أخبار أميركااقتصاد

انتظر راتبًا أكبر.. أصحاب العمل يخططون لزيادة ميزانيات الرواتب العام المقبل

بشرى سارة تزفها إليك شركة الاستشارات الدولية Willis Towers Watson، والتي كشفت في أحدث استطلاع لها أن أصحاب العمل يخططون لزيادة ميزانيات الرواتب بنسبة 4.6% العام المقبل، وهي أعلى قفزة سنوية متوقعة في ميزانيات الرواتب منذ 15 عامًا. وفقًا لشبكة (CNN).

هذه النتيجة توصلت إليه الشركة بعد تلقيها ردودًا من 1550 صاحب عمل في أمريكا خلال الاستطلاع الذي تم إجراؤه في الفترة من 3 أكتوبر إلى 4 نوفمبر الجاري، وهو ما يعني أن العاملين والموظفين يجب أن يتوقعوا زيادة في رواتبهم للعام المقبل.

ومن المعروف أن الشركات كل عام لزيادة معينة في الرواتب وفقًا لظروف السوق، لكن هذا العام قالت 70% من الشركات التي شملها الاستطلاع إنها أنفقت أكثر مما خططت له. وبشكل عام أنفق أصحاب العمل 4.2% أكثر على الرواتب هذا العام مقارنة بعام 2021.

وقد أنفقت 7 شركات من أصل 10 أكثر مما خططت له على تعديلات الأجور خلال العام الماضي، وفي منتصف العام تحولت زيادات الرواتب من نادرة إلى شائعة.

سبب الزيادة

ووفقًا لنتائج الاستطلاع فإن التضخم وأزمة سوق العمل دفع أصحاب الأعمال إلى التدافع من أجل تحسين الأجور حتى لا يخاطروا بفقدان أفضل موظفيهم. حيث أرجع الغالبية العظمى من أصحاب العمل عزمهم زيادة ميزانيات الرواتب إلى أزمة التضخم وسوق العمل الضيقة.

لكن الواقع يقول إنه مع استمرار معدل التضخم الرئيسي عند 7.7%، فإن أي زيادة يحصل عليها الموظف أقل من تلك النسبة تعني أن دخله لا زال أقل لأن راتبه لن يشتري نفس القدر الذي كان يشتريه قبل التضخم.

تمويل الزيادة

وفقًا لنتائج الاستطلاع فإن أرباب العمل سيستخدمون عدة طرق لتمويل زيادات أكبر في الرواتب خلال العام المقبل، حيث قال 21% منهم إنهم سيعيدون تقييم حزمة المكافآت الإجمالية؛ فيما قال 17% إنهم سيرفعون الأسعار؛ وقال 12% سيتجهون إلى إعادة الهيكلة وخفض عدد الموظفين.

كيف سيزيد مرتبك؟

أما عن طريقة توزيع التمويل الإضافي للرواتب، فسيعتمد الأمر على عدة عوامل، مثل أداء الموظف، وراتب وظيفة معينة حاليًا في السوق، والذي قد يتطلب تعديلات تصاعدية للموظفين الحاليين. ومن المؤكد أن أولئك الذين يكثر الطلب على مهاراتهم سيتلقون أكبر زيادة في الأجور.

ووفقًا لموقع BNN Bloomberg فستكون الزيادات الإجمالية في الرواتب في الولايات المتحدة هي الأكبر منذ عام 2007.

ويُظهر الاستطلاع أن أصحاب العمل والمستشارون الذين ينصحونهم اضطروا إلى إعادة ضبط ميزانيات التعويضات للعام المقبل بسرعة، في ضوء التضخم المستعصي وسوق العمل الذي لا يزال ضيقًا والاقتصاد المهدد بالركود.

كما أن الطلبات المتزايدة على المساواة في مكان العمل، إلى جانب قوانين الشفافية في الأجور الجديدة في أماكن مثل مدينة نيويورك، ضغطت على أصحاب العمل لتوسيع ميزانيات التعويضات الخاصة بهم.

وقال 3 من كل 4 مشاركين في الاستطلاع إنهم يواجهون مشكلة في توظيف المواهب والاحتفاظ بها، وهو رقم تضاعف 3 مرات تقريبًا منذ تفشي الوباء في عام 2020. وقال أكثر من نصفهم إنهم يوظفون مرشحين في الحد الأعلى من نطاقات الرواتب.

وكانت مطالبات البطالة قد انخفضت بشكل طفيف الأسبوع الماضي، وظلت بالقرب من أدنى مستوياتها التاريخية، مما يثبت مرونة سوق العمل رغم قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة لكبح جماح التضخم المرتفع منذ عقود.

وعلى الرغم من تسريح الموظفين في شركات التكنولوجيا مثل Twitter وAmazon. وMeta، لا يزال أرباب العمل يقومون بالتوظيف بوتيرة قوية. وأضافت الولايات المتحدة وظائف أكثر مما كان متوقعًا الشهر الماضي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين