أخبار أميركا

مسؤولو الصحة يحذرون من انتشار متغير خطير للانفلونزا بين الأطفال وكبار السن

ترجمة: فرح صفي الدين – تواصل معدلات دخول المستشفيات الناجمة عن الإصابة بمتحور الإنفلونزا H3N2″” في الارتفاع بالولايات المتحدة. ومن المعروف أن هذه السلالة تؤثر على الأطفال والمسنين بشكل أكثر حدة من غيرهم، بحسب موقع WXYZ الإخباري.

وكانت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) قد قدرت إصابة نحو 4 ملايين شخص بالمرض حتى الآن، برغم أننا في العادة لا نرى ارتفاعًا في حالات الإنفلونزا قبل ديسمبر أو يناير. فيما أشارت البيانات لنقل ما يقرب من 38 ألف مصاب للمستشفى ووفاة نحو ألفين آخرين، سبعة منهم من الأطفال.

ووفقًا لمختبرات الصحة العامة، تم اكتشاف متغير H3N2 في 76% من عينات الجهاز التنفسي التي تم اختبارها. وهذا مؤسف للغاية، فمن واقع التجربة السابقة عندما يكون H3N2 هو السلالة السائدة فهذا يعني أننا بصدد موسم إنفلونزا شديد، ويبدو أننا نسير على هذا النحو.

جديرُ بالذكر أن معدلات دخول المستشفى بسبب الإنفلونزا لم تكن بهذا الارتفاع في مثل هذا الوقت المبكر منذ جائحة إنفلونزا الخنازير عام 2009. فمن بين كل مائة ألف مصاب يتم نقل حوالي ثمانية أشخاص إلى المستشفى. لكن هذه الأرقام مرتفعة بالنسبة للأطفال دون سن الخامسة (حوالي 13 لكل مائة ألف) والأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فما فوق (حوالي 18 لكل مائة ألف).

وعلى هذا يعتبر التطعيم مهم جدًا لتلك الفئات باعتبارها أكثر عرضة لخطر الإصابة بهذه السلالة. وبالرغم من شكوك المرضى حول درجة الحماية الناتجة عن لقاح الإنفلونزا المعروف ورغبتهم في الحصول على لقاح آخر. إلا أنه عادة ما يكون فعالًا في الوقاية من المرض بنسبة تتراوح بين 40 إلى 60%. وهذا يعني إمكانية الإصابة بالفيروس لكن مع التطعيم نصبح أقل عرضة لدخول المستشفى أو للوفاة. علمًا بأن لقاح الإنفلونزا مناسب لكل الأعمار بدءًا من عمر ستة أشهر فأكثر.

أما بالنسبة للنصائح الخاصة بتعزيز فاعلية اللقاح، وفقًا للأبحاث. يمكنك المساعدة في تعزيز مناعتك بالحصول على التطعيم صباحًا، مع عدم استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل مضادات الحمى لتجنب الآثار الجانبية المحتملة قبل أخذ الجرعة، ثم الحصول على قسط جيد من النوم ليلاً.

وأخيرًا، لتعلم أن التطعيم هو أهم شيء لذا لا تنتظر، فالمستشفيات المُكدسة بالمصابين بالفيروس التنفسي المخلوي (RSV) وبكورونا. وعند الربط بين متغير H3N2 والمستشفيات المزدحمة والتجمعات أثناء موسم العطلات والاحتفالات القادمة، فلنا أن نتخيل شتاء قاسٍ للغاية، لذا ننصح الجميع بتلقي اللقاح.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين