ودولية بوقف القتال في السودان وقلق من تداعيات التصعيد

أثارت الاشتباكات التي اندلعت في السودان بين الجيش وقوات الدعم السريع حالة من القلق العربي والدولي خشية تدهور الأوضاع في البلاد.

جاء ذلك بعد تصاعد الاشتباكات بين الجانبين وتقارير عن سقوط عدد من القتلى من جراء المواجهات، وسط انفجارات وانتشار واسع للقوات وتبادل لإطلاق النار بالأسلحة الثقيلة.

من جانبها دعت القوى المدنية في السودان الجانبين المتصارعين إلى التهدئة، قائلة: “إننا ندعو قيادة القوات المسلحة السودانية والدعم السريع لوقف العداء فوراً وتجنيب البلاد شر الانزلاق لهاوية الانهيار الشامل.

وناشدت القوى المدنية الأسرة الدولية والإقليمية للمساعدة عاجلاً في وقف هذه المواجهات الدموية، والامتناع عن أي فعل يؤجج الصراع ويزيد اشتعاله.

من جانبها حذرت الولايات المتحدة الأمريكية من تطورات الوضع في السودان، وأعرب وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، عن قلقه العميق إزاء التقارير التي تتحدث عن تصاعد العنف بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع. وقال: “نحن على اتصال بفريق السفارة في الخرطوم، ونحث جميع الجهات الفاعلة على وقف العنف على الفور وتجنب المزيد من التصعيد”، مشيرًا إلى أنه قد تكون هناك جهات فاعلة أخرى تضغط ضد التقدم الذي تم إحرازه في السودان نحو تشكيل حكومة مدنية.

وكتب السفير الأمريكي لدى السودان، جون غودفري، على حسابه على منصة تويتر: “لقد وصلت إلى الخرطوم في وقت متأخر من الليلة الماضية، واستيقظت على أصوات إطلاق النار. وأنا حاليا مع طاقم السفارة أحتمي في مكان آمن، حالنا كحال السودانيين في الخرطوم ومدن أخرى”.

كما أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للسودان ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة الانتقالية في السودان، فولكر بيرتس، بشدة اندلاع القتال، وقال إنه تواصل مع كلا الطرفين، داعيًا إلى وقف فوري للقتال من أجل ضمان سلامة الشعب السوداني وتجنيب البلاد مزيدًا من العنف.

فيما أدانت جامعة الدول العربية الاشتباكات العنيفة في السودان. وقالت في بيان لها إن الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، أعرب عن صدمته وشجبه للجوء إلى السلاح والقتال بين “الأخوة” بهذا الشكل وفي نهار شهر رمضان.

وأكد أبو الغيط ضرورة وقف التصعيد وحقن الدماء بشكل فوري، مشيرًا إلى استعداد الأمانة العامة للجامعة، للتدخل مع الأطراف المتصارعة لتحقيق ذلك.

كما أعربت مصر عن بالغ قلقها إزاء تطورات الوضع في السودان، وحثت على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس. ودعا بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية الأطراف السودانية كافة بـ”حماية الأرواح ومقدرات الشعب السوداني وإعلاء المصالح العليا للوطن”.

وأوقفت شركة مصر للطيران رحلاتها من وإلي مطار الخرطوم مؤقتا في ظل التطورات المتسارعة في السودان، وذلك حسب بيان بثه التلفزيون المصري الرسمي. وقالت الشركة إنها أوقفت الرحلات لمدة 72 ساعة اعتبارًا من اليوم.

وفي السعودية دعا وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، إلى سرعة وقف العمليات العسكرية في السودان والتحلي بأقصى درجات ضبط النفس وتجنب التصعيد. وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن قلق بالغ جراء حالة التصعيد في السودان. ودعت الرياض المكون العسكري وجميع القيادات السياسية في السودان إلى تغليب لغة الحوار وضبط النفس والحكمة، وتوحيد الصف بما يسهم في استكمال ما تم إحرازه من توافق ومن ذلك الاتفاق الإطاري.

فيما أعلنت الخطوط الجوية السعودية تعرض إحدى طائراتها “لحادث” في مطار العاصمة السودانية الخرطوم قبل إقلاعها إلى الرياض.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى