أخبار أميركامنوعات

سكان هذه الولايات هم الأكثر صحة والأطول عمرًا

ترجمة: فرح صفي الدين – قام تقرير جديد صادر عن موقع “نايس آر إكس” NiceRx بتصنيف الولايات الأمريكية حسب أكثرها وأقلها صحة، وفقًا لمعدلات التدخين، والسمنة، وإدمان الكحوليات، ومتوسط ​​العمر المتوقع والعوامل الأخرى المرتبطة بنمط الحياة، حسبما نقلت صحيفة The Hill.

وكان الباحثون قد وجدوا بناءًا على تقييم الأوضاع الصحية بكل ولاية والتي تستند جزئيًا على بيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، أن سكان واشنطن وماساتشوستس هم الأكثر صحة في أمريكا، حيث حصلت الولايتان على نحو 8.4 و8.36 على التوالي. واحتلت كلًا من يوتا وفيرمونت المركز الثالث بنتيجة 7.94.

هذا وقد أفاد أكثر من 23% ممن شملهم الاستطلاع بواشنطن العاصمة بأنهم يتمتعون “بوافر الصحة” وأن متوسط ​​العمر المتوقع بالولاية يبلغ 80 عامًا، بينما لم يتجاوز​​ ال76عامًا خلال العام الماضي، بسبب جائحة كورونا.

واستندت معدلات السمنة إلى النسب التي أبلغ عنها الخاضعين للدراسة. بجانب عوامل أخرى مثل أعداد السكان الذين يبحثون عن دورات تدريبية خاصة باللياقة البدنية، والبالغين الذين يمارسون الرياضة بانتظام ومدى الاعتماد على الفاكهة والخضروات.

فمن ناحية جاءت ولايات كونيتيكت، وكولورادو، ونيويورك، ونيو هامبشاير، وكاليفورنيا وأوريغون مباشرة بعد المراتب الثلاثة الأولى على التوالي.

ومن ناحية أخرى جاءت لويزيانا، وميسيسيبي، وألاباما، وكنتاكي وويست فيرجينيا بذيل قائمة الولايات الأكثر صحة لتحتل المراكز الخمسة الأخيرة.

جديرُ بالذكر أن جميع ولايات الجنوب الشرقي خرجت من التصنيف بسبب ارتفاع معدلات الأمراض المزمنة هناك والذي يؤثر على الأقليات بشكل خاص. كذلك تُعاني ولايات ألاباما، وويست فيرجينيا، وكنتاكي، ولويزيانا وميسيسيبي من أعلى معدلات للفقر، مما يؤكد العلاقة بين الحالة الاجتماعية والاقتصادية المتدنية وسوء الحالة الصحية.

وتساهم السمنة في الإصابة بالأمراض المزمنة لاسيما أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري. وقد أظهرت بيانات (CDC) خلال 2020 أن أكثر من 35% من البالغين في ألاباما، ولويزيانا، وميسيسيبي وويست فيرجينيا يعانون من السمنة المفرطة في سن 16 عامًا.

فيما أفادت بيانات NiceRx بأن كولورادو هي موطن أقل عدد من البالغين الذين يعانون من السمنة بنحو 24%، تليها ماساتشوستس وهاواي. أما أقل عدد من المدخنين فهم من سكان يوتا، وكاليفورنيا وهنا تأتي ماساتشوستس أيضًا.

ومن المعروف أن هناك عدة عوامل تساهم في صحة الفرد، بما في ذلك الحصول على الرعاية الصحية بأسعار معقولة. إلى جانب بعض المؤثرات الأخرى مثل التعرض للملوثات والوضع الاجتماعي والاقتصادي.

ولا تزال بعض الولايات بجنوب شرق أمريكا مترددة في تبني برنامج “ميديكيد” Medicaid للرعاية الصحية، والذي ثبت أنه يحسن النتائج الصحية للمجتمعات التي هي في أشد الحاجة إليه.

وأخيرًا، سجلت ولاية ويسكونسن أعلى معدل إدمان الكحول بحوالي 26%. وتلتها بالترتيب أيوا، ونورث داكوتا، ونبراسكا، وساوث داكوتا، وماساتشوستس وهاواي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين