أخبارأخبار أميركا

قاضي في ميسوري يرفض طلب فتاة عمرها 19 عامًا حضور إعدام والدها

رفض قاضٍ فيدرالي بولاية ميسوري طلبًا من فتاة تبلغ من العمر 19 عامًا للسماح لها بحضور لحظة إعدام والدها عن طريق الحقن، مستندًا لقانون الولاية الذي يمنع أي شخص أقل من 21 عامًا من مشاهدة وقائع الإعدام. وفقًا لوكالة “أسوشيتد برس“.

ومن المقرر إعدام كيفن جونسون الثلاثاء المقبل لقتله ضابط الشرطة ويليام ماكنتي كيركوود عام 2005، عندما كان في التاسعة عشرة من عمره وقتها.

وأودع جونسون، البالغ من العمر 37 عامًا، السجن عندما كانت ابنته، ريمي، في الثانية من عمرها. وقد التقى الأب بابنته أثناء زياراتها له في السجن، كما تحدث معها عبر الهاتف، وأحضرت وليدها إلى السجن ليلتقي جده الشهر الماضي. وفقًا لموقع “بي بي سي“.

وبينما يسعى محامو جونسون لإنقاذ حياته من خلال طعون معلقة، تسعى ابنته ريمي لحضور لحظة الإعدام، وقدم اتحاد الحريات المدنية طلبًا طارئًا إلى محكمة فيدرالية في مدينة كانساس سيتي، دفع خلاله بأن شرط السن لا يخدم أي غرض يتعلق بالسلامة، وينتهك الحقوق الدستورية للفتاة، لكن القاضي رفض الطلب مؤكدًا أن تنفيذ قانون الولاية سيسبب ضررًا عاطفيًا للفتاة، لكنه لا ينتهك حقوقها الدستورية.

فيما قالت الفتاة في بيان لها “أشعر بالحزن لأنني لن أكون مع والدي في لحظاته الأخيرة.. والدي هو أهم شخص في حياتي.. لقد كان هناك من أجلي طوال حياتي، على الرغم من أنه كان مسجونًا”.

وقالت إنها كانت تصلي من أجل أن يمنح الحاكم مايكل بارسون الرأفة لوالدها، فيما قدم محامو جونسون طعونًا لوقف الإعدام، قالوا فيها إن العنصرية لعبت دورًا في قرار طلب عقوبة الإعدام، وفي قرار هيئة المحلفين بالحكم عليه بالموت، لأنه أسود والشرطي كان أبيض.

كما طلب محامو جونسون من المحكمة التدخل لوقف إعدامه لأسباب أخرى، بما في ذلك تاريخ المرض العقلي له، وعمره الذي كان 19 عامًا وقت ارتكاب الجريمة.

وكانت المحاكم قد تجنبت بشكل متزايد إصدار أحكام بالإعدام على المجرمين المراهقين منذ أن حظرت المحكمة العليا في عام 2005 إعدام الجناة الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا وقت ارتكابهم الجريمة.

بينما ذكر مكتب المدعي العام في ولاية ميسوري أنه لا توجد أسباب لتدخل المحكمة لوقف الإعدام، قائلًا: “لقد انتظر ضحايا جرائم جونسون الباقين على قيد الحياة وقتًا طويلاً بما يكفي لتحقيق العدالة، وكل يوم يمر يتعين عليهم الانتظار فيه هو يوم يُحرمون فيه من فرصة تحقيق العدالة لهم”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين