أخبار أميركاسياحة وسفر

إجراءات جديدة ستواجه الأمريكيين عند السفر لأوروبا العام المقبل

ترجمة: فرح صفي الدين – بعد إغلاق دام قرابة ثلاث أعوام بسبب الإجراءات الصحية الصارمة المتعلقة بجائحة كورونا، أعيد فتح أوروبا أمام الزائرين. لكن القارة ستُطبق ثلاثة تغييرات من شأنها أن تؤثر على الأمريكيين مباشرة وغيرهم من الأجانب اعتبارًا من العام المقبل، حسبما ذكرت مدونة Travel Off Path المعنية بالسفر.

غالبية أوروبا تدخل ضمن الاتحاد الأوروبي (EU) ومنطقة الشنغن، وكلاهما يعززان حرية حركة الأشخاص والبضائع عبر حدودهما الداخلية. لكن بعض المخاوف الأمنية قد أُثيرت مؤخرًا بسبب إلغاء مراقبة الجوازات بالمنطقة، خاصة بعد أزمة المهاجرين عام 2015. مما دفع المشرعون في بروكسل لتشديد الضوابط وتحسين الراقبة على السفر بثلاثة إجراءات.

أخذ بصمات الأجانب

سيبدأ الاتحاد الأوروبي ومنطقة شنغن بتسجيل بصمات الزوار وبياناتهم البيولوجية، كجزء من النظام الجديد الخاص بالدخول والخروج الجديد اعتبارًا من مايو 2023، حيث كان يُسمح للأمريكيين بالبقاء بالمنطقة لمدة ثلاثة أشهر فقط لكل نصف عام.

وبموجب البيان الجديد، سيتم فحص البصمات عند الوصول لتحديد الأشخاص الذين تجاوزوا مدة الإقامة ومحاسبتهم. وسيخضع جميع الزوار القادمين للمصادقة البيومترية، لمنع المخالفين للقانون من الدخول، وقد تم تنفيذ ذلك بالفعل في مطار براغ بالتشيك.

الأمريكيون سيحتاجون لتصريح سفر

قامت أوروبا بتصميم نظام إلكتروني لتصاريح السفر للمسافرين المعفيين من التأشيرة (ETIAS) يتطلب من الأجانب المؤهلين التقدم لطلب تصريح سفر لمدة تصل إلى عامين. واعتبارًا من نوفمبر المقبل، لن يُسمح للأمريكيين بالسفر لأوروبا إلا ومعهم ترخيص ETIAS ساري.

تجدر الإشارة إلى أن استخراج التصريح لمواطني البلدان التي أبرمت اتفاقيات “السفر بدون تأشيرة” مع الاتحاد الأوروبي وشنغن، مثل الولايات المتحدة وكندا، سيكلف حوالي 800 دولار في المتوسط​​، وهي رسوم أرخص بكثير مقارنة بالولايات المتحدة. وسيتم تقديم الطلبات عبر موقع إلكتروني مخصص لذلك، لم يتم إطلاقه بعد.

خيارات أقل بالنسبة للمسافرين لمدى طويل

شجعت المفوضية الأوروبية (EC) الدول الأعضاء في شنغن على إلغاء الضوابط الحدودية مع ثلاثة على الأقل من شركائها في الاتحاد الأوروبي. إلا أن هناك أعضاء، مثل كرواتيا، ورومانيا وأيرلندا، لا تزال خارج تلك الاتفاقية.

وإذا انضمت كرواتيا ورومانيا وبلغاريا للمعاهدة، فإن هذه الخطوة ستغير شروط الزيارة طويلة الأجل لأوروبا إلى الأبد. لكن وبرغم كل شيء، لا يمكن للأمريكيين تجاوز الحد الأقصى للإقامة هناك وهي 90 يوم خلال 180 يومًا.

الدول الأوروبية الأخرى غير شنغن

هناك العديد من الدول الأوروبية التي لم توقع على اتفاقية EC، مثل جورجيا، وروسيا والمملكة المتحدة وجميعهم يمنحون الأمريكيين إقامة لمدة 90 يومًا. وأي زيارات إليهم لا تتعارض مع مدة تأشيرة الشنغن الخاصة بالأمريكيين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين