أخبارأخبار العالم العربي

وزير خارجية سوريا في السعودية لأول مرة منذ 12 عامًا

في أول زيارة لمسؤول سوري رفيع المستوى للسعودية منذ 12 عامًا، عقد وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، جلسة مباحثات مع نظيره السوري فيصل المقداد في جدة.

وفي ختام المباحثات صدر بيان مشترك أكد أن الجانبان ناقشا الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يحافظ على وحدة سوريا، وأمنها، واستقرارها، وفقًا لوكالة الأنباء السعودية (واس)

كما ناقش الجانبان الخطوات اللازمة لتحقيق تسوية سياسية شاملة للأزمة السورية تنهي كافة تداعياتها، وتحقق المصالحة الوطنية، وتساهم في عودة سوريا إلى محيطها العربي، واستئناف دورها الطبيعي في الوطن العربي.

وأكد البيان المشترك أهمية حل الصعوبات الإنسانية، وتوفير البيئة المناسبة لوصول المساعدات لجميع المناطق في سوريا، وتهيئة الظروف اللازمة لعودة اللاجئين والنازحين السوريين إلى مناطقهم، وإنهاء معاناتهم، وتمكينهم من العودة بأمان إلى وطنهم، واتخاذ المزيد من الإجراءات التي من شأنها المساهمة في استقرار الأوضاع في كامل الأراضي السورية.

كما أكد الجانبان على أهمية تعزيز الأمن ومكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وتنظيماته، وتعزيز التعاون بشأن مكافحة تهريب المخدرات والاتجار بها، وعلى ضرورة دعم مؤسسات الدولة السورية، لبسط سيطرتها على أراضيها لإنهاء تواجد الميليشيات المسلحة فيها، والتدخلات الخارجية في الشأن الداخلي السوري.

وأعرب الجانبان عن ترحيبهما ببدء إجراءات استئناف الخدمات القنصلية والرحلات الجوية بين البلدين. فيما أعرب وزير الخارجية السوري عن تقدير بلاده للجهود التي تقوم بها السعودية لإنهاء الأزمة السورية، وتقديمها المساعدات الإنسانية والإغاثية للمتضررين من الزلازل التي ضربت سوريا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى