أخبارمنوعات

حب أونلاين ينتهي بجريمة بشعة.. سافرت 3 آلاف ميل لحبيبها فقتلها وباع أعضاءها

لم تكن المكسيكية بلانكا أريلانو (51 عامًا) تتخيل أن رحلتها التي قطعت خلالها 3 آلاف ميل، من منزلها في المكسيك إلى منزل حبيبها في ألبيرو، ستشهد نهاية مأساوية لحياتها، بعدما تعرضت للقتل على يديه، حيث قام بتقطيع جسدها وبيع أعضائها.

ووفقًا صحيفة “إندبندنت” البريطانية فقد كانت أريلانو على موعد للقاء صديقها خوان بابلو جيسوس فيلافويرتي (37 عامًا)، وهو طالب في كلية الطب تعرفت عليه عبر الإنترنت وأحبته، وقررت السفر إليه، وقطع كل هذه المسافة لمقابلته بعد أن اتفقا على الزواج.

سفر بلا عودة

وقبل سفرها في نهاية يوليو الماضي أخبرت بلانكا ابنة أخيها كارلا أريلانو بقصتها كاملة وعلاقتها مع فيلافويرتي، وأكدت لها أن علاقتهما قوية وسيتزوجان قريباً، ولذلك تريد السفر إلى البيرو للقائه، لكنها بعد أيام من وصولها لحبيبها في ألبيرو انقطعت أخبارها وفقدت أسرتها الاتصال بها.

وأثار هذا الأمر شكوك ابنه أخيها كارلا، التي نشرت تغريدة عبر حسابها على موقع تويتر عبرت خلالها عن قلقها بشأن اختفاء عمتها بلانكا وانقطاع أخبارها.

وقالت كارلا في منشورها: “لم أكن أعتقد أبدًا أنني سأكون في هذا الموقف، لكنني اليوم أطلب دعمكم لنشر هذا المنشور، والعثور على أحد أكثر الأشخاص المحبوبين والأكثر أهمية في حياتي، اختفت عمتي بلانكا أوليفيا أريلانو يوم الاثنين 7 نوفمبر في بيرو، وهي من أصل مكسيكي، ونخشى على حياتها”.

وتمكنت كارلا من الوصول إلى صديق عمتها فيلافويرتي وطرحت عليه عدة أسئلة حول عمتها، وما إذا كانت بصحة جيدة، ووجهت رسالة إليه عبر تغريدة على تويتر قالت فيها: “لم تكن عمتي بلا مأوى خوان، لقد وثقت بك عمتي، وكانت لها علاقة عاطفية معك، لقد غادرت لمقابلتك، والآن لا يمكننا العثور عليها، وأنت لا تريد المساعدة في عملية البحث”. ونشرت جزءًا من محادثاتهما.

من جانبه أخبرها فيلافويرتي أن عمتها غادرت البيرو على متن طائرة متجهة إلى المكسيك، مشيرًا إلى أنه انفصل عن عمتها لأنه لا يمكنه أن يعطيها الحياة التي تريدها، وأصبحت في حالة ملل منه، وعبر عن تمنياته بأن تكون صديقته في حالة جيدة. وقال لابنة أخيها: “اعتني بنفسك.. وآمل أن تعود عمتك بأمان إلى المنزل”.

لكن شكوك كارلا في فيلافويرتي زادت بسبب رفضه التعاون في البحث عنها وكتبت قائلة: “قررت التواصل معه لأنه كان جهة الاتصال الوحيدة التي كانت لدينا في ذلك البلد، وهذا هو ما أثار مخاوفنا”.

جريمة بشعة

وظل اختفاء بلانكا غامضًا حتى يوم في 10 نوفمبر الجاري، حيث اكتشفت السلطات في بيرو إصبعا مقطوعا به خاتم فضي، تم التأكد أنه لبلانكا أريلانو، وفي الأيام التالية، وبعدها بأيام بدأت أعضاء بشرية تصل إلى الشاطئ بعد أن كانت ملقاة في المياه، ومن بينها رأس بلا وجه، وذراع، وجذع، وهو ما يشير إلى أن الجثة تعرضت لعملية سرقة الأعضاء الداخلية.

وما زاد من الشكوك أن فيلافويرتي كان قد قام بعد اختفاء بلانكا بنشر مقطع فيديو على “تيك توك”، يظهر فيه وهو يقوم بتشريح أعضاء بشرية، بما في ذلك البنكرياس الدماغ.

وبالفعل اعتقلت السلطات فيلافويرتي بتهمة القتل والاتجار بالأعضاء البشرية، مشيرة إلى أنه بالتحقيق معه وتفتيش منزله تم اكتشاف آثار الدماء في شقته.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين