أخبار أميركا

بعد 51 عامًا.. عائلة في تكساس تعثر على طفلتها المفقودة

ترجمة: مروة مقبول – يبدو أن موسم الأعياد هذا العام سيكون مختلفًا على عائلة هايسميث بعد 51 عامًا ظلوا يبحثوا فيها عن ابنتهم المفقودة التي تم اختطافها من منزلهم في تكساس.

فبحسب شبكة Fox News، تلقى المركز الوطني للأطفال المفقودين (NCEMC) معلومة من شخص لم يرغب في الإفصاح عن اسمه تفيد بأنه يعرف مكان سيدة ربما تكون هي ميليسا.

وقال شقيق ميليسا، جيف هايسميث، إنهم تواصلوا مع ابنة شقيقته وحددوا موعدًا ليلتقوا بها لأول مرة منذ سنوات. وأوضح “تناولنا القهوة معها في ليلة عيد الشكر، وعندما نظرت إليها لم أستطع أن أرفع عيني عنها لأنها كانت تشبه والدتي تمامًا.”

قامت العائلة يوم الثلاثاء بفتح نتيجة اختبار تطابق الحمض النووي وجاءت إيجابية، لتعثر الأسرة أخيرًا على طفلتها ميليسا التي اختفت عندما كان عمرها 21 شهرًا فقط .

كما كما أعربوا عن دهشتهم من أنها كانت تعيش على بعد نصف ساعة فقط من منزلهم في فورت ورث طوال هذه السنوات.

وقال جيف إن والدته، ألتا، انتقلت إلى فورت ورث عام 1971 وعملت نادلة بعد أن انفصلت عن والدهم في ذلك الوقت. وقد نشرت إعلانًا في الجريدة المحلية للبحث عن جليسة أطفال لطفلتها ميليسا، التي كانت مولودتها الأولى.

استجابت امرأة للإعلان ووافقت على مقابلة ألتا في المطعم حيث تعمل الأم الشابة وأعربت عن اهتمامها بالوظيفة، قائلة إن لديها ساحة كبيرة وتعتني بأطفال آخرين. وفي اليوم التالي، مرت الجليسة لتأخذ الطفلة، لكنها لم تعيدها أبدًا وقامت بتغيير اسمها إلى ميلاني.

لم تكن ميلاني، التي احتفلت في وقت مبكر من هذا الشهر بعيد ميلادها الثالث والخمسين، تعرف قط أنها اختطفت، حتى التقت بعائلتها الأسبوع الماضي، وهي تفكر الآن في تغيير اسمها مرة أخرى إلى ميليسا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين