أخبار العالم العربيمنوعات

اعترافات صادمة لمصري قتل زملاءه السوريين في الكويت

نقلت وسائل إعلام اعترافات صادمة أدلى بها شاب مصري مقيم في الكويت ارتكب مذبحة طعن خلالها 3 من زملائه السوريين في العمل بسكين الشورما، حيث توفي اثنين وبقي الثالث يصارع الموت متأثرا بإصابات بليغة لحقت به جراء الطعنات. وفقًا لموقع “العربية“.

وتضمنت الاعترافات الصادمة توضيح الشاب المصري لسبب وملابسات ارتكابه هذه الجريمة التي وقعت في مايو الماضي وهزت الشارع الكويتي.

 ونشرت صحيفة “المجلس” على حسابها بموقع تويتر الاعتراف الجديد الذي أدلى به الشاب المصري، حيث قال: “عندما طعنت الأول، قلت طالما هي إعدام إعدام، أخلص على الباقي”، وأكد انه أقدم على هذه الجريمة بسبب السخرية منه وإهانته.

ووفقًا لموقع “أول نيوز” فإن هذا الاعتراف الجديد يأتي بعد 5 أشهر من وقوع الجريمة، فيما تستعد محكمة الجنايات لمحاكمة الجاني قريبًا، بينما تطالب النيابة بإعدامه.

وقعت الجريمة في مايو الماضي، عندما قام “معلم شاورما” مصري بطعن 3 عاملين سوريين في أحد المطاعم في منطقة الفنطاس”، وفارق اثنان منهما الحياة متأثرين بطعنات قاتلة وجهها لهما، فيما تم نقل عامل ثالث لتلقى العلاج في المستشفى نتيجة إصابته بجروح بالغة.

وبحسب ما نشرته صحيفة “الرأي” الكويتية وقتها فإن سبب الجريمة يعود إلى “خلاف نشب بين الجاني وبين الضحايا الثلاثة، على ترتيبات العمل داخل المطعم، مما أدى إلى نشوب عراك بالأيدي بينهم، فقام الجاني بسحب سكين الشاورما التي يستخدمها، ووجه العديد من الطعنات للعمال الثلاثة”.

وكانت الشرطة قد تلقت بلاغاً يفيد بوقوع مشاجرة داخل أحد المطاعم في منطقة الفنطاس، أدت إلى وفاة أحد الأشخاص، فتوجهت دورية أمنية، يرافقها رجال الطوارئ الطبية، وعند وصولهم، وجدوا جثة القتيل، إضافة إلى شخصين آخرين مصابين بطعنات (أحدهما فارق الحياة داخل المستشفى).

وبالتحقيق الأولي، تبين أن الثلاثة يعملون في المطعم وجميعهم من الجنسية السورية، فيما هرب الجاني الذي يعمل معهم، وهو من الجنسية المصرية، وفي وقت لاحق، ‏سلّم الجاني نفسه لرجال الأمن، وتم إحالته لمحكمة الجنايات لمحاكمته.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين