أخباررياضة

المغرب على موعد مع التاريخ غدًا أمام فرنسا.. وميسي ورفاقه ينتظرون الفائز في النهائي

غدًا الأربعاء سيكون العرب على موعد جديد مع كتابة التاريخ عندما يلتقي ممثلهم الوحيد ببطولة كأس العالم “المنتخب المغربي” مع نظيره الفرنسي على ملعب “البيت” بمدينة الخور في قطر.

مباراة مصيرية سيسعى خلالها “أسود الأطلس” لصنع المعجزة، والتأهل لنهائي البطولة لأول مرة في التاريخ، وهو حلم لم يعد ببعيد عليهم بعد ما حققوه من إنجازات تاريخية خلال مشوارهم البطولي بالمونديال المقام هذا العام على أرض دولة عربية لأول مرة.

وكان المنتخب المغربي قد نجح في الوصول إلى هذا الدور كأول منتخب عربي وأفريقي يحقق هذا الإنجاز، ودون تلقي أي خسارة، ولم تهتز شباكه سوى مرة واحدة فقط، وكانت بهدف عكسي، بفضل تألق لاعبيه الأبطال وحارسه الأفضل في البطولة، ياسين بونو.

في المقابل يسعى المنتخب الفرنسي أيضًا عن تكرار إنجاز إيطاليا بالتتويج بنسختين متتاليتين للمونديال، حيث توج المنتخب الفرنسي بلقب كأس العالم نسخة 2018، بعد الفوز على كرواتيا في النهائي، والآن يقترب من تحقيق الإنجاز بعد وصوله لقبل نهائي المونديال الحالي، ويتبقى له مباراتين لتحقيق هذا الإنجاز.

وكان المنتخب الفرنسي، حامل اللقب، قد وصل إلى الدور نصف النهائي بعد تقديم أداء رائع حتى الآن، لكنه هُزم في مباراة واحدة أمام المنتخب التونسي بهدف نظيف، وعلى عكس المغرب، لم تنجح فرنسا في الخروج بشباك نظيفة حتى الآن.

الركراكي متفائل

من جانبه أكد وليد الركراكي مدرب المنتخب المغربي أنه ولاعبيه يثقون تمامًا في قدراتهم ويريدون كتابة التاريخ وصنع المفاجأة رغم أن كل الترشيحات تصب في مصلحة منتخب فرنسا.

ووفقًا لموقع beinsports فقد نفى الركراكي معاناة لاعبي المغرب من الإرهاق، مؤكداً أن الكل متحمس لخوض نصف النهائي، قائلًا: “حظوظنا وافرة في التأهل”.

وأضاف : “سنواجه أفضل فريق في العالم وهي فرصة لإبراز قدراتنا، بالعزيمة المعتادة للمجموعة يمكننا تحقيق المزيد من النجاحات”. وتابع قائلًا: “نريد مواصلة التحدي والوصول إلى المباراة النهائية”.

وحول الأسلوب الذي سيواجه به لاعبو منتخب المغرب الديوك الفرنسية قال الركراكي: “علينا أن نلعب بشكل جماعي لإيقاف المنافس يجب أن نأخذ حذرنا من كل لاعبي المنتخب الفرنسي وليس مبابي فقط، مساندة الجماهير المغربية والعربية من أهم عوامل نجاحنا”.

من جانبه أكد ديدييه ديشان، مدرب المنتخب الفرنسي، أنه وفريقه سيواجهون خصماً قوياً ولديه قاعدة جماهيرية كبيرة، مشيرًا إلى أن منتخب المغرب يركز على الهجمات المرتدة والتحولات السريعة، مؤكداً أن الركراكي مدرب أسود الأطلس حقق إنجازاً مذهلاً وأثبت أنه مدرب قوي لافتاً في الوقت ذاته إلى أن منتخب المغرب لديه قاعدة جماهيرية كبيرة والأجواء ستكون صاخبة في الملعب.

وعن استعدادات المنتخب الفرنسي لخوض المباراة قال ديشان: “واجهتنا بعض الصعوبات في المباراة الأخيرة أمام إنجلترا وتمكنا من تجاوزهان ولدينا روح فريق جيدة وأجواء طيبة داخل المعسكر تساعد على النجاح”.

وأضاف قائلاً: “يجب أن نكون قادرين على التأقلم على طريقة لعب المنافس ومحاولة الاستحواذ على الكرة وعدم ارتكاب الأخطاء”.

ميسي في الانتظار

وكان المنتخب الأرجنتيني قد حسم بطاقة التأهل لنهائي البطولة بعد فوز مستحق على منافسه الكرواتي بنتيجة (3-0) في المباراة التي جرت بينهما اليوم الثلاثاء على استاد لوسيل.

وسجّل للأرجنتين كل من ليونيل ميسي في الدقيقة 34 من ركلة جزاء، وخوليان ألفاريز هدفين في الدقيقة 39 والدقيقة 69.

وهذه هي المرة السادسة التي تتأهّل خلالها الأرجنتين إلى نهائي كأس العالم، ويبحث المنتخب الأرجنتيني عن الفوز باللقب العالمي الثالث له بعد تتويجه بنسختي 1978 و1986.

وسيلتقي رفقاء ليونيل ميسي في المباراة النهائية المقررة  يوم الأحد المقبل على إستاد لوسيل المتأهّل من مواجهة فرنسا والمغرب والتي ستُجرى غدًا الأربعاء.

أرقام قياسية لميسي

من جانبه عبر ليونيل ميسي عن سعادته العارمة ببلوغ منتخب بلاده نهائي بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 بعد تخطي كرواتيا، مؤكداً ثقته بفريقه الذي رغم خسارته في المباراة الأولى من المنتخب السعودي تمكن من بلوغ النهائي.

وحقق ميسي خلال مباراته مع كرواتيا العديد من الأرقام القياسية بالنسبة له، ومنها أنه عادل الرقم القياسي لعدد المباريات في نهائيات كأس العالم المسجّل باسم الألماني لوتار ماتيوس والبالغ 25 مباراة، وسيكون قادراً على تخطيه في مباراة النهائي التي سيخوضها يوم الأحد المقبل ليحتفظ لنفسه بهذا اللقب.

كما وصل ميسي، 35 عامًا، إلى رقم قياسي آخر يتمثل في عدد بطولات كأس العالم التي خاضها (5 بطولات)، على غرار غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي ودع البطولة من ربع النهائي، ولوتار ماتيوس أيضاً. وفقًا لموقع beinsports

وبعد تسجيله الهدف الأول للأرجنتين في مباراة اليوم أمام كرواتيا رفع ميسي رصيده في البطولة إلى 5 أهداف متساوياً في صدارة الهدافين مع الفرنسي كيليان مبابي، كما رفع رصيده التهديفي في كأس العالم إلى 11 هدفاً، ليتخطى رقم مواطنه غابريال باتيستوتا الذي سجّل 10 أهداف في 12 مباراة.

وأصبح ميسي بعد أن صنع الهدف الثالث للأرجنتين أمام كرواتيا، ثاني لاعب يشارك بالأهداف في 13 مباراة في كأس العالم بعد البرازيلي رونالدو، كما بات أيضاً ثاني لاعب يسدد 5 ركلات جزاء في كأس العالم بعد الإنكليزي هاري كين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين