أخبارمنوعات

رفض الاستحمام لأكثر من 50 عامًا خوفًا من المرض.. وتوفي بعد استحمامه

توفي رجل إيراني يحمل لقب “الأكثر قذارة في العالم” عن عمر يناهز 94 عامًا، وكان قد حاز على هذا اللقب بعد امتناعه عن الاستحمام منذ أكثر من نصف قرن.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” إن الرجل الذي يدعى “عمو حاجي” توفي الأحد الماضي في قرية دجكه بمحافظة فارس جنوب إيران.

وأشارت إلى أنه أمضى حياته عازبًا، وكان يتفادى الاستحمام طوال عقود خشية أن يؤدي ذلك إلى “إصابته بالمرض”، وقبل أشهر من وفاته أقنعه بعض أهل القرية على الاستحمام للمرة الأولى. وفقًا لموقع “العربية“.

وذاع صيت الرجل بعد أن تم إعداد فيلم وثائقي عنه عام 2013 بعنوان “الحياة الغريبة لعمو حاجي”. وكان قد تجنب محاولات سابقة من قبل أهالي قريته لتنظيفه، لكنه استسلم أخيرًا للضغوط واستحم قبل بضعة أشهر من وفاته. وبحسب الأهالي فقد مرض الرجل بعد استحمامه بوقت قصير، وتوفي يوم الأحد الماضي.

وفي مقابلة سابقة، أجراها عمو حاجي مع صحيفة “طهران تايمز” في عام 2014، كشف أن وجبته المفضلة كانت “الدعلج” (وهو نوع من القوارض)، وقال إنه يعيش بين حفرة في الأرض وكوخ من الطوب بناه الجيران المهتمون بحاله.

وأخبر الصحيفة أنه اختار هذه الحياة غير المعتادة بسبب “الانتكاسات العاطفية” التي تعرض لها عندما كان أصغر سناً.

وقيل إنه صاحب الرقم القياسي لأطول مدة بدون استحمام، وكانت محاولات الأهالي لتحميمه أو إعطائه ماءً نظيفاً للشرب تجعله حزيناً. وفقًا لموقع “بي بي سي“.

وقالت وكالة إيرنا إن سنوات من عدم الاستحمام تركت الرجل مغطى بـ”السخام والقيح”، مشيرة إلى أن نظامه الغذائي كان يتكون من لحوم فاسدة، ومياه غير صحية يشربها من عبوة زيت قديمة. كما كان يحب بالتدخين بشدة، حيث تم تصويره وهو يدخن أكثر من سيجارة في وقت واحد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين