أخبار

بعد شرط بايدن للقائه.. بوتين يضع شرطًا لإنهاء الحرب في أوكرانيا

أعلن المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، رفض روسيا شروط الرئيس الأمريكي جو بايدن للتفاوض حول التسوية ووقف الحرب في أوكرانيا، مؤكدًا استمرار العملية العسكرية الروسية حتى تحقيق أهدافها.

ووفقًا لموقع “روسيا اليوم” فقد قال بيسكوف للصحفيين اليوم الجمعة: “في الحقيقة ما قاله بايدن هو أن المفاوضات ممكنة فقط في حال مغادرة بوتين لأوكرانيا”، وأضاف أن “الكرملين ليس مستعدا لذلك” لذلك نقول: “حسنا.. العملية العسكرية الروسية مستمرة حتى تحقيق أهدافها”.

وأكد بيسكوف أن عدم اعتراف الولايات المتحدة بالمناطق الأوكرانية التي ضمتها روسيا إلى أراضيها، سيعقد المحادثات المحتملة بين بايدن وبوتين.

وأضاف أن عدم اعتراف واشنطن بالمناطق الجديدة كجزء من الاتحاد الروسي يعقد البحث عن أرضية مشتركة لبدء المفاوضات أو الحديث عن تسوية، وفقًا لشبكة (CNN).

وشدد بيسكوف على أن موسكو كانت “منفتحة دائمًا على المفاوضات لضمان مصالحها، لكن مبادرة بوتين لمناقشة الضمانات الأمنية مع الولايات المتحدة وحلف (الناتو) ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا لم يتم الرد عليها بالمثل”.

وكانت موسكو قد أعلنت في سبتمبر الماضي ضمها بشكل غير قانوني 4 مناطق أوكرانية وهي لوغانسك ودونيستك وخيرسون وزاباروجيا، وذلك بعد استفتاءات صورية أجرتها روسيا في هذه المناطق، وبعدها انسحبت القوات الروسية من مناطق واسعة في خيرسون، كما لم تُحكم سيطرتها على أي من المناطق الأربعة.

وبعد مرور تسعة أشهر من الاجتياح، فقدت روسيا السيطرة على أكثر من نصف الأراضي التي سبق واستولت عليها.

وكان بايدن قد قال، خلال مؤتمر صحفي أمس مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنه “ليس لديه خطط فورية لإجراء اتصال هاتفي ببوتين”، لكنه قال إنه مستعد للتحدث مع الرئيس الروسي إذا كان ينوي التحدث عن طريقة لإنهاء الحرب في أوكرانيا، لكنه لم يفعل ذلك بعد.

وأكد بايدن أن “بوتين أخطأ التقدير في جميع المجالات، وإذا كان يريد أن يُخرج نفسه من هذه الظروف فأنا مستعد للتحدث إليه إذا كان على استعداد لإنهاء الحرب، لكنني سأفعل ذلك فقط بالتشاور مع حلفائي في (الناتو)، ولن أفعل ذلك بشكل فردي”.

ووفقًا لموقع “بي بي سي” فقد قال الكرملين إنه منفتح على إجراء مفاوضات مع أمريكا والغرب، ولكن ليس بشأن مطلبهم الخاص بالانسحاب من أوكرانيا.

فيما أكد بايدن وماكرون أنهما اتفقا على عدم دفع الأوكرانيين إلى تسوية “لن تكون مقبولة لديهم”.

ويأتي هذا الحديث عن نشاط دبلوماسي بعد أشهر من غياب إشارات قوية حول الرغبة في إجراء محادثات.

وفي يوم الجمعة، تحدث المستشار الألماني، أولاف شولتس، إلى الرئيس بوتين لأول مرة منذ سبتمبر الماضي، حيث حثّ نظيره الروسي على البحث عن حل دبلوماسي يتضمن سحْب القوات الروسية من أوكرانيا في أسرع وقت ممكن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين