أميركا بالعربيتقارير

تعرف على أسوأ الزلازل التي ضربت الولايات المتحدة عبر تاريخها

لقي أكثر من 21 ألف شخص حتفهم في تركيا وسوريا بعد زلزال بقوة 7.8 درجة ضرب البلدين قبل أيام قليلة، حيث الزلزال هو أسوأ زلزال يضرب تلك المنطقة منذ أكثر من 100 عام.

لم يكن هناك سوى عدد قليل من الزلازل الملحوظة بهذا السوء ضربت الولايات المتحدة من قبل، لكن هناك بعض الزلازل التي كانت أقرب إليه ويعود بعضها إلى عام 1700، في هذا التقرير الذي نشرته شبكة “فوكس نيوز” يمكننا استعراض هذه الزلازل المدمرة:

1. أنكوراج، ألاسكا (بقوة 9.2 درجة) – مارس 1964

أقوى زلزال مسجل في تاريخ الولايات المتحدة حدث في 27 مارس 1964، الساعة 5:36 مساءً بالتوقيت المحلي، وذلك وفقًا لتقارير هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، حيث وقع زلزال بقوة 9.2 درجة في منطقة برينس ويليام ساوند في ألاسكا، وهو أيضًا ثاني أكبر زلزال يُسجَّل على الإطلاق، بعد زلزال بلغت قوته 9.5 درجة في تشيلي عام 1960.

استمر الزلزال حوالي 4.5 دقيقة، وكان مركزه على بعد 75 ميلاً شرق أنكوريج، وأودى الزلزال وموجات تسونامي التي أعقبته بحياة 125 شخصًا، وتسبب الزلزال في خسارة ممتلكات بنحو 311 مليون دولار، وفقًا للمراكز الوطنية للمعلومات البيئية التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA).

2. ساحل المحيط الهادئ (بقوة 9 درجة) – يناير 1700

في 26 يناير من العام 1700، ضرب زلزال هائل بمقدار 9 درجات مئات الأميال على طول المياه البحرية العميقة لساحل المحيط الهادئ، مما أدى إلى تغيير المشهد المحلي إلى الأبد وظهرت موجات تسونامي ليس فقط عبر الكثير من الشواطئ الغربية لأمريكا الشمالية ولكن أيضًا عبر آلاف الأميال عبر ساحل المحيط الهادئ وصولًا إلى اليابان.

تمزق صدع كاسكاديا تحت سطح البحر على طول 620 ميلاً من منتصف جزيرة فانكوفر إلى شمال كاليفورنيا، مما أدى إلى اهتزاز هائل وتسونامي هائل اجتاح المحيط الهادئ، وأدى الزلزال الذي هز منازل شعب كويشان في جزيرة فانكوفر بكندا وانهيار العديد من المنازل وتسبب في العديد من الانهيارات الأرضية، وكتبت الحكومة الكندية أن الاهتزاز كان عنيفًا لدرجة أن الناس لم يتمكنوا من الوقوف، واستمر لفترة طويلة لدرجة جعلتهم مرضى.

قرر العلماء أن غابات بأكملها ماتت عبر مئات الأميال عندما سقطت سواحل ما يعرف اليوم بواشنطن وأوريجون وشمال كاليفورنيا فجأة من 4 إلى 6 أقدام، مما أدى إلى إغراق الساحل بمياه البحر وسط تسونامي لا يصدق، وعلى الساحل الغربي لجزيرة فانكوفر، دمرت أمواج تسونامي القرية الشتوية لسكان خليج باتشينا، ولم يكن هناك ناجين مما حدث.

3. فورت تيجون، كاليفورنيا (بقوة 7.9 درجة) – يناير 1857

قالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إنه لا يُعرف سوى القليل نسبيًا عن النشاط الزلزالي بالقرب من باركفيلد، كاليفورنيا، في وقت وقوع زلزال فورت تيجون العظيم في 9 يناير 1857، ولكن تسبب الانزلاق الجانبي الأيمن على صدع سان أندرياس في حدوث اهتزاز استمر من دقيقة إلى 3 دقائق وشعر به أكثر من 135 ألف ميل مربع من وسط وجنوب كاليفورنيا.

قالت الهيئة إن الخسائر في الممتلكات كانت فادحة، لا سيما في فورت تيجون، وهو موقع للجيش على بعد حوالي 4 أميال من صدع سان أندرياس، وعلى بعد حوالي 12 ميلاً إلى الغرب من فورت تيجون، كما اقتُلعت الأشجار ودُمرت المباني بالقرب من بحيرة إليزابيث.

4. سان فرانسيسكو (بقوة 7.9 درجة) – أبريل 1906

يُصنف زلزال كاليفورنيا في 18 أبريل 1906 كواحد من أهم الزلازل في كل العصور، وفقًا لتقارير هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، ففي الساعة 5:12 صباحًا بالتوقيت المحلي حدثت هزة أرضية بقوة كافية يمكن الشعور بها على نطاق واسع في جميع أنحاء منطقة خليج سان فرانسيسكو، حيث بدأ الزلزال العظيم بعد حوالي 20 إلى 25 ثانية، وكان مركزه بالقرب من سان فرانسيسكو، واستمرت الهزات الارتدادية العنيفة من 45 إلى 60 ثانية.

وقالت الهيئة: “يُعتقد الآن أن الخسائر البشرية التي يتم الاستشهاد بها هي 700 حالة وفاة ناجمة عن الزلزال، وقد وقعت معظم الوفيات في سان فرانسيسكو، وتم الإبلاغ عن 189 في أماكن أخرى”.

5. سونورا، بالقرب من الحدود مع المكسيك (بقوة 7.6 درجة) – مايو 1887

في 3 مايو 1887، هز حدث زلزالي كبير تقدر قوته 7.2 درجة، معظم جنوب غرب الولايات المتحدة والمكسيك، وفقًا لتقارير هيئة المسح الجيولوجي في أريزونا، كان مركز الزلزال جنوب الحدود بين أريزونا والمكسيك في وادي سان برناردينو. امتد على مساحة تقارب 772 ألف ميل مربع.

تسبب الزلزال في مقتل 51 شخصًا في شمال سونورا بالمكسيك وتدمير كبير للممتلكات في جنوب شرق ولاية أريزونا، بالإضافة إلى أجزاء متاخمة من المكسيك، كما حدثت أضرار معتدلة في نيو مكسيكو، ويعد هذا أكبر زلزال معروف تاريخيا أنه تسبب في أضرار في ولاية أريزونا، وفقًا لمسح أريزونا الجيولوجي.

6. نيو مدريد، ولاية ميسوري (مقدرة بقوة 7.5 درجة) – فبراير 1812

في 7 فبراير 1812، ضربت أقوى سلسلة من الزلازل الكبيرة بالقرب من مدينة نيو مدريد في جنوب شرق ميسوري، وفي ذلك الوقت كانت نيو مدريد أكبر مستوطنة على نهر المسيسيبي بين سانت لويس، ميسوري، وناتشيز بولاية ميسيسيبي.

لكن في النهاية، اكتشف العلماء أن نيو مدريد جلست أيضًا في أكثر المناطق نشاطًا زلزاليًا شرق جبال روكي حتى عام 2014، وقد أنتجت هذه المنطقة الزلزالية في نيو مدريد سلسلة من الزلازل ومئات من الهزات الارتدادية القوية خلال شتاء 1811-1812، بما في ذلك ثلاثة من أكبر الزلازل الأمريكية التي سجلت شرق جبال روكي.

وضُرب أكبر الضربات الثلاثة في 7 فبراير 1812 في الساعة 3:45 صباحًا بالتوقيت المحلي. بلغت قوة الزلزال 7.5 درجة على مقياس ريختر، مما أدى إلى تدمير نيو مدريد، وكان الزلزال قويًا أيضًا بما يكفي لإلحاق أضرار جسيمة بمنازل سانت لويس، التي تقع على بعد حوالي 160 ميلاً.

7. منطقة لوما بريتا، سان فرانسيسكو (بقوة 6.9 درجة) – أكتوبر 1989

بلغت قوة الزلزال 6.9 الذي ضرب المنطقة في يوم 17 أكتوبر 1989، وقد ضاعفت التربة اللينة في المنطقة الاهتزاز بمقدار ضعفين، وتسببت في أضرار جسيمة عبر منطقة خليج سان فرانسيسكو، وقد أسفر الزلزال عن مقتل 63 شخصًا وتسبب في خسائر في الممتلكات تتراوح بين 6 و10 مليارات دولار، وفقًا لهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية.

8. منطقة نورثريدج كويك، لوس أنجلوس (بقوة 6.7 درجة) – يناير 1994

بعد ما يقرب من 5 سنوات من هز منطقة الخليج، جاء دور جنوب كاليفورنيا حيث ضرب زلزال 6.7 سكان منطقة لوس أنجلوس في ساعات ما قبل فجر 17 يناير 1994، قتل الزلزال ما لا يقل عن 57 شخصًا وتسبب في خسائر تصل إلى 20 مليار دولار، مما جعله أكثر كارثة زلزال تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة.

جلب الزلزال العديد من المفاجآت لعلماء الزلازل، بما في ذلك الدفع العمودي القوي الذي ظهر أثناء الزلزال، مما تسبب في حدوث مشكلات هيكلية غير متوقعة بالقرب من الصدع، وفشلت الإطارات الفولاذية في أكثر من 100 مبنى تم تصميمها لمثل هذه الزلازل من مقاومة قوته، وانهار أكثر من 170 جسرًا على الطرق السريعة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين