أخبار أميركافن وثقافة

العثور على جثة المغنية إيرين كارا بعد وفاتها فى منزلها بولاية فلوريدا

عثرت السلطات في ولاية فلوريدا على جثة المغنية والممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار إيرين كارا، بعد وفاتها بشكل مفاجئ داخل منزلها بولاية فلوريدا، وفقًا لوكالة “أسوشيتد برس“.

وتم تأكيد وفاة كارا، عن عمر 63 عامًا، من قبل وكيلة أعمالها، جوديث موس التي نشرت بيانًا عبر صفحة كارا على تويتر قالت فيه: “بحزن عميق أعلن نيابة عن عائلتها وفاة إيرين كارا”، دون أن تحدد يوم وسبب الوفاة.

وأكدت أن كارا كانت تتمتع بموهبة كبيرة، وسيبقى إرثها حاضرًا إلى الأبد من خلال أعمالها الموسيقية والأفلام التي شاركت فيها”.

ورفض بعض المعجبين تصديق الخبر، وذلك بعد خدعة وفاة أخيرة استهدفت النجمة، وظنوا أن الخبر جزء من كذبة أخرى، لكن موس أكدت أن الوفاة حقيقية، قائلة “إننا جميعًا في حالة صدمة”. وأضافت قائلة: “طلبت عائلة إيرين الخصوصية أثناء معالجة أحزانهم”.

ونعى كثير من النجوم كارا على وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك النجمة ديبورا كوكس، التي وصفت كارا بأنها مصدر إلهام لها.

وكذلك هولي روبنسون بيتي، التي تذكرت رؤية أداء كارا لأول مرة قائلة: “كان المزيج المجنون من الموهبة والجمال ساحقًا بالنسبة لي. هذا يؤلم قلبي كثيرا”.

فيما نعتها المخرجة ديبي ألن، ونشر صورًا لهما معًا على تويتر، ووصفتها بأنها “شخص عبقري موهوب وجميل. موهبتها وموسيقاها ستعيش إلى الأبد! سنتذكر اسمها إلى الأبد! “

وُلدت كارا في برونكس، وكانت مغنية وممثلة وراقصة، وقدمت العديد من العروض على خشبة المسرح والتلفزيون عندما كانت طفلة، وحازت على شهرة كبيرة عام 1980 بعد أن لعبت دور البطولة في الفيلم الموسيقى الشهير Fame.

واشتهرت بأدائها الأغنية الرئيسية للفيلم الذي يعود إلى الثمانينيات، وتتناول الأغنية انتصارات تلاميذ في مدرسة ثانوية للفنون المسرحية بنيويورك ومحنهم.

وأدت كارا في الفيلم دور كوك هيرنانديز الذي كُتب لها، بعدما جرى اختيارها بداية لتكون راقصة في العمل، وبفضل هذا الدور تم ترشيحها كارا لنيل جائزة غرامي مرتين، مرة عن فئة أفضل فنانة صاعدة، ومرة كأفضل مغنية بوب.

كما فازت كارا بجائزة أفضل فنانة جديدة، وأفضل فنانة بوب أنثى، وحصلت على جائزة الأوسكار في عام 1984 بأغنية “Flashdance … What A Feeling” التي أدتها في فيلم صدر عام 1983 يتناول حياة راقصة طموحة أدّت دورها جينيفر بيلز.

وتلقت كارا في طفولتها دروسا بالموسيقى والرقص والغناء، وظهرت في أعمال مسرحية وبرامج تلفزيونية بينها “ذي تونايت شو” من تقديم جوني كارسون، مما شكل خطوة كبيرة جعلتها اسماً بارزاً في مجال العروض الترفيهية في الولايات المتحدة.

وفي مرحلة مبكرة من مسيرتها المهنية، شاركت كارا في أفلام بينها “دي سي كاب” و”سيتي هيت” وعدد كبير من البرامج التلفزيونية، وكان لها أدوار في أعمال مسرحية ومسرحيات غنائية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين