أخبارأخبار أميركا

حالات الإصابة الزهري تصل لأعلى مستوياتها منذ 70 عامًا في أمريكا

أظهرت البيانات الفيدرالية الجديدة أن عدد حالات الإصابات المنقولة جنسيًا (STIs) في الولايات المتحدة آخذ في الارتفاع، وأنه “لا توجد علامات على التباطؤ”، وفقًا لما نشرته شبكة “ABC News“.

تم تسجيل إجمالي 2.53 مليون حالة إصابة بالكلاميديا والسيلان والزهري في عام 2021، وفقًا لتقرير جديد نشرته من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

تمثل هذا زيادة بنسبة 5.8٪ مقارنة بـ 2.39 مليون حالة تم الإبلاغ عنها في عام 2020 وزيادة بنسبة 7٪ عما كانت عليه قبل 5 سنوات عندما تم تسجيل 2.37 مليون حالة من الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي في عام 2017.

في حين أن بعض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي لم تصل إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا، فإن أمراضًا أخرى – مثل الزهري – تسجل أعلى الأرقام التي شوهدت منذ أكثر من 70 عامًا.

وذكر التقرير أنه تم تسجيل إجمالي 176.713 حالة إصابة بمرض الزهري – لجميع مراحل الإصابة – في عام 2021، وهو أعلى رقم منذ 217558 حالة تم الإبلاغ عنها في عام 1950 وزيادة بنسبة 32٪ عن 13954 حالة سجلت في العام السابق.

كما وجد التقرير أن حالات الزُّهري الخلقي، التي تحدث عند ولادة طفل مصاب بعدوى الأم أثناء الحمل، ارتفعت بنسبة 32٪ من 2148 إلى أكثر من 2800، وقالت المراكز إن هذا أدى إلى 220 حالة وفاة ميتة ووفيات رضع في عام 2021.

في الوقت نفسه، ارتفعت معدلات الإصابة بمرض السيلان بنسبة 4٪ من 206.5 لكل 100 ألف شخص، إلى 214.8 لكل 100 ألف، كما ارتفعت معدلات الكلاميديا – التي تشكل غالبية الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي – بنحو 4٪ من 481.3 لكل 100 ألف إلى 500 لكل 100 ألف.

ومع ذلك، على عكس مرض السيلان والزهري، فإن حالات الإصابة بالكلاميديا المبلغ عنها لم تعد إلى مستويات ما قبل الوباء، حسبما قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، التي حذرت أيضا من أنه نظرًا لأن المرض عادة ما يكون بدون أعراض، فإن هذه الانخفاضات كانت على الأرجح بسبب الاضطرابات المرتبطة بكورونا أكثر من انخفاض العدوى.

ووفقًا للمراكز، انخفضت الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي بسرعة خلال جائحة كورونا، لا سيما في مارس وأبريل 2020، أثناء البقاء في المنازل.

ويرجع ذلك إلى انخفاض عمليات الفحص لأن العديد من عيادات الرعاية الصحية إما أغلقت أو كانت لديها مواعيد شخصية محدودة في الأيام الأولى للوباء، والموارد المحدودة بسبب تحول البرامج للمساعدة في مكافحة كورونا وتدابير التباعد الاجتماعي التي تحد من السلوكيات والنشاط الجنسي.

وفي الإطار، تدعو وزارة الصحة إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات من قبل خبراء الرعاية الصحية والصحة العامة مع التركيز على جهود الابتكار والوقاية من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

ويشمل ذلك إعادة بناء وتوسيع خدمات الصحة العامة المحلية لتقديم اختبارات وعلاجات الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، مما يجعل خيارات الاختبار والعلاج هذه أكثر سهولة وإحداث تقدم في البحث للوقاية من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي من خلال اللقاحات أو العلاج الوقائي بعد التعرض.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى