أخبار أميركاقصص نجاح

صانعة حلويات ذات ال11 عامًا تشارك وصفتها السرية للنجاح

ترجمة: فرح صفي الدين – قامت آيلا ديفيس وهي في سن العاشرة بتحويل شغفها بصناعة المخبوزات لنشاط تجاري واسع من خلال تنفيذ مشروع حلويات صغير بمنزل أسرتها والذي أطلقت عليه اسم “آيلا ديفين ديزرتس” Isla’s Divine Desserts، حسبما نقلت شبكة Fox Business الإخبارية.

وكان النجاح غير المسبوق الذي حققه مشروع آيلا قد دفع والدتها أليسون إلى ترك وظيفتها لتصبح شريكتها في العمل وبدوام كامل، حيث اعتبرته ملتقى لهما في مجال ريادة الأعمال ورأت أنه من الأفضل أن تتعاونا معًا.

قالت رائدة الأعمال الصغيرة، صباح الأربعاء الماضي بعد أن احتفلت بعيد ميلادها الحادي عشر، “خطرت لي فكرة تأسيس عمل خاص بي، وكنت دائمًا أرى نماذج ناجحة للأطفال هواة المخبوزات “بالبرنامج التنافسي للخَبز” Kids Baking Championship. وعلمت بعد ذلك أن الكثير منهم يمتلكون مشاريع خاصة فأردت أن أصبح مثلهم.

كذلك كان الفيلم الشهير “النادلة” The Waitress، هو مصدر إلهام آيلا لتحويل موهبتها إلى ربح، حيث كان يحكي قصة خبازة في بلدة صغيرة تحول حلمها إلى حقيقة بعد أن شاركت في مسابقة لصناعة الفطائر وفازت بالجائزة الكبرى.

وبعد أن تبلورت فكرة مشروع المخبوزات الذي كانت تتطلع إليه صانعة المخبوزات ذات ال11 عامَا، خصصت والدتها مكانًا له بالمنزل. قالت آيلا: “بعد عودتي من المدرسة في يوم من الأيام، وجدت والدتي قد وضعت طاولة صغيرة بنهاية ممر المنزل وعليها مظلة ولافتة تحمل اسم مشروعي. وكانت هذه هي البداية، وبعدها توسعنا ببناء كوخنا الخشبي ذوو الرفوف لعرض المنتجات”.

وعن سير العمل بالمشروع أوضحت السيدة أليسون أنه بدأ بطيئًا جدًا، ولكن بمساعدة الموقع الإلكتروني الذي أنشاؤه له ووسائل التواصل الاجتماعي انطلق فجأة وبسرعة البرق. ومع تزايد الطلبات على الخبازة الصغيرة أدركت الأم أن ابنتها لن تكون قادرة على مواكبة جميع متطلبات السوق بمفردها. لاسيما وأن الوقت كان دائمًا ما يداهمها. لذا قررت أن تشارك آيلا في إعداد المنتجات.

ومن جانبها أعربت أيلا عن أن قرارها بإطلاق مشروع Isla’s Divine Desserts، قد علمها الكثير عن إدارة الأعمال وتسعير المخبوزات، وهي مهارة لم تكن لتتعلمها في مثل هذا العمر لولا هذه التجربة العملية.

قالت آيلا: “اعتقدت ببداية نشاطي أنني سأضطر للاستعانة بوالديّ في جميع الأمور المتعلقة بالعمل إذ لم أكن على يقين بأنني سأنجح في ذلك. لكنني اكتشفت أني بدأت أتعلم كيفية حساب تكلفة صناعة الأشياء وتسعيرها. وهي مهارة جيدة ينبغي إتقانها، لذلك أنا سعيدة لأنني بدأت فعلًا في ذلك”.

إذا أردت تذوق المخبوزات المنزلية اللذيذة من صنع آيلا يمكنك تحديد طلبك من خلال زيارة موقعها على الانترنت islasdivinedesserts.godaddysites.com

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين