أميركا بالعربيقصص نجاح

مهاجرة عراقية في منصب سفيرة أمريكا بمصر.. من هي هيرو مصطفى؟

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس، جو بايدن، قرر ترشيح الدبلوماسية الأمريكية، عراقية الأصل، هيرو مصطفى جارج Herro Mustafa Garg لمنصب سفيرة الولايات المتحدة لدى مصر.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن جارج ستكون برتبة سفيرة فوق العادة، مشيرًا إلى أنها كانت تشغل منصب سفيرة الولايات المتحدة لدى بلغاريا في الفترة من 2019 إلى 2023.

Photo courtesy of U.S. Embassy Sofia facebook page

مناصب مهمة

ووفقًا للبيان فقد شغلت جارج من قبل مناصب عليا في سفارتي الولايات المتحدة في البرتغال والهند، حيث شغلت منصب نائبة رئيس البعثة في سفارة أمريكا في لشبونة، ومستشارة الوزير السياسية في سفارة أمريكا في نيودلهي.

وكانت هيرو تعمل مع الرئيس الحالي جو بايدن بين عامي 2009، و2011، عندما كان نائبًا للرئيس السابق، باراك أوباما، وكانت تقدم له الخدمات الاستشارية في الأمور المتعلقة بالشرق الأوسط وجنوب ووسط آسيا، وفقًا لموقع “الجزيرة نت“.

Photo courtesy of U.S. Embassy Sofia facebook page

كما كانت نائبة لمدير مكتب شؤون أفغانستان، ومستشارة لشؤون الشرق الأوسط في مكتب وكيل الوزارة للشؤون السياسية، ومديرة لملفات إيران، والشؤون الإسرائيلية الفلسطينية، كما عملت في الأردن بمجلس الأمن القومي، فضلًا عن مدير مجلس الأمن القومي للعراق وأفغانستان.

وعملت في الخارج أيضًا كمنسقة مدنية أمريكية رئيسية في الموصل بالعراق، ومسؤولة قنصلية في بيروت بلبنان، ومسؤولة سياسية في أثينا باليونان.

Photo courtesy of U.S. Embassy Sofia facebook page

قصة مهاجرة

وأوضح البيت الأبيض، أن الدبلوماسية هيرو مصطفى البالغة من العمر 50 عامًا، كردية الأصل، تنحدر من مدينة أربيل شمال العراق، ونشأت في ولاية داكوتا الشمالية، وهي حاصلة على بكالوريوس من كلية الخدمة الخارجية بجامعة جورج تاون، وماجستير من جامعة برينستون.

وتتحدث هيرو 8 لغات هي: (الإنجليزية والكردية والعربية والفارسية واليونانية والهندية والبلغارية والبرتغالية)، وحصلت جارج على جوائز مرموقة من الخارجية الأمريكية، بينها جائزة ماتيلدا سينكلير للغات، لإنجازها الفائق في مجال اللغات الأجنبية.

وأضاف أنها هاجرت مع عائلتها إلى الولايات المتحدة وعمرها عامين، وشاركت في الفيلم الوثائقي “American Herro”، الذي لعبت فيه دورًا رئيسيًا، لأنه يتناول قصة عائلتها التي غادرت العراق وأمضت عامين من اللجوء في إيران، قبل أن تصل إلى الولايات المتحدة طلبًا للجوء في عام 1976.

وبحسب الموقع الرسمي للسفارة الأمريكية في بلغاريا فإن هيرو متزوجة من أمريكي من أصل هندي، اسمه رافنييش جارج، ولديهما طفلتين، الكبرى أريانا، وعمرها 9 أعوام، والصغرى أشنا وعمرها 7 سنوات.

وفي عام 2019 عينها الرئيس السابق، دونالد ترمب، سفيرة للولايات المتحدة لدى بلغاريا، وعند توليها المنصب كتبت على الموقع الرسمي للسفارة في بلغاريا بيانًا عبرت فيه عن فخرها بكونها أول أمريكية من أصل كردي يتم ترشيحها كسفيرة.

وسبق أن كرمت مؤسسة “كارنيجي” هيرو مصطفى في عام 2021، كواحدة من أهم المهاجرين في الولايات المتحدة، بحسب موقع “الحرة“.

Photo courtesy of U.S. Embassy Sofia facebook page

وتقول المؤسسة على موقعها الرسمي إن هيرو المولودة في العراق، عندما كانت في الثانية من عمرها، هربت مع عائلتها من كردستان العراق في ظل نظام الرئيس العراقي السابق، صدام حسين. وأمضت مع عائلتها السنتين التاليتين في مخيمات اللاجئين في إيران، حتى تمت الموافقة على لجوء الأسرة إلى الولايات المتحدة.

وخلال محاضرة لها أمام طلاب في الجامعة قالت هيرو: “كونك لاجئًا مهاجرًا، فأنت تبدأ المشوار دون أي شيء، لكن هذه التجربة علمتني أن أضع أهدافا كبيرة، ثم أحققها، ثم أسعى لتحقيق الهدف التالي”.

مرحلة جديدة

وحول اختيار هيرو للمنصب الجديد قال المحلل السياسي، أحمد السيد، لموقع “صدى البلد” المصري، إن السفيرة الأمريكية الجديدة عملت في ملفات كثيرة كالملف العربي الإسرائيلي، والملف الإيراني، وعملت أيضا في ملفات مجلس الأمن القومي الأمريكي، وكان لها دور كمستشار الشرق الأوسط، وتتميز بالانفتاح على قضايا المنطقة، وهو ما يعني أن لديها دراية بالمنطقة ومشكلاتها وملفاتها الأساسية، سواء في الملف العربي الإسرائيلي أو الملف الإيراني أو بالملف العراقي.

وأكد أن اختيارها سيساعد في تقوية وثقل العلاقات الأمريكية العربية بشكل عام، والمصرية الأمريكية بشكل خاص، ويمكن أن تمثل عاملًا مهمًا لدعم وتعزيز للعلاقات.

Photo courtesy of U.S. Embassy Sofia facebook page

من جانبه قال السفير الأمريكي السابق بالقاهرة جوناثان كوهين، إن العمل كسفير للولايات المتحدة الأمريكية في مصر منذ نوفمبر 2019 يعد تجربة رائعة، موضحًا في كلمة مسجلة بمناسبة انتهاء فترة عمله بمصر نهاية مارس 2022، أن فترة عمله شهدت شراكة مثمرة بين مصر والولايات المتحدة بشكل استثنائي.

واستعرض السفير الأمريكي، حينها، الطفرة التي شهدتها العلاقات خلال الأعوام الأخيرة في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، حيث تمت إعادة إطلاق الحوار الاستراتيجي في نوفمبر الماضي 2021، كما تم تأكيد الالتزام بتعزيز الأهداف المشتركة بين الولايات المتحدة ومصر، فيما يتعلق بالأولويات الثنائية وتعزيز السلام والاستقرار الإقليمي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى