أخبارمنوعات

مقتل طفلة بعد تعرضها للضرب والطعن على يد زميلتها في مرحاض مدرسة بتركيا

شهدت ولاية مرسين جنوب تركيا، حادثة قتل صادمة، تعرضت لها طفلة عمرها 13 عامًا، طالبة في الصف السابع، بعد تعرضها للضرب والطعن حتى الموت على يد زميلتها في مرحاض المدرسة.

الجريمة المأساوية شهدتها مدرسة “حسين أوزار مارزكجي” الإعدادية في ولاية مرسين، حيث تعرضت الطالبة، فاطمة نيسا يوراكلي، للضرب والطعن في المرحاض الذي يقع في الطابق الأرضي بالمدرسة. وفقًا لصحيفة “زمان” التركية.

وقال مسؤولو المدرسة إنهم سمعوا صوت استغاثة صادرة من المرحاض، وعندما أسرعوا إلى المكان، عثروا على الطالبة فاطمة يوراكلي هناك، حيث كانت تعاني من إصابات خطيرة في جسدها، وتنزف بشدة.

تم نقل الطالبة إلى مستشفى مدينة مرسين بواسطة سيارة إسعاف، لكنها توفيت بعد فشل جهود إنقاذها، ولفظت أنفاسها الأخيرة رغم كل التدخلات الطبية.

وتبين أن الطالبة الضحية تعرضت للطعن والضرب في 5 مواضع متفرقة من جسدها، وكشفت التحقيقات أن طالبة أخرى زميلة لها في الفصل، هي المتهمة بارتكاب الحادث. ولا زالت التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الجريمة ودوافعها.

ووفقًا لموقع “العربية” فقد تعرضت الطفلة الضحية للضرب من قبل زميلتها بواسطة خرطوم مياه قبل أن تطعنها لاحقاً بسكّين جلبته من منزلها.

وقالت الطفلة الجانية في شهادتها للشرطة إنها انتقمت من فاطمة بعدما سخرت من حصولها على درجة متدنية في امتحانٍ مدرسي قبل أيام.

وكشفت مصادر أن الطفلة الجانية محتجزة حتى الوقت الراهن، ومن المقرر أن تواجه عقوبة بالسجن لعدّة سنوات لاتهامها بارتكاب جريمة القتل العمد رغم أنها قاصر.

وكانت إحصائيات حديثة قد أظهرت أن القضاء قام بفتح 2.4 مليون ملف متعلق بجرائم القتل والسرقة في تركيا خلال العام الماضي 2021.

وتشير الإحصاءات إلى أن 160 امرأة قتلن في تركيا خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري 2022، معظمهن على أيدي أفراد من أسرهن، فيما بلغ عدد ضحايا القتل 423 امرأة في عام 2021. وفقًا لصحيفة “العين“.

وكانت نائبة معارضة تركية قد كشفت في تصريحات لها قبل عامين عن ارتفاع معدلات حوادث القتل في البلاد خلال الـ11 عاما الماضية بشكل كبير، لتسجل أكثر من 72 ألف حالة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين